موجز الأنباء


استطلاع رأي

هل ينجح التحالف الدولي بتصفية داعش؟




فيسبوك
آخر التغريدات

عمر موسى: استقالة السيسي من منصبه خلال 10 أيام

عمر موسى: استقالة السيسي من منصبه خلال 10 أيام
الدبلوماسي المصري يؤكد أن وزير الدفاع هو الشخص الأنسب لقيادة البلاد، وأنه سيمنحه صوته حال ترشحه لانتخابات حرة ونزيهة.

القاهرة- (خاص) من علاء الدين حافظ

قال الدبلوماسي المصري البارز، رئيس لجنة الخمسين لصياغة الدستور، عمرو موسى، إن وزير الدفاع المشير عبد الفتاح السيسي ربما يعلن استقالته خلال عشرة أيام، وذلك تأهبا للترشح لرئاسة الجمهورية، لافتا إلى أنه قرر منح صوته للسيسي حال ترشحه لانتخابات حرة ونزيهة وشفافة، وكقائد عام سابق للقوات المسلحة

وأضاف موسى خلال استضافته الخميس في ندوة تحت عنوان "ما بعد الثورة.. التحديات وآفاق المستقبل"، أن الظروف السياسية والأمنية بالغة السوء، التي تمر بها البلاد حاليا، وراء عزوفه عن تكرار تجربة خوض الانتخابات الرئاسية، مؤكدا أن وزير الدفاع، هو الشخص الأنسب لقيادة البلاد في ظل الظروف الراهنة.

وأشار الدبلوماسى البارز، إلى أن إعلانه اختيار السيسي، لا يعني "مصادرة حق من يرى في نفسه القدرة على خدمة البلد من خلال الترشح للرئاسة.

وقال:"احترم قرار حمدين صباحي بالترشح لرئاسة الجمهورية، ولو ترشح في وقت غير هذا الوقت لمنحته صوتي".

وتحدث عن أن الأنباء، التي تواترت عن اختياره ضمن حملة السيسي "غير دقيقة"، لأنه لا توجد حملة قبل إعلان الترشح.

وتابع موسى:"لكن هذا لا يعني أنني لم أسأل أو أستشار من قبل المشير، ويسعدني أن يستشيرني السيسي إذا أراد"، موضحا أن هناك فريق عمل يضم مجموعة كبيرة من الخبراء، والشباب، وأساتذة الجامعات، وممثلين عن أطياف المجتمع، يعكفون على إعداد البرنامج الانتخابي الخاص بالمشير.

وردا على ما يدعيه البعض من إمكانية عودة نظام الرئيس السابق حسني مبارك مجددا، أكد موسى أن العصر، الذي تعيشه مصر، مختلف تماما عن عصر مبارك، حيث سيسمح بتقلد الشباب المناصب القيادية، مدللا على ذلك بتشكيل حكومة إبراهيم محلب، الذي كان متوسط أعمار أعضاء الحكومة مقبول نسبيا.

واستطرد قائلا:"زمن مبارك انتهى ولا يجوز استدعاء أفكاره".

وشدد على أن "توازن مصر اختل عقب ثورة يناير، وأن التحدي الأبرز أمامها هو إنهاء المرحلة الانتقالية، الممدة منذ ثورة يناير إلى الآن، لأنه طالما هناك مرحلة انتقالية، فلن تكون هناك خطط طويلة المدة".

وبين أن البلد تحتاج فريق عمل كامل، قادر على دفعها للأمام، وأن الدستور المستفتى عليه، عالج أوجه الخلل، التي كانت سببا في عدم لحاق مصر بركب التقدم.

وطالب موسى من الجميع تغليب معيار الكفاءة، والقضاء على الفساد، ملمحا إلى أن السبب الرئيسي في سقوط نظام الإخوان خلال 365 يوما هو اتخاذهم مبدأ "السمع والطاعة" مسوغ لتقلد الوظائف.
: تاريخ النشر
: تاريخ التعديل الأخير
مواد ذات علاقة
1386
قراءات