فريق إنتر ميلان
فريق إنتر ميلانحساب إنتر ميلان على منصة إكس

من يروض أفاعي إنتر؟

حقق إنتر ميلان لقب الدوري الإيطالي الثاني له في ظرف 4 سنوات بعدما نجح في التفوق على أمثال ميلان، ويوفنتوس، وبولونيا، وأتالانتا، وروما، ولاتسيو، ونابولي، في جدول البطولة بالترتيب.

إنتر نال 89 نقطة حتى الآن، وكان مرشحًا للاقتراب من الرقم القياسي للنقاط الذي يمتلكه يوفنتوس بـ102 نقطة لولا التعادل أمام كالياري، والخسارة من ساسوولو.

لكن من يوقف النادي الميلاني في السنوات المقبلة؟ وهل ينجح الفريق في أن يصنع فترة سيطرة لنفسه؟ ذلك ما نحاول فهمه في التقرير التالي:

يوفنتوس جديد

مع بداية الموسم توسم البعض خيرًا في يوفنتوس من أجل العودة للمنافسة على البطولات بعد غياب أربعة أعوام دون لقب دوري واحد.

الفريق قدم مستويات رائعة حتى يناير الماضي، وبعد ذلك بدأ الانهيار وابتعد بشكل واضح عن منافسة إنتر.

لكن البيانكونيري يملك ما يستطيع البناء عليه، فالبداية الجيدة لهذا الموسم تعطيه دفعة لإظهار ما هو أفضل في الموسم المقبل، ومن يدري ربما يستمر السباق هذه المرة حتى الجولات الأخيرة.

أخبار ذات صلة
الدوري الإيطالي.. إنتر ميلان يهزم تورينو وسط أجواء احتفالية (فيديو)

حال ميلان ليس الأفضل

ميلان صاحب المركز الثاني ليس في أفضل حال هو الآخر، فالفريق لم يحقق أي فوز داخل أو خارج أرضه طيلة الشهر الماضي.

ميلان خسر من روما مرتين في الدوري الأوروبي، وتعادل مع ساسوولو، ويوفنتوس، وجنوى، وخسر أيضًا من البطل إنتر.

الفريق الذي فقد تسع نقط في آخر أربع جولات من الدوري الإيطالي يحتاج للكثير من التغييرات في سوق الانتقالات، حتى يستطيع العودة منافسًا على منصات التتويج ومزاحمة إنتر.

نابولي يحتاج تغييرا جذريا

من بطل الدوري الإيطالي إلى فريق يعاني ليتشبث بآخر أمل من أجل مشاركة أوروبية في الموسم المقبل.

حتى تلك المشاركة قد لا تتحقق لو فاز فيورنتينا في المباراة المؤجلة له ضد أتالانتا، حيث يحتل نابولي حاليًّا المركز التاسع أمام فيورنتينا بفارق نقطة واحدة، وللأخير مباراة أقل.

لا يبدو في الأفق القريب أي تحسن بالنسبة لنابولي، فالفريق مهدد بفقدان أبرز نجمين في الأسابيع المقبلة، وهما فيكتور أوسيمين، وخفيتشا كفاراتسخيليا؛ لذلك الحديث عن تنافسهم قريبًا مع إنتر لن يكون واقعيًّا.

أخبار ذات صلة
رغم رحيل النجوم.. فوز إنتر ميلان بالدوري الإيطالي يتوج عمل إنزاغي

روما يحمل الآمال

الأمل الأخير للكرة الإيطالية من أجل بعض المنافسة في الموسم المقبل قد يكون في ذئاب العاصمة، روما.

الفريق الذي يقوده في الوقت الحالي أحد قادته التاريخيين يمكنه حقًّا أن يكون خصمًا عنيدًا لإنتر في الموسم المقبل.

ما حققه دي روسي حتى الآن وهم مدرب بديل لجوزيه مورينيو هو أمر مذهل ويستحق أن ينال عليه التقدير.

لكنه سينال تقديرًا أكبر عندما ينجح في التنافس مع إنتر في الموسم المقبل، وربما خطف بطولة ما منهم.

أخبار ذات صلة
إنتر ميلان يهزم ميلان ويتوج بطلا للدوري الإيطالي (فيديو)

الخلاصة

إنتر نجح في تكوين فريق قوي قادر على المنافسة لسنوات قادمة، حتى إن كان قد فقد لوكاكو وأشرف حكيمي قبل عامين، لكن النادي الإيطالي نجح في تعويضهما سريعًا وعاد فورًا لمنصات التتويج.

السؤال الحقيقي هنا ليس عن قدرة تلك الأندية مجاراة إنتر، بل عن مدى قدرتها على استعادة توازنها أولًا، قبل محاولة إيقاف أفاعي إيطاليا.

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com