صامويل إيتو
صامويل إيتومنصة X

مشادة بين صامويل إيتو والمدرب الجديد للمنتخب الكاميروني (فيديو)

تفاقمت أزمة كرة القدم الكاميرونية، اليوم الثلاثاء؛ بعدما تحول اجتماع بين صامويل إيتو، رئيس الاتحاد الكاميروني للعبة، والبلجيكي مارك بريس، المدرب الجديد للمنتخب الأول إلى مواجهة غاضبة.

وكانت هذه المرة الأولى التي يجتمع فيها إيتو مع بريس، الذي عينته وزارة الرياضة في البلاد في أبريل الماضي دون أي تدخل من اتحاد كرة القدم؛ مما أدى إلى مواجهة بين الطرفين.

ووجه إيتو الدعوة إلى بريس لحضور "جلسة عمل" استعدادا لتصفيات كأس العالم 2026 الشهر المقبل، لكن الاتحاد الكاميروني رفض دخول عدد من أعضاء الطاقم المرافق للمدرب البلجيكي، الذين عينتهم وزارة الرياضة أيضا، إلى مقر الاتحاد في مدينة ياوندي.

ويُظهر مقطع فيديو انتشر عبر مواقع التواصل الاجتماعي، صوره بعض المراسلين، إيتو وهو يرحب ببريس، لكن اللقاء بينهما تحول سريعا بطريقة صادمة.

وقام إيتو في البداية بطرد أحد العاملين في الوزارة كان يرغب في حضور الاجتماع، ثم تواجه بغضب مع بريس الذي رحل على الفور.

ومن المتوقع أن يصدر الاتحاد الكاميروني لكرة القدم، الذي عبر عن رغبته في العمل مع المدرب البلجيكي رغم انتقاد تعيينه بقرار أحادي من نارسيس مويل كومبي وزير الرياضة، بيانا في وقت لاحق.

أخبار ذات صلة
إيتو يعلن رحيل سونغ عن تدريب المنتخب الكاميروني

وفي العادة يقوم اتحاد كرة القدم بتعيين المدربين ودفع أجورهم، لكن في بعض الدول الأفريقية تقوم الحكومة بتلك المهمة، خاصة عندما تعاني الاتحادات من ضائقة مالية.

وحاول إيتو، أفضل لاعب كرة قدم أفريقي سابق، والذي حظي بمسيرة حافلة باللعب في أوروبا، التأكيد على بعض الاستقلالية، لكن كان عليه أيضا أن يتعامل بحذر في بلد تعتبر فيه الأمور المتعلقة بالمنتخب الوطني أولوية قصوى بالنسبة للحكومة.

وكثيرا ما كان رئيس الكاميرون بول بيا، الذي يحكم البلاد منذ فترة طويلة، يتدخل في شؤون المنتخب إذ طالب سابقا في واقعة شهيرة بإدراج روجيه ميلا البالغ من العمر 38 عاما وقتها في تشكيلة الفريق لكأس العالم 1990.

وسجل المهاجم المخضرم أهدافا حاسمة لتصبح الكاميرون أول دولة أفريقية تصل إلى دور الثمانية.

أخبار ذات صلة
البلجيكي بريس يخلف سونغ في تدريب منتخب الكاميرون

وتأهلت الكاميرون لثماني بطولات لكأس العالم، أكثر من أي دولة أفريقية أخرى؛ مما يجعل منتخبها أحد الأصول الرئيسة للبلاد.

وستلعب الكاميرون أمام الرأس الأخضر في ياوندي في الثامن من يونيو المقبل، قبل أن تلعب خارج ملعبها أمام أنجولا بعدها بثلاثة أيام في تصفيات كأس العالم 2026 التي تقام في أمريكا الشمالية.

وفازت الكاميرون على ملعبها أمام موريشيوس قبل أن تتعادل خارج أرضها أمام ليبيا في أول مباراتين بالمجموعة الرابعة في التصفيات في نوفمبر الماضي تحت قيادة المدرب السابق ريغوبير سونغ، والذي انتهى عقده دون تجديده بعد خروج الكاميرون من دور الستة عشر في بطولة كأس الأمم الأفريقية التي أقيمت في يناير الماضي.

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com