العين
العينرويترز

العين ضد يوكوهاما.. قاهر النصر والهلال لا يعرف الاستسلام

ما هي إلا ساعات ويجد العين الإماراتي نفسه أمام اختبار فريد من نوعه عندما يلعب على أرضه ووسط جماهيره في إياب نهائي دوري أبطال آسيا أمام فريق يوكوهاما إف مارينوس الياباني وهو متأخر في النتيجة بهدفين لهدف بعد مباراة الذهاب.

المواجهة التي ستحسم الفريق البطل لا تقبل القسمة على اثنين، على الأقل بالنسبة للعين، فالخيار الواضح والوحيد الموجود أمامهم للتتويج سيكون الفوز.

البعض قد يظن أن تحقيق الانتصار على الفريق الياباني بعد ما شاهدوه منهم في مباراة الذهاب قد يكون أمرًا صعبًا، فما بالك بالفوز بفارق هدفين حتى يتم الفوز باللقب.

لكن في الواقع لا يوجد ما يسمّى بالأمر الصعب بالنسبة لفريق مثل العين، قدم مستويات طيبة هذا الموسم في كل البطولات.

أخبار ذات صلة
تجنب أخطاء الذهاب.. ماذا يحتاج العين لإسقاط يوكوهاما؟

انتصارات فريدة من نوعها

العين نفسه هو الفرق الذي نجح في تحقيق الفوز على النصر والهلال أكبر فريقين في آسيا وأعلى ناديين ميزانية في الانتقالات.

الفريق الإماراتي لم يُلقِ بالًا لحسابات الأسماء والقيمة السوقية والفرق الأكثر شهرة عندما لعب أمام كتيبة النصر بقيادة كريستيانو رونالدو في ربع النهائي ونجوم الهلال في نصف النهائي.

تلك الانتصارات، وإن لم يكن لها قيمة حقيقية على أرض الواقع في التأثير على الفائز في المباراة النهائي، إلا أنه قد تعطي الفريق دافعًا معنويًًا كبيرًا، فهؤلاء الذين قهروا النصر والهلال يجب ألا يعرفوا الاستسلام أمام فريق قيمته السوقية والفنية أقل بشكل واضح من ثنائي السعودية.

حسن استغلال عامل الأرض والجمهور

دومًا ما نسمع عن عاملي الأرض والجمهور، وأنهما يجب أن يقفا في صف الفريق صاحب الأرض، لكن الواقع يقول غير ذلك.

عدم استخدام الأدوات المتاحة على أرضك ووسط جمهورك قد لا يساعدك على تجاوز خصمك، بل قد حتى يتسبب في أزمة لك أمامه.

العين سيلعب على ملعبه ووسط جماهيره، ويجب ألا يمثل ذلك أي ضغط إضافي لهم، ويجب فقط أن يروا رسائل الحماس وليس القلق.

في نهاية المطاف، فحسن استغلال عاملي الأرض والجمهور قد يقود العين، في نهائي السبت، إلى منصة التتويج.

أخبار ذات صلة
دوري أدنوك: العين يستعد لمواجهة يوكوهاما بالفوز على الوحدة (فيديو)

يوكوهاما ليس بالفريق المرعب

النادي الياباني صحيح وصل إلى نهائي دوري أبطال آسيا، ولديه نقاط قوة عديدة لكنه لا يرتقي بعد إلى مصاف الأندية والفرق المرعبة.

يوكوهاما فريق طبيعي، ولديه الكثير من نقاط الضعف التي يستطيع العين استغلالها، بل استغل بعضها بالفعل في مواجهة الذهاب وسجل منها الهدف الأول.

دفاع يوكوهاما ليس الأفضل في الارتداد ولا في التمركز داخل مناطقه بالتحديد، ذلك ظهر في الهدف الوحيد في مباراة الذهاب والذي سجله محمد البلوشي بعد مهارة فردية رائعة من سفيان رحيمي.

العين كان يستطيع التسجيل مرة أخرى وفعل ذلك بالفعل لكن الهدف لم يحتسب، وبعدها تراجع الفريق بشكل محبط، رغم أنه كان يستطيع زيادة غلته التهديفية لكن أمام جماهيره لن يكون هناك سبب للتراجع.

الخلاصة

الفريق الذي فاز على الهلال والنصر يجب عليه ألا يخشى يوكوهاما، وإن كانت نتيجة الذهاب تصب في صالح الفريق الياباني.

ففي نهاية المطاف هناك 90 دقيقة أو أكثر ستفصل بين الفريقين، لكن الميزة بالنسبة للعين أن النادي الإماراتي يلعب بين جماهيره تلك الدقائق الـ 90 الحاسمة، وأن العيناوية هم من قهروا النصر والهلال وليس يوكوهاما من فعلها.

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com