لقاء الذهاب بين العين ويوكوهاما
لقاء الذهاب بين العين ويوكوهامارويترز

تجنب أخطاء الذهاب.. ماذا يحتاج العين لإسقاط يوكوهاما؟

العين يلعب أمام جماهيره لاقتناص لقب دوري أبطال آسيا

يخوض العين الإماراتي بعد غدٍ السبت مواجهة الإياب ببطولة نهائي دوري أبطال آسيا أمام يوكوهاما إف مارينوس الياباني.

وخسر العين لقاء الذهاب أمام يوكوهاما بنتيجة 1-2 يوم الـ11 من مايو الحالي في اليابان.

ويحتاج العين للفوز بفارق هدفين لحسم لقب دوري أبطال آسيا للمرة الثانية في تاريخه بعد التتويج الوحيد في نسخة 2003.

أخبار ذات صلة
دوري أدنوك: العين يستعد لمواجهة يوكوهاما بالفوز على الوحدة (فيديو)

وكان للعين اليد العليا لدقائق طويلة في مباراة الذهاب بل وتقدم في النتيجة، ولكنه ارتكب عدة أخطاء أعادت أصحاب الأرض للمباراة بتسجيل هدفين والخروج بالانتصار.

تكرار تلك الأخطاء لن يكون خيارًا متاحًا أمام العين ونجومه لو أرادوا اعتلاء منصة التتويج بنهاية يوم السبت.

وترصد (إرم نيوز) في السطور القادمة بعض النقاط التي سيكون على العين القيام بها ضد يوكوهاما للفوز بدوري أبطال آسيا:

إيقاف أسلحة يوكوهاما

يجيد يوكوهاما بشكل كبير الاستحواذ على الكرة وفرض نسقهم على المباراة وهي من أهم نقاط قوة الفريق الياباني.

ويعد يوكوهاما أحد عناصر مجموعة (سيتي جروب) والتي تتشابه أساليب لعبها مع مانشستر سيتي بطل الدوري الإنجليزي إلى حد كبير.

ووصلت نسبة استحواذ يوكوهاما في لقاء الذهاب إلى 61% في الشوط الأول وهو ما يعكس اهتمام الفريق الياباني بتحضير الهجمات.

ويبقى السلاح الأبرز للعين حرمان نجوم يوكوهاما من الكرة لتصدير التوتر للفريق الياباني، وتقليل خطورته التي ظهرت بشكل واضح في لقاء الذهاب.

التراجع ليس خيارًا

العين عانى في لقاء الذهاب من تراجع غريب للدفاع بعد تسجيل الهدف الأول، رغم أن الفريق الإماراتي وصل للمرمى مرة أخرى وكان يستطيع التسجيل من جديد.

ولجأ الفريق للدفاع أملًا في الحفاظ على تقدمه حتى نهاية المباراة ودخول مباراة العودة بين جماهيرهم بأفضلية في التسجيل.

لكن في نهاية المطاف تلقى الفريق هدفين بسبب التراجع، ولهذا لن يكون ذلك خيارًا متاحًا في مباراة العودة.

ويحتاج العين لاتباع المثل الشعبي:" اضرب على الحديد وهو ساخن" حال التسجيل مبكرًا.

ويبقى سيناريو أتالانتا الإيطالي البارز أمام العين بعدما توج بلقب الدوري الأوروبي أمام باير ليفركوزن الألماني خلال الساعات الماضية بتسجيل هدف مبكر ثم إضافة الهدف الثاني دون تراجع.

الفارق الوحيد أن العين سيكون عليه أن يستمر بالضغط ومحاولة إضافة المزيد من الأهداف بشكل متواصل، مستغلًّا وجوده بين جماهيره وعلى ملعبه الذي يعرفه جيدًا.

حرية رحيمي

رغم أن صاحب هدف العين الوحيد في لقاء الذهاب كان محمد البلوشي، فإن المتسبب في هذا الهدف بنسبة كبيرة اللاعب المغربي الموهوب سفيان رحيمي.

ويملك رحيمي جناح العين موهبة فردية مميزة وبالتالي سيكون تحريره من القيود الدفاعية أمرًا مهمًّا للغاية، خاصة أن العين بحاجة للتسجيل مبكرًا للحفاظ على آماله.

مَنْح رحيمي المزيد من الحرية سيقود العين بالضرورة لتشكيل خطورة أكبر على مرمى الضيوف، وبالتبعية سيرفع من إمكانية تسجيل الأهداف.

ويبقى العين مطالبًا بتجنب أخطاء لقاء الذهاب وألا يتراجع بسهولة، وأن يحرم خصمه من نقاط قوته المعروفة للجميع.

القيام بكل تلك الأمور أو بعضها ببعض الإتقان بالإضافة إلى القليل من التوفيق يمكنه أن يأخذ العين بشكل مباشر نحو منصات التتويج.

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com