من مواجهة سابقة بين مصر وغانا
من مواجهة سابقة بين مصر وغاناgettyimages

رغم خسارة 1/6 التاريخية.. لماذا غانا المنافس المفضل لمنتخب مصر؟

مباراة مصر وغانا باتت من المباريات المنتظرة في أفريقيا.

عندما تسمع بمواجهة بين منتخب مصر ونظيره الغاني سيستحضر ذهنك بشكل فوري النتيجة الكارثية في تصفيات كأس العالم 2014 عندما خسر جيلًا كان ذهبيًا لمصر بنتيجة 1/6 أمام النجوم السوداء، لكنك لن تتذكر على الأرجح أن نفس ذلك المنتخب يعد من المنافسين المفضلين لمصر في القارة السمراء.

ويشهد تاريخ المواجهات بين المنتخبين على ذلك حتى وإن كان المنتخب الغاني يملك أول فوز في التاريخ على الإطلاق بين المنتخبين، لكن الغلبة في نهاية المطاف لطالما كانت للمنتخب المصري.

وفيما يلي تاريخ مواجهات المنتخبين:

أول مواجهة وتعادل يرضي الجميع

أول مواجهة بين المنتخبين كانت بتاريخ التاسع من فبراير عام 1970، في بالجولة الثانية من دور المجموعات في كأس الأمم الأفريقية بعد فوز مصر 4/1 على غينيا بثنائية أبوجريشة وهدف الشاذلي وطه بصري.

وتقدم المنتخب الغاني الذي كان فائزًا في الجولة الأولى على الكونغو كينشاسا بهدفين نظيفين عن طريق ساندي في الدقيقة الـ60 وتعادل سيد بازوكا للمنتخب المصري بعدها بعشر دقائق، ليقتسم المنتخبان نقاط المباراة وصدارة المجموعة، قبل أن يحسم منتخب مصر صدارته في الجولة الأخيرة أمام الكونغو ويصعد كلاهما سويًا.

الفوز الغاني الأول

بعدها بحوالي عقدين من الزمن جاء الفوز الغاني الأول، وبالتحديد في كأس الأمم الأفريقية 1992 والتي شهدت واحدة من أسوأ مشاركات مصر، حيث غادرت البطولة من دور المجموعات، وخسرت من غانا وزامبيا بهدف نظيف في كل مباراة.

الفوز الأغلى على الإطلاق

قد يرى البعض أن فوز غانا بسداسية هو الأهم في تاريخ مواجهات المنتخبين، لكن البعض الآخر لا يجد في ذلك الفوز أي مكسب سوى تمثيل مشرف في كأس العالم، بينما الفوز 1/0 في نهائي كأس الأمم 2010 والحصول على الكأس هو الأهم بالنسبة لهم.

وفي تلك الليلة التي خرج فيها محمد ناجي جدو للنور، وسجل الهدف الذي بصم على ثلاثية تاريخية في كأس الأمم الأفريقية، لم يفعلها أي منتخب من قبل، وفشل أحدهم في تكرارها حتى الآن.

أكتوبر الأسود

خاض منتخب مصر تصفيات مذهلة تحت قيادة بوب برادلي المدير الفني الأمريكي وكان الوحيد في العالم بجوار نظيره الهولندي الذي لم يخسر أي مواجهة في تصفيات قارته حتى جاء موعد اللعب أمام غانا في كوماسي في أكتوبر، وجاء هدف تلو الآخر دون أن يفهم لاعبو مصر ما الذي يحدث، ليجدوا أن حلمهم في الصعود إلى كأس العالم يتسرب من بين أيديهم مرة أخرى.

عودة غير مكتملة

"خمسة مش كتير" كان ذلك هو الشعار الذي رفعته جماهير المنتخب المصري قبل مباراة العودة للمباراة الحاسمة لتصفيات كأس العالم 2014، لكن وقتها اكتفى المنتخب المصري بفوز هزيل بهدفين لعمرو زكي ومحمد ناجي جدو مع الكثير من الفرص الضائعة التي أنهت آمال مصر بالتوازي مع هدف كيفين برينس بواتينغ في الدقيقة الـ89.

 فرصة الانتقام

من جديد جاءت المواجهة بين المنتخبين في تصفيات كأس العالم، وجاءت فرصة مصر للانتقام والتعويض، حيث جاءت في مجموعة واحدة هذه المرة وليست مجرد مباراة خروج مغلوب بنظام الذهاب والعودة، والصعود ستحدده نتائج ست مباريات كاملة.

وفاز المنتخب المصري في ستاد برج العرب بهدفين نظيفين لمحمد صلاح وعبدالله السعيد، قبل أن يحسم الصعود قبل الجولة الأخيرة في كوماسي، والتي تعادل فيها بهدف لمثله.

أخبار ذات صلة
أمم أفريقيا 2023.. مصر تخطف تعادلاً بشق الأنفس أمام موزمبيق وغانا تسقط أمام الرأس الأخضر

موعد استعادة الثقة

بين مواجهتي تصفيات كأس العالم تواجه المنتخبان في دور المجموعات بكأس الأمم الأفريقية التي أقيمت في القاهرة، وفاز منتخب مصر من جديد بهدف لمحمد صلاح منح المنتخب الفرصة للصعود متصدرًا لمجموعته.

مواجهات ودورات ودية

في الرسميات فاز المنتخب الغاني على نظيره المصري في مواجهتين، وخسر أربعًا وتعادلا في مباراة واحدة، لكن وديًا كان المجال أوسع بكثير، ما بين مباريات ودورات ودية، وحتى دوري الألعاب الأفريقية.

وفازت مصر في 12 مواجهة بشكل إجمالي أمام غانا، بينما حقق النجوم السوداء الفوز في خمس مباريات فقط، أي أقل من نصف العدد، وتعادلا في ست مواجهات.

وتملك مصر نسبة انتصار 50% من إجمالي المواجهات أمام غانا، هذا بجوار الأسلوب الهجومي للمنتخب الغاني الذي يساعد مصر على تنفيذ أفكاره في النصف الهجومي دون تكتل دفاعي كبير من الخصم، كل ذلك يجعل النجوم السوداء خصمًا مفضلًا لمصر.

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com