فريق العين الإماراتي
فريق العين الإماراتيمنصة إكس

شخصية العين ضد ضغط يوكوهاما.. عوامل تحسم نهائي دوري أبطال آسيا

مباراة كبيرة ينتظرها العين

تقام مباراة ذهاب نهائي دوري أبطال آسيا بين يوكوهاما إف مارينوس الياباني ونظيره العين الإماراتي خلال ساعات لتحسم النصف الأول من تذكرة جديدة نحو كأس العالم للأندية 2025 وكأس القارات للأندية 2024.

ويلتقي العين ويوكوهاما، ظهر السبت المقبل، في ذهاب نهائي دوري أبطال آسيا، في قمة مرتقبة بين الفريقين.

وقبل المواجهة المنتظرة دعونا نستعرض معًا بعض نقاط القوة والضعف في الفريقين:

ضغط يوكوهاما

النادي الياباني لديه قدرات رائعة على الضغط، في الواقع هو أحد أفضل فرق بطولة دوري أبطال آسيا في تنفيذ الضغط على الخصوم.

الفريق استطاع افتكاك 124 كرة في الـ40 مترًا الأخيرة من ملعب الفريق الخصم هذا الموسم في دوري أبطال آسيا، صنع منها 23 تسديدة على الخصوم، لكن لسوء حظهم لم يسجلوا سوى هدف وحيد فقط من كل تلك الفرص.

شخصية العين

النادي الإماراتي أظهر شخصية كبيرة في مبارياته الأخيرة في دوري أبطال آسيا بالتحديد ضد النصر والهلال.

الفريق العيناوي نجح في الفوز على أكبر فريقين في السعودية وصاحبي أكبر ميزانية انتقالات في آسيا وربما يتفوقان على الكثير من فرق أوروبا رقميًّا، هما: النصر والهلال.

لكن العين لم يهتم لكل تلك الحسابات عندما واجه رفاق كريستيانو رونالدو في ربع النهائي وزملاء نيمار دا سيلفا في غيابه بنصف النهائي.

لذلك ورغم صعوبة المواجهة النهائية، لا يجب أن يكون يوكوهاما فريقًا صعبًا بالنسبة إليهم.

أفضل العناصر في كل فريق

من أفضل وأهم عناصر فريق يوكوهاما هو اللاعب أندرسون لوبيز، الذي سجل ستة أهداف هذا الموسم من أصل 35 تسديدة له في دوري أبطال آسيا.

اللاعب يملك إحصائية أخرى رائعة وهي تخص نسبة الأهداف التي يسجلها من فرص ليست بتلك الخطورة.

فمن أصل ستة الأهداف التي سجلها لديه هدفان فقط سجلهما من فرص لها نسبة تسجيل متوقعة عالية، وأربعة من فرص أخرى كانت نسبة التسجيل منها منخفضة، وهو تصنيف يخص شبكة "أوبتا".

في المقابل يملك العين أفضل هدافي البطولة وهو سفيان رحيمي، الذي يملك 13 مساهمة تهديفية في 1003 دقيقة خاضها.

رحيمي سجل 11 هدفًا، لكن خطورته الحقيقية تكون داخل منطقة الجزاء، حيث له هدف وحيد من كل تلك الأهداف من خارجها، وثلاثة من نقطة الجزاء نفسها.

أخبار ذات صلة
سلطان الشامسي يكشف سبب غرس علم العين في ملعب الهلال

عيب خطير في العين

الفريق الإماراتي لديه مشكلة خطيرة عليه أن يعالجها قبل أن يخوض المباراة النهائية، أو على الأقل أن يقلل من وطأة تأثيرها عليه مؤخرًا.

العين رغم الوصول إلى النهائي، فإنه استقبل 174 تسديدة على مرماه وهو رقم كبير حقًا، بالأخص لو علمنا أن إجمالي ما سدد الفريق الإماراتي على مرمى الخصوم كان 144 تسديدة فقط.

ذلك الرقم يظهر ضعفًا كبيرًا في دفاعات الفريق، بالأخص عند وضعه بجوار رقم آخر وهو يخص عدد لمسات الخصوم في منطقة جزاء العين والذي وصلت إلى 281 لمسة، مقابل 203 من الفريق العيناوي في مناطق الخصوم.

علاقة يوكوهاما السيئة بالشباك النظيفة

رغم الأرقام والإحصائيات الجيدة التي تحدثنا عنها لصالح فريق يوكوهاما، فإن الفريق لم يعرف الشباك النظيفة ولا مرة في آخر ست مباريات له في كل البطولات.

وبشكل عام لديه مباراتان فقط بشباك نظيفة في آخر 11 مباراة لعبها، ما يعني أن العين بما يملك من قدرات هجومية وشخصية كبيرة يستطيع بسهولة التسجيل في شباكه وقتل مصداقية كمبيوتر أوبتا الخارق في مقتل.

الخلاصة

المباراة لن تكون سهلة على أي فريق، وبكل تأكيد العين سيعاني أكثر كونه سيلعب خارج ملعبه أمام فريق استطاع خلال آخر موسمين أن يكون لديه نسبة سيطرة على المباريات تتجاوز الـ60% في معظم اللقاءات.

لكن في نهاية المطاف مواجهة اليابان ستكون مجرد شوط أول من النهائي، وسيكون هناك مواجهة أخرى في الإمارات، ربما تكون هي بوابة الفريق العيناوي للقب المنشود.

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com