خامنئي نت.. مشروع طهران لعزل الإيرانيين عن العالم

خامنئي نت.. مشروع طهران لعزل الإيرانيين عن العالم

المصدر: طهران - إرم نيوز

أعلن أمين المجلس الأعلى للمجال الافتراضي بإيران أبو الحسن فيروز آبادي، الاثنين، قرب استخدام الشبكة الوطنية المحلية للمعلومات وخدمات الإنترنت،  تمهيداً  لقطع تواصل الإيرانيين مع الخارج.

وقال فيرز آبادي خلال تدشين المرحلة الثانية من الشبكة الوطنية التي أمر خامنئي بإنشائها منذ 14 عاماً  ”إن الشبكة الوطنية للمعلومات التي نعمل عليها ستكون جميع الخدمات منها البريد الإلكتروني ومحركات البحث المحلية الوطنية“.

واعتبر المسؤول الإيراني إن ”هذه الشبكة الوطنية تقوم على مبادئ الثورة الإسلامية وتعمل وفق توجيهات المرشد الأعلى للبلاد علي خامنئي”، مضيفاً إن ”الإيرانيين خلال العام المقبل سيتمكنون من استخدام هذه الشبكة دون الحاجة لاستخدام برامج التواصل الاجتماعي الأجنبية“.

بدوره، قال وزير الاتصالات الإيرانية محمود واعظي، :“إن قائد الثورة الإسلامية علي خامنئي لا يزال يتابع عن كثب عملية تدشين الشبكة الوطنية للمعلومات“، مضيفاً إن ”الوزارة انتهت من مرحتلين وبقيت مرحلة ثالثة وهي الأخيرة وسنعلن عن استخدام هذه الشبكة داخل إيران خلال العام المقبل“.

وتزايدت دعوات المرجعيات الشيعية في إيران العام الماضي لإنشاء إنترنت مستقل داخل إيران حصراً، ويمنع التواصل مع العالم الخارجي.

وكان الرئيس الإيراني حسن روحاني، اعتبر في 27 أغسطس/آب الماضي، أن عزل بلاده عن الشبكة العنكبوتية الدولية الإنترنت بات ضرورة ملحة، جاء ذلك خلال تدشين المرحلة الأولى للشبكة الوطنية الإيرانية (الانترنت).

وشرعت حكومة الرئيس السابق محمود احمدي نجاد في 2012 بإطلاق مشروع برنامج الشبكة الافتراضية الخاصة بالداخل الإيراني التي أطلق عليها ”إنترنت وطني“.

ويرى خبراء إيرانيون في مجال الإنترنت، أن تعطيل شبكة الإنترنت سيكون كارثياً بالنسبة للشركات ، ومن بينها شركات أجنبية قليلة لا تزال تعمل في البلاد، وكذلك على المصارف والمنظمات الحكومية.

ويتخوف النظام الإيراني من تكرار تجربة عام 2009 عندما ساهمت مواقع التواصل الاجتماعي بالتحشيد للتظاهرات التي قادتها المعارضة الإصلاحية أو ما عرف بـ“الحركة الخضراء“ احتجاجاً على إعلان نتائج الانتخابات التي أفرزت عن فوز الرئيس السابق المتشدد محمود أحمدي نجاد لولاية ثانية.

ويستخدم الايرانيون برامج مختلفة لكسر الحجب المفروض على بعض المواقع من بينها مواقع التواصل الاجتماعي العملاقة فيسبوك وتويتر ويوتيوب، إضافة إلى عشرات آلاف مواقع الإنترنت الغربية، ومنها مواقع إخبارية ومالية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com