تقرير إيراني يتوقع تصاعد التوتر في العلاقات الدبلوماسية بين طهران وبغداد

تقرير إيراني يتوقع تصاعد التوتر في العلاقات الدبلوماسية بين طهران وبغداد

المصدر: طهران - إرم نيوز

توقع تقرير إيراني، نشر اليوم الأحد، تصاعد التوتر في العلاقات الدبلوماسية بين طهران وبغداد، على خلفية قيام محتجين عراقيين بإحراق القنصلية الإيرانية في محافظة البصرة، مساء الجمعة الماضي، خلال احتجاجات شعبية تشهدها المحافظة منذ أيام.

وذكرت وكالة أنباء ”تابناك“، التي يمولها سكرتير مجلس تشخيص مصلحة النظام الجنرال محسن رضائي، أن ”العلاقات بين طهران وبغداد دخلت في حالة توتر جديدة بعد إحراق القنصلية الإيرانية بالبصرة“، مشيرة إلى أن ”بداية التوتر انطلقت من مدينة مشهد شمال شرق إيران بعدما اتهمت بعض الصحف الإيرانية السياح العراقيين بالتوجه لهذه المدينة لغرض الجنس مع الإيرانيات“.

زيارة الأربعين.. الاختبار الصعب

ورأى التقرير أن ”الحكومة العراقية والإيرانية سيواجهان مشكلة خصوصًا مع قرب حلول زيارة الأربعين بمحافظة كربلاء، والتي يشارك فيها نحو ثلاثة ملايين إيراني على الأقل“، مضيفًا أنه ”من المتوقع حدوث حالة من المواجهات والاحتقان بين الزوار الإيرانيين والعراقيين في كربلاء“.

ولفت التقرير إلى أن ”الأجدر بالمسؤولين الإيرانيين مواجهة الحملة الممنهجة التي تشنها وسائل الإعلام المحلية ضد الزوار العراقيين، خصوصًا الذين يقصدون مدينة مشهد لزيارة مرقد علي بن موسى الرضا ثامن أئمة الشيعة“.

بين مشهد والبصرة

وقالت الوكالة في تقرير لها عن أسباب مهاجمة القنصلية الإيرانية بالبصرة، إن ”الاحتجاجات ضد وجود العراقيين في مدينتي مشهد وعبادان جنوب إيران، دفعت بالمتظاهرين في البصرة إلى مهاجمة القنصلية الإيرانية“.

ونقلت عن السفير الإيراني لدى بغداد إيرج مسجدي، تأكيده لوجود صلة بين هجوم بعض وسائل الإعلام الإيرانية على العراقيين في مدينة مشهد، وبين مهاجمة القنصلية الإيرانية بالبصرة.

وقال مسجدي، وهو من كبار قادة فيلق القدس التابع للحرس الثوري، إنه ”يجب أن ينظر الشعب الإيراني إلى أن العراقيين الذين يتوافدون على مدينة مشهد غرضهم زيارة مرقد علي بن موسى الرضا، وهم ضيوف على إيران ولا يجب التعرض لهم بسوء“.

واتهم السفير الإيراني ببغداد من وصفهم بـ“الأعداء“، بالسعي لقطع الصلة بين الشعبين العراقي والإيراني، وقال ”يجب أن لا يكون الشعبان ضحية لهذه المخططات“.

زواج المتعة

وفي 21 آب/أغسطس الماضي، كشف تقرير نشرته وكالة أنباء ”خبر أون لاين“ التي يمولها رئيس البرلمان الإيراني علي لاريجاني، أن السياح العرب والعراقيين خصوصًا بمدينة مشهد شمال شرق البلاد، يأتون من أجل الجنس وما يعرف بالزواج المنقطع (المتعة)“.

وقال التقرير، إن ”السياح العراقيين من العزاب أو الذين لا يصطحبون زوجاتهم معهم لا يحبذون الإقامة في فنادق أو أماكن لا توجد فيها فتيات“، منوهًا إلى أن ”قيام الفتيات بعرض أنفسهن على الرجال العراقيين جعل الكثير منهم يسافر إلى إيران بالسنة عدة مرات“.

وشدد التقرير من دون تقديم أدلة تذكر، على أن الهدف من نشر الإباحية والجنس في مدينة مشهد التي تعد من المدن المقدسة لدى الشيعة كونها تضم مرقد علي بن موسى الرضا ثامن الأئمة، هو الإساءة إلى قدسية هذه المدينة.

واعتبر أن العراقيين جلبوا العديد من المشاكل الاجتماعية بالإضافة إلى نقل أمراض معدية نتيجة تورطهم بقضايا جنسية مع فتيات إيرانيات.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة