خزان ميديانو يعاني من الجفاف المستمر، في 26 يوليو 2023، مقاطعة هويسكا الإسبانية
خزان ميديانو يعاني من الجفاف المستمر، في 26 يوليو 2023، مقاطعة هويسكا الإسبانيةأ ف ب

إقليم الأندلس يستعد لصيف جاف بفرض قيود على استعمال الماء

تستعد الأندلس لمواجهة فصل الصيف مع قيود على المياه في عواصم مثل إشبيلية وملقة وقرطبة، وكذلك في المدن الساحلية الكبيرة الأخرى، حيث ستحتاج هذه العواصم إلى ثلاثين يومًا من الأمطار الغزيرة على التوالي لتجنب ذلك.

وكشف رئيس المجلس العسكري الأندلسي، خوانما مورينو وفقاً لوكالة الأنباء الإسبانية "إيفي"، عن الوضع المقلق حول موجة الجفاف "شديدة الخطورة"، بعد أشهر "رهيبة"، تشرين الثاني/ نوفمبر وديسمبر/ كانون الأول ويناير/ كانون الثاني، من حيث مستوى هطول الأمطار المسجلة.

وبحسب الوكالة، هناك نصف مليون أندلسي لديهم بالفعل إمدادات مياه محدودة، وسبعة ملايين شخص لديهم بالفعل بعض المتطلبات التي تقيد استهلاكهم، حيث إن هناك حظرًا على الري أو ملء حمامات السباحة، من بين أمور أخرى.

كما قال مورينو إن حالة التأهب وصلت إلى المستوى "الأقصى"، وحث المواطنين على الاستعداد للقيود المقبلة على المياه، خاصة في المدن الكبرى والشريط الساحلي الذي يتضاعف عدد سكانه في الصيف.

وحذر مورينو من أن الوضع "خطير" ولم يتبق سوى "قليل من الوقت"، ولهذا السبب دعا السكان البالغ عددهم 8.5 مليون نسمة والمسؤولين العموميين والشركات إلى ترشيد استخدام المياه قدر الإمكان.

أخبار ذات صلة
دراسة: المياه المعبأة تحوي مئات الآلاف من جزيئات البلاستيك

وأشارت الوكالة إلى أنه في 29 كانون الثاني/ يناير، ستتم الموافقة على مرسوم الجفاف الرابع بمبلغ 200 مليون دولار، والذي سيشمل 50 مليونًا كمساعدة لقطاع الأغذية الزراعية وستذهب إلى "مساعدة" مجالس المدن، خاصة تلك البلديات التي لديها بالفعل مشاكل.

بالإضافة إلى أعمال يتم الاتفاق عليها مع المجالس لتوفير المياه لهذه البلديات، ومحطات معالجة المياه والمسوحات والحد من التسربات، وكذلك تجديد أنابيب المياه لمجتمعات الري التي تعاني من أكبر المشاكل.

بينما دعا مورينو إلى مشاركة الحكومة الإسبانية حتى يصبح الجفاف "مسألة حكومية وأوروبية"، ولا يتم التعامل معه على أنه أمر "محلي"؛ لأن له تأثير "وطني ودولي".

حيث طالب بالاستثمار في محطات تحلية المياه و"فتح اليد" على عمليات النقل بين المقاطعات والمجتمعات، حتى مع البرتغال.

كما لفتت الوكالة إلى أن الجفاف الشديد في مالقة، المقاطعة الأكثر تضرراً من انقطاع المياه، قد أثر على 200 ألف شخص، خاصة في منطقة "أكساركويا"، حيث تم تنفيذ خفض الإمدادات وخفض الضغط.

وفي منطقتي لوس بيدروشس وإل جوادياتو، في الجبال الشمالية لمحافظة قرطبة، مُنعوا من الشرب والطهي بالمياه التي تأتي من الصنابير لأكثر من تسعة أشهر.

وذلك لأنها غير صالحة للاستهلاك وأجبرت سكانها البالغ عددهم 80 ألف نسمة على تزويد أنفسهم بالزجاجات والمياه من شاحنات الصهاريج. 

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com