موسم قطف العنب في البرتغال
موسم قطف العنب في البرتغالمتداولة

موسم قطف العنب في البرتغال يواجه نقصًا حاداً في الأيدي العاملة

كشف تقرير حديث نشر مؤخراً أن موسم قطف العنب في البرتغال يواجه نقصًا حاداً في الأيدي العاملة في هذا المجال، بحسب ما أوردته صحيفة "أكوريانو أورينتال" البرتغالية.

وبحسب الصحيفة، شكّل نقص الأيدي العاملة صعوبات كثيرة لمزارعي كروم العنب، في مناطق "دورو" و"تراس أوس مونتيس"، و"ألينتيخو".

وكان من المفترض أن تبدأ تلك المدن في قطف محصولها من العنب، قبل أكثر من أسبوع، بحسب أنطونيو بوال، من شركة "كوستا بوال".

وقال أنطونيو: "تُحدد ضوابط النضج التي يتم إجراؤها بانتظام في مزارع الكروم الوقت المثالي للقطاف من حيث حموضة العنب ودرجته، ومشكلة نقص العمال جعلت الخدمات اللوجستية معقدة وتزداد سوءًا من سنة إلى أخرى".

وأوضح أن كرم العنب الواحد يحتاج إلى ما بين 20 و 25 عاملًا يوميًّا حتى يتم الحصاد بشكل طبيعي، لكن في اليوم الأول، ظهر أصحاب بعض المزارع مع سبعة عمال فقط، وهو ما لا يكفي إطلاقًا.

وأشار إلى أن زراعة العنب تواجه مشاكل أخرى كارتفاع أسعار المنتجات المستخدمة في إدامة الكروم، ما جعل العام الحالي أكبر بالنفقات دون تعويض كافٍ بالإيرادات مقارنة مع سنوات سابقة.

أخبار ذات صلة
البرتغال.. سحب مستحضرات تجميل تحتوي مادة "القنب"

وقال فيليب كارفالو، المتخصص في زراعة الكروم في مدينة فافايوس، إن العمالة تزداد ندرة في هذه المنطقة، وإنه سيتعين عليهم في المستقبل التحرك نحو الحصاد الميكانيكي من خلال تحقيق الشروط المطلوبة لمواكبة هذا التطور، على حد تعبيره.

وعللت الصحيفة نقص العمالة، من الناحية الأولى، بسبب شيخوخة السكان، وهجرة الشباب، وكذلك الإعانات التي تقدمها الحكومة متسببة بإبعاد بعض المستفيدين عن العمل.

مضيفة: "من ناحية أخرى، هناك المزيد من مزارع الكروم، التي يقابلها عدد أقل من العاملين؛ ما يزيد الأمور صعوبة عامًا بعد عام".

صحيفة "Acoriano Oriental" البرتغالية.

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com