فيكتور أوسيمين
فيكتور أوسيمينرويترز

كيف تسببت تضحية أوسيمين في صعود نيجيريا لنهائي أمم أفريقيا؟

أوسيمين له أدوار بارزة مع نيجيريا.

يخوض المنتخب النيجيري، مساء اليوم الأحد، المباراة النهائية الثامنة في تاريخ مشاركاته بكأس الأمم الأفريقية، عندما يحل ضيفًا على نظيره كوت ديفوار في ملعب "الحسن واتارا" بالعاصمة الإيفوارية أبيدجان.

المباراة التي وصل لها المنتخب النيجيري بعد الفوز على جنوب أفريقيا بركلات الترجيح لم يكن الطريق إليها سهلًا على الإطلاق، بل كان مليئًا بالعقبات.

لكن رغم كل تلك العقبات ساهم فيكتور أوسيمين، نجم نابولي الإيطالي، في تذليلها على الرغم من أنه ليس هداف الفريق ولا حتى ثاني هدافيه.

كيف فعل أوسيمين ذلك وساهمت تضحيته في صعود المنتخب النيجيري إلى المباراة النهائية والحصول على فرصة اللعب على اللقب الرابع في تاريخه؟ ذلك ما نحاول رصده في التقرير التالي:

روح قتالية كبيرة

بعيدًا عن الفنيات فمهاجم نابولي الذي حصد لقب اللاعب الأفضل في القارة في الموسم الماضي يلعب بروح قتالية كبيرة لم نشهدها في الكثير من النجوم الكبار في تلك النسخة.

نجم نابولي يركض حتى يأتي بالكرة من خارج الملعب سريعًا ويتم استئناف اللعب، ويحفز زملاءه في الفريق، ويتحدث مع الجميع في الملعب بمن فيهم الحكم، للحفاظ على حقوق منتخب بلاده.

أخبار ذات صلة
نهائي أمم أفريقيا.. مواعيد مباريات اليوم والقنوات الناقلة

أدوار هجومية غير التسجيل

دور أوسيمين مع منتخب نيجيريا يختلف بشكل كلي عما يقوم به في صفوف نابولي الإيطالي.

نظرة سريعة على الخرائط الحرارية للنجم الكبير ستكشف مدى تضحياته من أجل الفريق في هذه النسخة من البطولة.

على سبيل المثال لا الحصر أمام كالياري في ديسمبر الماضي عندما سجل هدفًا وصنع غيره، لم يتحرك أوسيمين خارج منطقة الجزاء إلا في أوقات نادرة.

في المقابل أمام كوت ديفوار في دور المجموعات بالبطولة الحالية، لم نشهده في منطقة العمليات إلا قليلًا، والأمر ذاته ينطبق على مباراة غينيا الاستوائية التي سجل فيها هدفه الوحيد في البطولة.

وبنظرة على دوره في الهدف الذي سجله أديمولا لوكمان في مرمى أنجولا وكيف سحب المدافع وأفرغ المساحة لزميله حتى يسجل بسهولة سنفهم الدور الذي يقوم به جيدًا.

مهاجم نيجيري بأدوار دفاعية

خلال 6 مواجهات خاضها أوسيمين حتى الآن مع المنتخب النيجيري في النسخة الحالية من البطولة، لا توجد مباراة واحدة لم يسهم فيها دفاعيًا بشكل أو بآخر، بمساهمة فوق المعتادة من المهاجمين أمثاله.

يفوز أوسيمين بحوالي 7 التحامات ونصف في المباراة الواحدة ما بين الأرضية والهوائية، ويستعيد 1.8 كرة، وبشكل إجمالي شتت 5 كرات من مناطق الخطورة.

أوسيمين هو أكثر مدافع استعاد كرات في المنتخب النيجيري، كذلك أكثر من شتت كرات وأكثرهم محاولة لقطع الكرات من الخصم.

الخلاصة

بالرغم من أنه سجل هدفًا واحدًا فقط حتى الآن في البطولة، إلا أن دور فيكتور أوسيمين هو الأهم بين جميع زملائه في منتخب نيجيريا.

اللاعب لديه نسبة تحويل فرص إلى أهداف ضعيفة للغاية، بواقع 4% حيث سدد 24 كرة ولم يسجل سوى هدف وحيد، لكن ذلك الرقم لا ينعكس على حقيقة ما يقدمه داخل الملعب.

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com