غوارديولا
غوارديولامنصة X

انتهى وقت ريال مدريد.. غوارديولا يضع خطة السيطرة على دوري أبطال أوروبا

اصطدم طريق مانشستر سيتي في دوري أبطال أوروبا لسنوات بمواجهات صعبة للغاية أمام ريال مدريد، فحتى "الملكي" وهو ليس في أفضل أحواله، وفي الوقت الذي كانت فيه كتيبة بيب غوارديولا متفوقة داخل الملعب، لم يتعرض الفريق الإسباني للكثير من الهزائم.

على النقيض، في آخر ثلاث مواجهات بينهم في أدوار خروج المغلوب، نجح ريال مدريد مرتين في المرور، مقابل مرة لمانشستر سيتي نجح من خلالها في التتويج بدوري أبطال أوروبا الوحيد في تاريخه.

لحل تلك المعضلة، كان على غوارديولا ابتكار خطة تجعله يتخلص من سيطرة الملكي على البطولة، ووقوفهم الدائم ضده في دوري الأبطال.

في الواقع، الخيط الأول في تلك الخطة من نسجه كان فلورنتينو بيريز، رئيس ريال مدريد، نفسه.

أخبار ذات صلة
نجم باريس سان جيرمان السابق يتهم مبابي بالخيانة

البداية عند مبابي

النجم الفرنسي المنضم حديثًا لريال مدريد قد يكون نواة تلك الخطة، التي يحاول غوارديولا بها إنهاء سيطرة ريال مدريد على دوري أبطال أوروبا.

مبابي سيلعب بشكل أساسي مع "الملكي" بعد كل تلك السنوات من المطاردة والمحاولات من أجل ضمه لصفوف الفريق الإسباني.

لذلك، سيكون من الضروري أن يفقد أحد الأساسيين في صفوف ريال مدريد دوره في الملعب، لصالح النجم الفرنسي.

ضحية مبابي

اللاعب الأقرب لخسارة مكانه في تشكيلة ريال مدريد هو البرازيلي رودريغو، أقل عناصر التشكيلة الحالية لريال مدريد نجومية.

رودريغو ليس الأكثر تأثيرًا في نتائج ريال مدريد بشكل عام، وليس اللاعب الأكثر مهارة في التشكيلة ولا الأكثر محبة في قلوب الجماهير.

أضف إلى ذلك، تصريحاته الأخيرة التي سبقت نهائي دوري أبطال أوروبا، التي تحدث فيها عن عدم ثقته في المستقبل والاستمرار مع ريال مدريد.

كلها عناصر تجعل نجم السامبا هو اللاعب الأسهل للتضحية به في سبيل الحصول على توليفة قوية في الهجوم بوجود مبابي وفينيسيوس، وربما ينضم لهما من الخلف جود بيلينغهام.

خطة غوارديولا

كشفت تقارير صحفية عن وجود رغبة لدى غوارديولا، المدير الفني الحالي لفريق مانشستر سيتي، في الحصول على خدمات رودريغو من صفوف "الميرنغي".

النجم البرازيلي قد يكون إضافة قوية للغاية لمانشستر سيتي، لكنه بالتأكيد لن يكون السر في حصد دوري أبطال أوروبا.

لعب رودريغو لمانشستر سيتي فقط لن يكون كافيًا لحصد اللقب، لكن خروجه من ريال مدريد قد يكون كلمة السر في ذلك.

رودريغو في آخر مرتين خرج فيهما مانشستر سيتي من الأبطال أمام ريال مدريد كان هو السبب الأساسي في ذلك.

تلك الثنائية الخالدة التي سجلها في آخر الدقائق أمام مانشستر سيتي في نصف نهائي 2022 كانت سببًا بخروج كتيبة بيب غوارديولا بشكل درامي.

هدفه في ذهاب نصف النهائي الأخير، ثم توقيت هدفه الثاني في مباراة العودة الذي تقدم به ريال مدريد في النتيجة، كان لهما مفعول السحر في صعود الملكي للنهائي وخروج مانشستر سيتي.

الخلاصة

هناك مبدأ يعتمد عليه البعض يقول: إذا لم تستطع التغلب عليهم فقم بالانضمام إليهم، هنا سيكون الوضع معكوسًا، هنا إذا لم تستطع التغلب عليهم فضم سبب تفوقهم عليك.

مانشستر سيتي قد لا يمر في المستقبل القريب إلى أدوار بعيدة في دوري أبطال أوروبا بعد ضم رودريغو لسبب أو لآخر، لكن بأي حال من الأحوال سيضمن على الأقل أنه لن يغادر البطولة على يد ريال مدريد، وبرأسية أو بتسديدة من اللاعب البرازيلي، إلا إذا سجل في شباكه بشكل عكسي بالتأكيد!

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com