مباراة مصر والسنغال في تصفيات كأس العالم الماضية
مباراة مصر والسنغال في تصفيات كأس العالم الماضيةرويترز

انطلاق التصفيات الأفريقية "المرهقة" المؤهلة لكأس العالم 2026

لن يقلل زيادة مقاعد أفريقيا في كأس العالم المقبلة من قوة التصفيات التي غالبًا ما توصف بأنها الأصعب في كرة القدم العالمية والتي تنطلق هذا الأسبوع.

وصف البرتغالي كارلوس كيروش، الذي سبق له تدريب كولومبيا ومصر وإيران والبرتغال وجنوب أفريقيا والآن قطر، ذات مرة التصفيات الأفريقية بأنها "كابوس".

وبدأت التصفيات المؤهلة لنسخة 2026 في آسيا وأمريكا الجنوبية، وتبدأ أفريقيا مشوارها في التصفيات التي تستمر عامين غدًا الأربعاء لتحديد المنتخبات التي ستحجز المقاعد التسعة المباشرة في القارة بالبطولة التي تستضيفها كندا والمكسيك والولايات المتحدة.

ويعني توسيع كأس العالم من 32 إلى 48 منتخبًا زيادة مقاعد أفريقيا من المتأهلين للنهائيات من خمسة إلى تسعة، مع إمكانية الحصول على مكان آخر من خلال نظام المواجهات الفاصلة الجديد الذي سيتم تطبيقه.

إن مسافات السفر الطويلة بين الدول، بالإضافة إلى رحلات الطيران المحدودة وغير المنتظمة والظروف المناخية القاسية والمرافق الضعيفة والثقافة العدائية تجاه المنتخبات الزائرة، أكسبت عملية التصفيات الأفريقية سمعة بأنها الأصعب بين الاتحادات القارية الستة.

ووصف البرتغالي كارلوس كيروش، الذي سبق له تدريب كولومبيا ومصر وإيران والبرتغال وجنوب أفريقيا والآن قطر، ذات مرة التصفيات الأفريقية بأنها "كابوس".

أخبار ذات صلة
فيتوريا يضم أحمد فتوح ومحمد صبحي لقائمة منتخب مصر

وبالنسبة لكأس العالم 2026، فقد تقسم 54 منتخبًا مشاركًا في التصفيات إلى تسع مجموعات يضمن الفائز بكل مجموعة مقعدًا في النهائيات.

وسيشارك أفضل أربعة منتخبات تحتل المركز الثاني في مواجهات فاصلة لتحديد فريق واحد سينتقل إلى بطولة عالمية جديدة في التصفيات، حيث سيشارك فريق واحد من كل قارة في بطولة مصغرة لتحديد المقعدين الأخيرين في كأس العالم.

وشاركت 13 دولة أفريقية، بدءًا من مصر عام 1934، في نهائيات كأس العالم. والكاميرون هي الأكثر مشاركة بثمان مرات.

وستبدأ مشوارها بمباراة على أرضها في دوالا أمام موريشيوس يوم الجمعة المقبل قبل رحلة أكثر صعوبة إلى ليبيا يوم الثلاثاء المقبل في المجموعة الرابعة.

وكان من المفترض أن يبدأ المغرب، الذي أصبح العام الماضي أول منتخب أفريقي وعربي يصل إلى قبل نهائي كأس العالم، أمام إريتريا بعد غد الخميس، لكن الدولة الصغيرة الواقعة في شرق أفريقيا انسحبت.

*  بلد منعزل

لم يتم توضيح سبب انسحاب إريتريا، لكن الدولة المنعزلة الواقعة في القرن الأفريقي شهدت في السابق انشقاق لاعبين ومطالب باللجوء السياسي عند سفرهم للخارج للمنافسة.

وستكون أول مباراة للمغرب في المجموعة الخامسة يوم الثلاثاء المقبل عندما يزور تنزانيا التي سيواجهها أيضًا في كأس الأمم الأفريقية في يناير/ كانون الثاني في ساحل العاج.

وتعود زيمبابوي، التي استبعدت من التصفيات الأخيرة بسبب فشلها في تسوية عقد مدربها السابق من إيقاف آخر هذه المرة بسبب التدخل السياسي في إدارة اتحاد كرة القدم، لتواجه رواندا خارج أرضها غدًا الأربعاء في أول مباراة بين 260 في دور المجموعات بالتصفيات الأفريقية التي تنتهي في أكتوبر/ تشرين الأول 2025.

ولم تشارك زيمبابوي في مباراة دولية منذ ما يقرب من عامين وهي من بين 19 دولة تم استبعاد منشآتها من استضافة مباريات دولية واضطرت إلى نقل مبارياتها على أرضها إلى مكان محايد.

وستبقى زيمبابوي في رواندا بعد المباراة الافتتاحية بالمجموعة الثالثة غدًا وستستضيف نيجيريا هناك يوم الأحد المقبل.

والدول الأخرى المحرومة من اللعب على أرضها هي: بوركينا فاسو، وبوروندي، وجمهورية أفريقيا الوسطى، وتشاد، وجيبوتي، وإسواتيني، وإثيوبيا، وجامبيا، وغينيا، وليسوتو، وناميبيا، والنيجر، وساو تومي، وبرينسيبي، وسيشيل، وسيراليون، والصومال، والسودان، وجنوب السودان.

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com