رونالدو
رونالدوnewsweek

كريستيانو رونالدو يتلاعب بمصير النصر السعودي

النجم البرتغالي يهدد مستقبل الفريق تارة وأخرى يحافظ على استقراره

دومًا ما كان للنجوم الكبار من نوعية كريستيانو رونالدو وليونيل ميسي في كرة القدم التحكم في مصير الأندية التي يلعبون لها، بعضهم يقول إن اللاعب لا يمكنه أن يكون أكبر من النادي، كما قالها السير أليكس فيرعسون قبل سنوات، ولكن ليس هذا بالضرورة ما يحدث في تلك الحالة التي نتحدث عنها.

اللاعب بأي حال من الأحوال لن يصبح أكبر من النادي، فالفريق موجود من قبله بسنوات وسيظل بعده لسنوات وأكبر مسيرة استمرت في الملاعب للاعب ما لم تتجاوز نحو 30 عامًا .

ولكن وعلى الرغم من ذلك، اللاعب قد يتحكم في مصير ناديه بالنجاح أو الفشل، بالاستقرار أو الدخول في دوامات مستمرة من التغيير.

نحن هنا للحديث عن كريستيانو رونالدو وتأثيره على النصر، في ظل التقارير الصحفية المنتشرة عن العالمي واللاعب البرتغالي في الصيف الجاري، ومدى تأثير ذلك على الفريق السعودي في الموسم الجديد.

أخبار ذات صلة
مفاجأة مدوّية.. النصر السعودي يفاوض "العجوز" المقرب لرونالدو

تقارير تهدد استقرار الفريق

قبل أيام خرجت تقارير صحفية تؤكد أن كريستيانو رونالدو يطالب إدارة النصر بصفقات بعينها في سوق الانتقالات الصيفية.

المشكلة ليست في مبدأ مطالبة رونالدو بالصفقات، فأي لاعب يريد لفريقه أن يصبح الأفضل في العالم وأن يضم أكثر العناصر المتاحة جودة، ولكن المشكلة تتمثل في جانب آخر تمامًا وهو فرض أسماء لا يمكنها أن تكون ذات فائدة كبيرة للنصر.

ناتشو فيرنانديز لديه عدد مذهل من بطولات دوري أبطال أوروبا مع ريال مدريد، ولكن هذا لا يعني أنه بشكل سحري سيساعد النصر على الفوز بدوري النخبة الآسيوية مثلًا، فالإسباني ليس المدافع الذي يحلم به النصر ولا أي فريق في الواقع، واستمراره في ريال مدريد طوال تلك الفترة أثار كثيرًا من علامات الاستفهام من الأساس.

الاسم الثاني الذي طلبه رونالدو وهو كارلوس كاسيميرو، ولتأخذوها قاعدة، ما دام أن ريال مدريد ترك اللاعب يرحل عن صفوفه فقد استنفد ذلك اللاعب أفضل سنوات مسيرته الكروية فعلًا، وكاسيميرو ليس استثناءً هنا حتى وإن كان قدم موسمًا جيدًا في مانشستر يونايتد، فموسمه الأخير خير دليل على هذا.

الاسم الثالث، وهو المشكلة الأكبر البرتغالي بيبي الذي يبلغ من العمر 41 عامًا، فماذا يمكن أن يقدم لاعب بهذا العمر لفريق مثل النصر؟.

أخبار ذات صلة
جماهير منتخب باكستان تهتف باسم رونالدو في مباراة السعودية (فيديو)

هل يناقض رونالدو نفسه؟

ما تحدثنا عنه بالأعلى من صفقات غير مدروسة قد يهدد استقرار النصر، ويترك الفريق في دوامة مشاكل تبعده عن المنافسة في الموسم الجديد، ولكن هل يناقض كريستيانو رونالدو نفسه؟

قبل ساعات خرجت تقارير أخرى تؤكد أن رونالدو يدعم استمرار المدير الفني الحالي للفريق لويس كاسترو بكل ما لديه من قوة.

ذلك خبر يساعد على استقرار الفريق، وإن كان حقيقيًا فسيكون أول طريق الإصلاح بالنسبة للنصر وبداية عودته للمنافسة بقوة أمام الهلال في الموسم الجديد.

الخلاصة

ببساطة، كريستيانو رونالدو يريد الأفضل لفريقه بعد عام ونصف دون الحصول على ألقاب في صفوف النصر،

كذلك لرونالدو الحق في رغبته في تحسين فريقه وجعله أفضل أندية السعودية بل العالم أجمع، ولكن هناك أمور لها أهل اختصاص، درسوا وعملوا لسنوات من أجل اختيار الصفقات المناسبة والأسماء التي ستساعد الفريق على التحسن.

وفي ظل منافسة شرسة منتظرة في الموسم المقبل، ربما على البرتغالي أن يترك هؤلاء يقومون بدورهم، وأن يحافظ هو على دوره المذهل في الملعب الذي يستمر في تحطيم الأرقام القياسية من خلاله.

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com