آرني سلوت
آرني سلوت

أخبار مُحبطة لليفربول.. سلوت لن يعيدهم لمنصات التتويج

المدرب الهولندي لن يكون الأول في الدوري الإنجليزي

لم يعلن ليفربول بشكل رسمي عن تولي آرني سلوت تدريب الفريق، لكن على الرغم من ذلك فالجميع أصبح واثقًا من حدوث ذلك كثقتهم في انضمام كيليان مبابي إلى ريال مدريد في الصيف.

سلوت يملك إمكانات كبيرة للنجاح، لكن قد يعرقلها تاريخ المدربين الهولنديين في الدوري الإنجليزي، لماذا؟ هذا ما نستعرضه فيما يلي:

فرانك دي بور ونسبة فوز 0%

النجم الهولندي الشهير فرانك دي بور قاد كريستال بالاس لمدة 77 يومًا فقط، دربهم خلالها في أربع مباريات بالدوري الإنجليزي فقط وخسرها جميعًا.

رين ميولينستين وتدمير إرث فيرغسون

الرجل الذي عمل يومًا ما تحت قيادة أليكس فيرغسون في مانشستر يونايتد رين ميولينستين أراد فولهام الاستفادة من خبراته في صفوف الشياطين الحمر.

لكن تجربته توقفت بعد المباراة رقم 13، بعضهم سيظن أن الأمر مرتبط بالرقم 13 وسوء الحظ، لكن الرجل فاز في ثلاث مباريات فقط وخسر تسعا في ظرف 75 يومًا.

ديك أدفوكيت والمركز الـ 16

جاء ديك أدفوكيت كمدرب طوارئ لصفوف سندرلاند، بعد رحيل جوس بويت في مارس 2015.

وعلى الرغم من السجل السيئ له، إلا أن الرجل نجح في جمع معدل نقاط سمح لفريقه بالبقاء في اللحظات الأخيرة بتعادل سلبي دون أهداف أمام آرسنال، وقد بكى المدرب الهولندي قبل أن يرحل مع بداية الموسم التالي، بسبب الفشل في الفوز في أي جولة من الجولات الثماني الأولى.

رود خوليت وتشيلسي

طيلة ثلاثة مواسم لرود خوليت في قيادة الفرق الإنجليزية خاض فيها 104 مباريات وحقق الفوز في 41 مباراة فقط.

وخلال تلك الفترة كان أفضل ترتيب لفريق يدربه مع تشيلسي في 1996-1997 بالمركز السادس ونال معهم كأس الاتحاد الإنجليزي، وأسوأ ترتيب له مع نيوكاسل في 1998-1999 عندما حل في المركز الـ 13.

رونالد كومان ورحلة ممتعة

على الرغم من عدم تتويجه بأي ألقاب في إنجلترا إلا أن قيادة كومان لساوثامبتون وإيفرتون كانت ممتعة لغالبية جماهير الفريقين.

في إنجلترا درب كومان في 123 مباراة، فاز في أقل من نصفها بقليل بواقع 55 مواجهة، وحقق المركز السادس مرة مع ساوثامبتون، والسابع مرتين مع السانتس وإيفرتون.

مارتن يول وواقعة مصرية

غالبية الجماهير المصرية تعرف مارتن يول جيدًا لقيادته الأهلي، لكن عددًا لا بأس به منهم يعرفه لواقعة تبديله حسام غالي الشهيرة في صفوف توتنهام، عندما ألقى المصري بقميص سبيرز على الأرض وقضى على احترافه الأوروبي.

بعيدًا عن ذلك يول لا يملك أي لقب في إنجلترا بالرغم من خوضه 202 مباراة فاز في 75 منها، وكان أفضل مواسمه في 2005-05 و2006-07 عندما حقق المركز الخامس مع سبيرز.

تين هاغ من ضمن الأفضل

على الرغم من حالة الغضب التي تحيط بمانشستر يونايتد، منذ فترة، بسبب غياب النتائج المرضية تحت قيادة المدرب الهولندي، إلا أنه ضمن أنجح من حملوا الجنسية الهولندية ودربوا في إنجلترا.

تين هاغ لديه في سجله بطولة كأس رابطة في الموسم الماضي، ولديه نسبة انتصارات تصل إلى 54% بواقع 39 مباراة من 72 في الدوري الإنجليزي.

جوس هيدينك!

مرة أخرى كان النجاح حليفًا لمدرب هولندي في صفوف تشيلسي، وهذه المرة المدرب هو جوس هيدينك، الذي حقق كأس الاتحاد 2009 ـ 2010 ولقب الدوري في الموسم ذاته.

نسبة انتصارات هيدينك كانت 53% بواقع 18 مباراة من أصل 34 في الدوري الإنجليزي.

لويس فان غال

بنسبة انتصارات 51% قاد فان جال مانشستر يونايتد في الدوري الإنجليزي مرة إلى المركز الرابع وأخرى إلى المركز الخامس.

وبشكل عام حقق المدرب الهولندي كأس الاتحاد الإنجليزي في آخر مواسمه، لكنه لم يكن ما تصبوا إليه إدارة الشياطين الحمر قط.

سلوت ليس الاستثناء!

صحيح أن إدارة ليفربول تملك قسمًا خاصًا للكشافة ويعملون دومًا على التوقيع مع أفضل الشباب في العالم، لكن لا يشترط أن يكون ذلك هو الحال بالنسبة لعملهم وبحثهم عن المدربين.

سلوت مدرب واعد لكن نجاحه في ليفربول ليس مشروطًا، وبنظرة بسيطة على مواطنيه من هولندا الذين عملوا في الدوري الإنجليزي فسنعرف أن مستقبله سيكون صعبًا للغاية، بالأخص في ظل مرحلة إعادة البناء التي يمر بها الريدز.

في نهاية الأمر لو توج سلوت بالألقاب فسيكون ذلك أمرًا استثنائيًا، ونجاحًا غير معهود للمدربين من هولندا في إنجلترا.

Related Stories

No stories found.
logo
إرم نيوز
www.eremnews.com