العين الإماراتي
العين الإماراتيرويترز

من آسيا إلى أمريكا.. العين يكتب نهاية مثالية لمشوار بطولي

فوز مستحق للعين في نهائي دوري أبطال آسيا

حسم العين الإماراتي فوزه بلقبه الثاني في دوري أبطال آسيا بعد فوز ساحق على نظيره يوكوهاما إف مارينوس الياباني بنتيجة ثقيلة 5-1 في لقاء الإياب مساء اليوم السبت على ملعب (هزاع بن زايد).

المباراة أوفت بكل الوعود الممكنة بعد أن بدأها العين بقوة مثل مباراة الذهاب وسجل هدفًا في الدقيقة الثامنة، وعلى عكس ما حدث في اليابان استمر الضغط العيناوي ليسجل الفريق هدفًا ثانيًا من ركلة جزاء بحلول الدقيقة الـ 33، ومع نهاية الشوط الأول تلقى ويليام بوب لاعب يوكوهاما بطاقة حمراء مباشرة لتسهل مهمة أصحاب الأرض بعدها.

وبثلاثية في الشوط الثاني حسم سفيان رحيمي والبديل لابا كودغو كل شيء ومنحوا الفريق الإماراتي اللقب الثاني في تاريخه ليكون إجمالي نتيجة المواجهتين (6-3) لصالح العين.

تلافي أخطاء الذهاب

لتحقيق الفوز الكبير في مواجهة الليلة كان على العين تلافي أخطاء الذهاب التي تسببت في خسارة الفريق لتقدم ثمين للغاية في اليابان وإنهاء المواجهة متأخرًا بهدفين لهدف.

أبرز تلك الأخطاء كان ترك الاستحواذ لصالح يوكوهاما، وهو ما جعل الفريق الياباني يرتكز على إحدى نقاط القوة الخاصة به، وبحرمانهم من الاستحواذ هذه الليلة اختفت الخطورة تمامًا.

في الشوط الأول بلغ استحواذ العين قبل طرد ويليام بوب حوالي 58% وهو نفس استحواذ يوكوهاما في الذهاب، وفي الشوط الثاني بلغ 72% بمتوسط  65%.

حرية رحيمي تعني الكثير

من الأخطاء أيضًا التي تسببت في خسارة العين للذهاب بعد التفوق في بداية المباراة كان تقييد سفيان رحيمي بأدوار دفاعية بمجرد اختفائها في الإياب شاهدنا لاعبا قادرا على قيادة خط هجوم كامل وحده، يطلب الكرة ويوزعها ويمر من الخصوم ويتحرك بين الخطوط ويسجل ويصنع.

رحيمي لاعب له شخصية هجومية كبيرة وتقييده بأدوار دفاعية كان يعني عدم الاستفادة من إمكاناته الهجومية، وكان من الأفضل حتى تركه على مقاعد البدلاء بدلًا من تقييده بذلك الشكل.

لكن لا داعي لمثل تلك الأحاديث الآن، فالنجم الكبير نجح في الوصول إلى هدفه رقم 13 في تلك النسخة من البطولة وكان يستطيع أن يسجل أكثر.

رحيمي كان في حاجة إلى تسجيل هدفين ليكون هداف البطولة بأكبر عدد تم تسجيله من الأهداف في نسخة واحدة بالتساوي مع الثلاثي موريكي وأدريانو وبونجاح، وهو ما فعله بالفعل، بالإضافة إلى صناعته لهدف آخر.

من آسيا إلى أمريكا

العين حجز مكانه الآن بين كبار العالم في أول نسخة كبيرة لكأس العالم للأندية والتي تقام في عام 2025 في الولايات المتحدة الأمريكية بحضور ريال مدريد وبايرن ميونخ والهلال والأهلي والوداد.

بطولة ستكون بمثابة كرنفال عالمي حقًا ولم يكن يليق أن يغيب العين بعد كل ما قدمه من مستويات طوال تلك النسخة عن تجمع كروي بهذا الحجم، بعد الفوز على النصر والهلال تواليًا في دور الـ 8 ودور نصف النهائي.

الصعود لتلك البطولة لم يكن النصر الوحيد من الفوز بالنهائي، ولكن أيضًا الوصول إلى بطولة القارات المستحدثة من قبل الاتحاد الدولي لكرة القدم في العام القادم.

العين عمل بأسباب الفوز ولذلك حقق تلك النتيجة الكبيرة، وكان يستطيع أن يخرج بشيء أفضل في الذهاب من الخسارة بهدفين لهدف، لكن القدر أراد أن يلعب الفريق مباراة تاريخية بين جماهيره وأن يحقق الفوز بخماسية في النهائي.

في نهاية المطاف حقق العين ما أراده ووصل إلى منصة التتويج، وإلى بطولة الأندية للقارات في 2024 وبطولة كأس العالم للأندية في نسختها الجديدة في الولايات المتحدة الأمريكية، وسطر تاريخًا جديدًا لقارة آسيا.

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com