تشابي ألونسو
تشابي ألونسورويترز

خطوة أخرى نحو معجزة تشابي ألونسو

المدرب الشاب في طريقه نحو لقب جديد

ساعات تفصلنا عن مباراة نهائي الدوري الأوروبي في مدينة دبلن، بين أتالانتا الإيطالي، وباير ليفركوزن الألماني، بقيادة تشابي ألونسو.

المواجهة التي ستكون الثالثة من نوعها بين الفريقين، بعد المقابلتين السابقتين في مارس 2022 قبل حوالي عامين فقط في ربع نهائي البطولة ذاتها.

فهل يستمر تشابي ألونسو في صفوف باير ليفركوزن وينجح في قيادة فريقه نحو بطولة جديدة، بعد إنجاز الدوري أم تتوقف المعجزات خارج ألمانيا وتتحطم آمال الفريق أمام نظيره الإيطالي؟

التاريخ ينحاز إلى أتالانتا

في مواجهتين سابقتين لم يسبق لباير ليفركوزن أن حقق أي فوز على أتالانتا، الذي تفوق ذهابًا وإيابًا أمام الفريق الألماني في نسخة 2022.

الإيفواري جيرمي بوغا كان صاحب الهدف الوحيد في مواجهة إياب دور الـ 8 في ألمانيا، وكان بديلًا وسجله في اللحظة الأخيرة من عمر اللقاء.

وفي الذهاب كانت مباراة ماراثونية بإيطالية، تقدم فيها الفريق الألماني وقلب أصحاب الأرض النتيجة بثلاثية الفضل فيها يعود للثنائي لويس موريل وروسلان ميلنوفيسكي.

المعنويات ألمانية

باير ليفركوزن يدخل تلك المواجهة بمعنويات أعلى بكثير من نظيره الإيطالي أتالانتا، فكتيبة تشابي ألونسو لديها العديد من الأسباب لذلك.

أولًا هم أبطال الدوري الألماني بمستويات قياسية وبعد أن اكتسحوا الخصوم ودون هزيمة واحدة وكان من ضمن المنافسين بالطبع بايرن ميونخ بكل ما يملك من أسماء أبرزها هاري كين، الذي جاء بما يقارب 100 مليون يورو.

ثانيًا وهذا الأهم، الفريق يتمتع بسلسلة مباريات دون هزيمة رائعة، ونجح في الفوز بأفضلية نفسية أمام جميع المنافسين، بعدما تأخر في مباريات عديدة ونجح في كل مرة في العودة في أوقات قاتلة.

كرة القدم لا تُلعب بالتاريخ ولا المعنويات

قد يكون للتاريخ عامل نفسي والمعنويات كذلك، لكن في نهاية المطاف كرة القدم تُلعب بـ 11 لاعبا أمام مثلهم.

الفريق الأفضل والأقل وقوعًا في الأخطاء هو الذي يحقق الانتصار في نهاية المطاف، ويلزمه القليل من التوفيق طبعًا.

في نهاية المطاف سيكون تشابي ألونسو المدير الفني لباير ليفركوزن في حاجة لكل تلك العوامل معا حتى يستمر في معجزته التي أجبرت فرق أوروبا كلها على القتال عليه في سوق الانتقالات.

اختبار جديد من نوعه

في مواجهة أتالانتا في النهائي سيكون تشابي ألونسو أمام اختبار جديد من نوعه لم يسبق له خوضه مع فريق باير ليفركوزن.

ستكون تلك هي المباراة النهائية الأولى التي يخوضها المدير الفني الإسباني في مسيرته كمدرب، ولسوء حظه جاء جدول المباريات في الموسم الجاري ليضع نهائي الكأس المنتظر أمام كايزرسلاوترن بعد النهائي الأوروبي.

لذا فلا فرصة أمام ألونسو من أجل تجربة خوض النهائيات قبل المباراة الأوروبية الأهم، لكنه حال نجح في مواجهة أتالانتا فلا شيء سيوقفه عن حصد كأس ألمانيا هو الآخر.

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com