فريق باريس سان جيرمان
فريق باريس سان جيرمانرويترز

الدروس المستفادة من خروج باريس سان جيرمان من دوري أبطال أوروبا

أهدر باريس سان جيرمان فرصة ذهبية لبلوغ نهائي دوري أبطال أوروبا للمرة الثانية، لكن الأمور لم تكن كلها سيئة في النادي الفرنسي بعد موسم انتقالي مع مدرب جديد.

وخرج بطل الدوري الفرنسي من الدور قبل النهائي، أمس الثلاثاء، بعد هزيمته 1-صفر أمام بروسيا دورتموند إيابًا ليخسر 2-صفر في مجموع المباراتين بعد أن سدد في إطار المرمى ست مرات في مباراتي الذهاب والإياب كما سدد 31 محاولة في ملعب "بارك دي برينس".

وقال لويس إنريكي، مدرب باريس سان جيرمان: "لم نكن أقل كفاءة في مباراتي الذهاب والإياب، لكن كرة القدم تكافئ من يسجل وليس من يسدد في القائم.

"كان هدفِي القتال على جميع الألقاب، أنا فخور بفريقي، وبجميع اللاعبين".

أخبار ذات صلة
خطأ إنريكي الذي حول حلم باريس سان جيرمان إلى كابوس

وفاز باريس سان جيرمان بلقب الدوري الفرنسي وسيلعب نهائي كأس فرنسا في وقت لاحق هذا الشهر.

وقال القائد ماركينيوس للصحفيين: "افتقدنا الفاعلية مقارنة بالمنافس الذي سجل هدفين وفاز في المباراتين. هناك الكثير من الدروس المستفادة من هذه البطولة.

"في بداية الموسم، لم يصدق أحد أننا سنصل إلى هذا الحد. لقد تغلبنا على الكثير من العقبات، لكن لا يمكننا التخلص من كل شيء لمجرد إقصائنا. علينا أن نتذكر أن هذا هو مشروع جديد مع مدرب جديد.. هناك أشياء إيجابية يجب أن نحملها للموسم المقبل".

وخسر باريس سان جيرمان الآن جميع المباريات الست التي خاضها ذهابًا وإيابًا في الدور قبل النهائي لدوري أبطال أوروبا، بعد هزيمتين أمام ميلان في 1995 ومانشستر سيتي في 2021.

وفي العام الذي وصلوا فيه إلى النهائي في 2020، تغلبوا على لايبزيغ في الدور قبل النهائي الذي أقيم من مباراة واحدة بسبب جائحة كورونا قبل أن يخسر في النهائي أمام بايرن ميونخ.

وبدأ هذا الموسم بمدرب جديد هو لويس إنريكي ودون ليونيل ميسي ونيمار، إذ ركز رئيس النادي ناصر الخليفي على بناء فريق من أصحاب المواهب الفردية.

ورغم أن باريس سان جيرمان لم يكن رائعًا دائمًا، فإنه تحلى بتنظيم جيد وقال المدرب إنه يعكف بالفعل على بناء فريق دون كيليان مبابي، الذي من المتوقع على نطاق واسع أن يغادر في نهاية الموسم.

وقال الخليفي: "لقد بذل اللاعبون والمدرب كلَّ ما في وسعهم. تهانينا لدورتموند، كنا نستحق الأفضل. إنها مباراة صعبة. أنا فخور بفريقي، الأصغر في أوروبا.

"لقد وصلنا إلى الدور قبل النهائي ثلاث مرات في خمس سنوات. هذا ليس هدفنا، لا يزال بلوغ النهائي هو هدفنا. هذه هي كرة القدم، عليك أن تقبل ذلك، وفي بعض الأحيان يكون الأمر غير عادل. سوف نقبل ذلك".

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com