الاتحاد السعودي
الاتحاد السعوديحساب الاتحاد السعودي على منصة إكس

الاتحاد السعودي يكرر مأساة برشلونة

تطابق كبير بين موسم الاتحاد وبرشلونة

لم يكن موسم نادي برشلونة هو الأفضل، بل ويمكننا وصْمَه بالموسم الفاشل بعدما فقد الفريق كل فرصة ممكنة من أجل التتويج بأي لقب.

الخسائر المتتالية والنتائج المحبطة أمام الخصوم المباشرين كان لها عامل مؤثر للغاية في مشوار الفريق في الدوري والكأس ودوري أبطال أوروبا.

لكن على جانب آخر وعلى بعد أميال في الجنوب الغربي كان اتحاد جدة يمر بموسم مطابق لذلك الذي مر به برشلونة، كأنهما ينقلان الإجابات من ورقتي بعضهما البعض.

كان هناك الكثير من الأمور المتطابقة بين موسم الاتحاد وموسم برشلونة، دعونا نسرد أبرزها فيما يلي:

بطل الموسم السابق بعد عناء

في السنوات الماضية دخل الاتحاد وبرشلونة في الكثير من المشاكل على المستوى الفني والإداري وغيره.

وبسبب تلك المشاكل ابتعد فريق الكرة الأول في الناديين عن التتويج بالألقاب، تاركين الساحة للخصوم، أمثال ريال وأتلتيكو مدريد والنصر والهلال وغيرهم.

لكن مؤخرًا وفي الموسم الماضي نجح برشلونة في استعادة نغمة الاستقرار وحقق لقب الدوري الإسباني، ويا للصدفة! ففي نفس الموسم بدأ الاتحاد في التحسن وحقق الدوري السعودي هو الآخر.

عودة للإحباط

كما أوضحنا مسبقًا وبعد أن نجح الفريقان في تحقيق لقب الدوري المحلي الخاص بهما في العام الماضي فقد عادا هذا الموسم بخفي حنين.

برشلونة أهدر من النقاط والمباريات السهلة والتي كانت في المتناول الكثير، وفشل الفريق الكتالوني في الحفاظ على لقبه.

وبالمثل كان الوضع في الاتحاد، كأنه أصيب بحالة برشلونة، ووجد الفريق الجداوي نفسه فريقًا غريبًا عن المنافسات السعودية وبالكاد يحقق الانتصارات التي تضمن له ألا يكون خارج أول خمسة مراكز.

مواجهات الخصوم المباشرة

من التشابهات الواضحة في موسم برشلونة والاتحاد غياب نغمة الانتصار بشكل كامل أمام المنافسين المباشرين.

مثلًا برشلونة في الدوري الإسباني وضد ريال مدريد وجيرونا خسر 12 نقطة ولم يحقق أي شيء.

كذلك فعل الاتحاد بالخسارة بخماسية من النصر، وخسر ذهابًا وإيابًا من الأهلي.

وحدّث ولا حرج، عن نتائج الاتحاد أمام الهلال الذي تفوق في ست مناسبات على الفريق الجداوي في الدوري والسوبر وكأس خادم الحرمين الشريفين ودوري أبطال آسيا.

كل تلك الهزائم لا يجب أن يتوقع أي شخص من بعدها أن تقوم قائمة للفريق الذي تعرَّض لها، بالأخص لو كان خصمه اسمه ريال مدريد أو الهلال.

نجم الفريق هنا من أجل المشاكل

في بضع مرات خلال الموسم اظهر كريم بنزيما سلوكًا لم يكن هو الأفضل على الإطلاق بين نجوم الاتحاد.

فتارة غضب للحصول على قميص عبد الرزاق حمد الله ومرة أخرى للحصول على ركلات الجزاء الخاصة به، وتسبب في إبعاد المدير الفني السابق نونو سانتو، والقائمة تطول.

كل هذا لا يجعل من بنزيما سيئًا فنيًّا، لكنه على الأقل لم يكن مفيدًا معنويًّا بالنسبة للفريق، حاله كحال روبرت ليفاندوفسكي الذي تسبب تجاهله لمصافحة لامين يامال في موجة غضب كبيرة بين الجماهير.

الخلاصة

هناك تشابهات عديدة بين فرق مختلفة حول العالم وهو أمر لا بأس به، لكن أن تتجاوز تلك التشابهات حاجز الأسماء إلى حاجز الزمان فهو أمر مثير للدهشة.

التشابه الذي حدث بين موسم برشلونة والاتحاد تجاوز حاجز الصدفة إلى تطابق كبير بينهما، وبالتفكير مليًّا فيه سنجد أنه يمتد بالفعل منذ عدة مواسم سابقة، وقد يمتد لمواسم أخرى قادمة.

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com