كيف أصبح إسماعيل يوسف الرجل الأول في الزمالك؟ – إرم نيوز‬‎

كيف أصبح إسماعيل يوسف الرجل الأول في الزمالك؟

كيف أصبح إسماعيل يوسف الرجل الأول في الزمالك؟

المصدر: كريم محمد- إرم نيوز

وصفوه بـ“الجاسوس“.. ولقبَّه البعض بـ“الجندي المجهول“.. يراه الكثيرون أنه أحد أسباب عودة البطولات لناديه الزمالك بعدما وافق على التخلي عن دوره الفني ومشواره التدريبي والاتجاه للعمل الإداري بتولي منصب مدير الكرة، بينما يعتقد البعض أنه أحد رجال مرتضى منصور رئيس القلعة البيضاء.

إسماعيل يوسف مدير الكرة الحالي بنادي الزمالك، يواجه عاصفة من الانتقادات، وأثار انقسام العديد من جماهير القلعة البيضاء، بين مؤيد ومعارض بشأن استمراره في المرحلة المقبلة.

وترصد شبكة ”إرم نيوز“، في التقرير التالي، حقيقة دور إسماعيل يوسف ”تيغانا الكرة المصرية“ في نادي الزمالك المصري.

بداية مهمة

البداية في نادي الزمالك، كانت مهمة بالنسبة لإسماعيل يوسف بعدما استعان به مرتضى منصور رئيساً لقطاع الناشئين في عهد التوأم حسام وإبراهيم حسن ثم قام بتعيينه مديراً للكرة في عهد البرتغالي جايمي باتشيكو.

ولعب يوسف دوراً في تهيئة الأجواء أمام تحسن نتائج الزمالك، بعدما عاون باتشيكو فنياً وإدارياً ونجح في تحفيز بعض اللاعبين مثل أحمد دويدار وباسم مرسي ومحمد شعبان.

مأساة الدفاع الجوي وأزمة عمر جابر

بدأت الأزمات تلاحق إسماعيل يوسف، وتكشف ولاءه لمرتضى منصور، بعدما أعلن الحرب على اللاعب عمر جابر، ظهير أيمن الفريق، في أزمة مجزرة الدفاع الجوي، ورفض اللاعب المشاركة في لقاء إنبي بعد علمه بوفاة مشجعين.

عمر جابر فوجئ بحرب شرسة من تيغانا ضده، وتخليه عنه، وهو الأمر الذي كاد يتسبب في أزمة عنيفة بين اللاعب وزملائه لولا وساطة بعض النجوم القدامى لدى رئيس النادي، لإنهاء الأزمة.

الانقلاب على فيريرا

واستمر يوسف رغم رحيل باتشيكو ومع قدوم البرتغالي جيسوالدو فيريرا المدير الفني السابق.. ورغم عدم وجود خلافات بينهما، إلا أن تيغانا انقلب على المدرب البرتغالي ووصفه بالخائن، بعد رحيله عن الزمالك وقبوله عرض نادي السد القطري.

اتهامات تيغانا لم تلق صدى لدى لاعبي الزمالك، الذين يعشقون فيريرا، خاصة عمر جابر وباسم مرسي والبوركيني محمد كوفي.

رفض المعلم

لعب يوسف دوراً كبيراً في رفض عودة المعلم حسن شحاتة لقيادة الزمالك مرتين، الأولى عقب رحيل البرتغالي فيريرا، والأخرى بعد الإطاحة بالمدرب أحمد حسام ”ميدو“.

وأكد يوسف أكثر من مرة لمرتضى منصور، أن الزمالك ينجح مع المدربين الأجانب فقط.

عداوة ميدو

ساهم يوسف بدور كبير في الإطاحة بالمدرب السابق أحمد حسام ”ميدو“ بعدما زادت العداوة بينهما بشكل واضح، لدرجة أن البعض ألمح لمؤامرة قادها تيغانا مع لاعبي الفريق ضد ميدو.

ولم يهدأ يوسف حتى عاد للجهاز الفني للزمالك في منصب مدير الكرة، رغم وجود حازم إمام الذي كان يشغل نفس المنصب.

ميدو اتهم تيغانا صراحة بالتجسس لصالح مرتضى منصور، بدليل كشف تعليماته بتكليف أيمن حفني لاعب الوسط برقابة حسام عاشور، خلال مباراة القمة الماضية أمام الأهلي.

تضليل ماكليش

الواقعة الأخيرة التي كشفت دور إسماعيل يوسف السري، تمثلت في تضليل الأسكتلندي ماكليش المدير الفني الجديد خلال مباراة المقاولون، وتأكيده بحصول محمود عبد المنعم ”كهربا“ على البطاقة الصفراء وضرورة تغييره خوفًا من الطرد، وإن كان الأمر في النهاية تنفيذًا لتعليمات مرتضى منصور، رئيس النادي.

وأدرك الكثيرون بعد هذه الواقعة، أن تيغانا الرجل الأول لمرتضى منصور في نادي الزمالك.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com