سينر
سينرمنصة X

الإصابة قد تمنع سينر من المشاركة في "رولان غاروس"

يعاني الإيطالي يانيك سينر من إصابة في الفخذ، قد تعيق طموحاته كمرشح بارز للفوز بلقب بطولة فرنسا المفتوحة للتنس واعتلاء صدارة التصنيف العالمي لأول مرة في مسيرته.

وفاز سينر، البالغ 22 عاما، بأول ألقابه الأربع الكبرى في بطولة أستراليا المفتوحة هذا العام، وعزز ذلك بلقبي روتردام وميامي ليثبت جدارته ويحكم قبضته على صدارة منافسات الرجال.

لكن الانتقال للعب في البطولات الأوروبية على الملاعب الرملية عرقل مهمته.

وانسحب سينر من بطولة مدريد المفتوحة قبل مباراته في دور الثمانية بسبب مشكلة في الفخذ، وانسحب من بطولة روما للأساتذة؛ مما حرمه من فرصة إزاحة نوفاك ديوكوفيتش عن صدارة التصنيف العالمي.

أخبار ذات صلة
هل ينتزع سينر صدارة التصنيف من ديوكوفيتش؟

ومن المتوقع، حتى لو اضطر سينر للغياب عن بطولة فرنسا المفتوحة، أن يتفوق على ديوكوفيتش في ختام ثاني البطولات الكبرى لهذا العام، إذ يملك نقاطا قليلة للدفاع عنها في البطولة، في حين أن ديوكوفيتش البعيد عن مستواه قد يخسر 2000 نقطة.

ولكنه لا يريد أن يعتلي قمة التصنيف العالمي بهذه الطريقة.

وقال سينر، إنه لن يشارك في "رولان غاروس" إلا إذا تعافى بنسبة 100% من إصابة الفخذ التي تعرض لها خلال فوزه في الدور الثالث لبطولة مدريد المفتوحة.

لكن توجد علامات مشجعة على مشاركته، إذ نشر صورا له أثناء التدريب في مونت كارلو بعد خضوعه للعلاج داخل مركز طبي في نادي يوفنتوس الإيطالي لكرة القدم.

ورغم أن سينر ترك إنطباعات إيجابية حول حظوظه في المشاركة في باريس، إلا أن لاعبي التنس يخشون إصابات الفخذ، وسيكون معذورا في حال غيابه عن فرنسا المفتوحة حتى يتجنب التعرض لإصابة طويلة المدى.

وفي حالة مشاركته في بطولة فرنسا المفتوحة، وهو أمر لا يزال قائما بشكل كبير، سيكون مرشحا محتملا لحصد اللقب.

إذ إن قوته الهائلة على الجانبين وضربات إرساله القوية قادته للتفوق على الإسباني كارلوس ألكاراز في صراع الهيمنة على تنس الرجال.

وولد سينر في قرية سان كانديدو في جبال الألب بالقرب من الحدود مع النمسا، وذلك جعله لا يميل للقدارت الاستعراضية مثل مواطنيه من اللاعبين الإيطاليين، لكنه يتميز بصلابة جعلته واحدا من أكثر اللاعبين شراسة في بطولات اتحاد اللاعبين المحترفين.

وجاء تفوق سينر في نهاية العام الماضي عندما وصل إلى نهائي البطولة الختامية لموسم الرجال في تورينو بفوزه على ديوكوفيتش في دور المجموعات، قبل أن يخسر أمامه في النهائي، لكنه تغلب على اللاعب الصربي في الفردي والزوجي ليقود بلاده إلى لقب كأس ديفيز.

لكن بطولة فرنسا المفتوحة لم تكن دائما مكانه المفضل، إذ خسر في الدور الثاني العام الماضي أمام دانييل ألتماير، وقبلها بعام واحد انسحب من دور الستة عشر أمام الروسي أندريه روبليف بسبب مشكلة في الركبة.

ورغم أن غياب سينر قد يمثل ضربة قوية لبطولة فرنسا المفتوحة، إلا أن عالم التنس سيستفيد على المدى البعيد؛ إذ يبدو أنه سيضيف إلى رصيده من البطولات الأربع الكبرى خلال السنوات القليلة المقبلة.

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com