أولمبياد باريس 2024
أولمبياد باريس 2024متداولة

ما الدول التي وضعها اتحاد ألعاب القوى تحت الرقابة الصارمة قبل الأولمبياد؟

قبل أولمبياد 2024، ستواجه 4 دول اختبارات أكثر صرامة لضمان النزاهة الرياضية

قالت وحدة النزاهة بالاتحاد الدولي لألعاب القوى إن رياضيي البرازيل والإكوادور وبيرو والبرتغال سيواجهون اختبارات أكثر صرامة للكشف عن تعاطي المنشطات خارج المنافسات، وذلك قبل التأهل لحدث أولمبياد باريس 2024، مببرة ذلك بأن برامج الاختبارات الوطنية الخاصة ببلادهم ليست كافية.

ويأتي القرار، وفق ما أوردته وكالة "رويترز"، بعد أن وافق المجلس العالمي لألعاب القوى على توصيات الاتحاد الدولي لألعاب القوى بفرض "اختبارات أكثر صرامة على تلك الاتحادات الأربعة" قبل بدء الألعاب الأولمبية في 26 يوليو من العام الجاري.

وقالت وحدة النزاهة، في بيان: "تلقت اتحادات ألعاب القوى في البرازيل وإكوادور وبيرو والبرتغال تحذيرات واضحة من وحدة النزاهة الدولية بشأن عدم كفاية برامج الاختبارات الوطنية الخاصة بها، بعد بطولة العالم لألعاب القوى 2022 في يوجين الأمريكية".

وتابعت وحدة النزاهة أن "الدول الأربع فشلت جميعا في ضمان وجود اختبارات خارج المنافسات خاصة بمنتخباتها في بطولة العالم لألعاب القوى التالية في بودابست 2023، وبالتالي فقد وافق المجلس الدولي لألعاب القوى على دعوة وحدة النزاهة الدولية جميع الاتحادات الأربعة لفرض شروط خاصة على رياضييها من أجل المشاركة في أولمبياد باريس 2024".

وتشمل الشروط الصارمة أن يكون الرياضيون قد خضعوا على الأقل لثلاثة اختبارات مفاجئة خارج المنافسات، قبل الرابع من يوليو المقبل، وأن تكون الفترة الفاصلة بين كل اختبار ثلاثة أسابيع على الأقل.

Related Stories

No stories found.
logo
إرم نيوز
www.eremnews.com