كوبا أمريكا
كوبا أمريكامنصة X

لحظات أيقونية لا تنسى في تاريخ كوبا أمريكا

يترقب عشاق كرة القدم حول العالم انطلاق بطولة كوبا أمريكا 2024، في النسخة الجديدة التي ستقام بأمريكا.

ويتنافس العديد من عمالقة كرة القدم حول العالم على أمل التتويج بالبطولة الأغلى في أمريكا، التي تحتضنها الولايات المتحدة خلال الفترة بين 21 يونيو و15 يوليو 2024.

بطولة كوبا أمريكا كانت وما زالت مسرحًا لبعض أكثر اللحظات التي لا تُنسى في التاريخ، من لاعبين أسطوريين، مثل مارادونا وبيليه وليونيل ميسي، الذين أظهروا تألقهم، إلى نهائيات تاريخية تركت الجماهير على حافة مقاعدهم، شهدت هذه البطولة كل شيء، من المباريات المجنونة والمفاجآت والأهداف المذهلة.

ميلاد الأساطير

لطالما كانت كوبا أمريكا أرضًا خصبة لأعظم مواهب كرة القدم، فقد شهدت عدة مباريات رئيسة ظهور أساطير كروية، واحدة من هذه اللحظات كانت بطولة كوبا أمريكا 1959، إذ أذهل الشاب بيليه العالم بمهاراته الاستثنائية وسجل أهدافًا أشارت إلى مستقبله كواحد من أعظم اللاعبين على الإطلاق، كان أداؤه في البطولة لحظة محورية في مسيرته، إذ عزز سمعته كموهبة خارقة.

وبالمثل، بدأت رحلة دييغو مارادونا إلى مكانة الأسطورة باستغلاله في كوبا أمريكا، وعلى الرغم من أن الأسطورة الأرجنتيني لم يفز بالبطولة، فإن أداءه في نسختي عامي 1979 و1987 ومراوغته المذهلة ورؤيته وقدرته التهديفية الرائعة، كانت حاسمة في ترسيخ مكانة مارادونا كقوة لا يستهان بها على الساحة الدولية.

كما شهد أساطير آخرون مثل ليونيل ميسي لحظات فاصلة في تاريخ كوبا أمريكا، فقد قاد الأرجنتين إلى الفوز في عام 2021.

أخبار ذات صلة
ميسي على موعد مع رقم قياسي.. أبرز اللاعبين مشاركة في كوبا أمريكا

المباريات التاريخية

الأوروغواي ضد الأرجنتين، نصف نهائي 1987

كانت مباراة نصف نهائي كوبا أمريكا 1987 بين الأوروغواي والأرجنتين مواجهة مرتقبة للغاية، إذ دخلت الأرجنتين المباراة مرشحة واضحة، بعد فوزها بكأس العالم 1986، امتلأت تشكيلة الأرجنتين بالمواهب، بمن في ذلك مارادونا الذي كان في ذروة مسيرته، وتوقع أن تكون المباراة التي أقيمت في بوينس آيرس استعراضًا لسيطرة الأرجنتين على كرة القدم في أمريكا الجنوبية.

ومع ذلك، كان للأوروغواي، الأقل حظًا، خطط أخرى، كانت المباراة معركة حامية، وأظهر الفريقان مهارة وعزيمة هائلة. وعلى الرغم من التشكيلة المرصعة بالنجوم، واجهت الأرجنتين صعوبة في اختراق دفاع الأوروغواي، وفي تحول دراماتيكي للأحداث، نجحت الأوروغواي في التسجيل، ليتحقق الفوز 1-0؛ مما أذهل الجماهير الأرجنتينية، وتسبب بواحدة من أكثر المفاجآت التي لا تنسى في تاريخ كوبا أمريكا. لم يقتصر فوز الأوروغواي على حرمان الأرجنتين من فرصة الوصول إلى النهائي فحسب، بل أبرز أيضًا الطبيعة غير المتوقعة والمثيرة للبطولة.

البرازيل ضد أوروغواي، نهائي 1995

كان نهائي عام 1995 بين البرازيل وأوروغواي مواجهة كلاسيكية أخرى أبقت المشجعين على حافة مقاعدهم، أقيمت المباراة في مونتيفيديو، وكانت عرضًا مثيرًا للمهارة والمرونة، بعد التعادل المتوتر 1-1 في الوقت الأصلي، تم حسم المباراة بركلات الترجيح، وفازت أوروغواي 5-3، بفضل تألق الحارس فرناندو ألفيس. لم يُظهر هذا الفوز فقط صلابة أوروغواي وعزيمتها، بل أضاف أيضًا فصلًا آخر إلى التنافس الشديد بين هاتين القوتين الكرويتين.

حملة بوليفيا المذهلة عام 1997

يعد مشوار بوليفيا الرائع في بطولة كوبا أمريكا 1997 واحدا من أكثر المفاجآت التي لا تُنسى في تاريخ البطولة.

استضافت بوليفيا البطولة وتحدت كل التوقعات بالتقدم إلى المباراة النهائية، بعد أن تغلبت على فرق قوية مثل البرازيل وكولومبيا في طريقها. أسر المنتخب البوليفي، بقيادة الملهم ماركو إيتشيفيري، الجماهير بعزيمتهم ومهاراتهم، وعلى الرغم من سقوطهم أمام البرازيل في النهائي، فإن رحلة بوليفيا غير المتوقعة إلى مباراة البطولة تظل لحظة فخر وتاريخية بالنسبة للشعب البوليفي.

وصول بيرو إلى نصف نهائي عام 2011

كانت رحلة بيرو المفاجئة إلى نصف نهائي كأس أمريكا الجنوبية 2011 شهادة على صمودها وبراعتها التكتيكية.

دخلت بيرو البطولة بتوقعات متواضعة، لكنها صدمت المشجعين بتقدمها إلى ما بعد مرحلة المجموعات، وهزيمة كولومبيا في مباراة ربع النهائي المثيرة. كانت العروض المتميزة للمهاجم باولو غيريرو، بما في ذلك تسجيله هاتريك في مباراة تحديد المركز الثالث، حاسمة في نجاحهم، وعلى الرغم من توقفهم أمام أبطال أوروغواي في نهاية المطاف، أظهر صعود بيرو غير المتوقع إلى الصدارة في كوبا أمريكا 2011 إمكاناتهم المميزة.

عودة الأرجنتين، نهائي 1993

شهد نهائي بطولة كوبا أمريكا 1993 واحدة من أكثر حالات "الريمونتادا" الدراماتيكية في تاريخ البطولة؛ إذ واجهت الأرجنتين نظيرتها المكسيك. في وقت مبكر من المباراة، تقدمت المكسيك؛ مما وضع ضغوطًا كبيرة على الجانب الأرجنتيني، ومع ذلك، تألق نجوم الأرجنتين، وشنوا عودة مثيرة، وأدى هدفا غابرييل باتيستوتا إلى قلب الموازين، وقاد الأرجنتين إلى فوز 2-1.

هذا الانتصار لم يضمن فقط لقب كوبا أمريكا الرابع عشر للأرجنتين، بل أكد أيضًا روحهم القتالية وقدرتهم على الأداء تحت الضغط؛ مما خلق لحظة لا تُنسى في تاريخ كوبا أمريكا.

ركلة ليونيل ميسي الحرة ضد تشيلي، 2021

قدّم ليونيل ميسي في بطولة كوبا أمريكا 2021 واحدة من أكثر الأهداف شهرةً في تاريخ البطولة، وذلك عبر ركلة حرة مذهلة ضد تشيلي.

خلال مباراة دور المجموعات، تألق ميسي بشكل لافت للنظر؛ فقد سدد الكرة ببراعة لتستقر في أعلى الزاوية من مسافة بعيدة، تاركاً حارس مرمى التشيلي بلا حول ولا قوة، انحرفت الكرة بعيداً عن الحائط البشري والحارس اليائس، لتقبّل شباك تشيلي الكرة في أعلى نقطة. لم يُبرز هذا الهدف موهبة ميسي الاستثنائية فحسب، بل مهّد الطريق أيضًا لفوز الأرجنتين التاريخي في بطولة كوبا أمريكا 2021.

هدف أنخيل دي ماريا الحاسم ضد البرازيل، 2021

في نهائي كوبا أمريكا 2021، سجل أنخيل دي ماريا هدف الفوز بلقب البطولة بشكل رائع ضد البرازيل، وحقق للأرجنتين أول لقب كبير لها منذ 28 عامًا.

سيطر دي ماريا ببراعة على تمريرة طويلة ولعب الكرة فوق حارس المرمى البرازيلي المتقدم، إيدرسون، في الدقيقة 22، لم تكن لحظة العبقرية هذه حاسمة في فوز الأرجنتين بنتيجة 1-0 فحسب، بل أبرزت أيضًا مهارة دي ماريا الاستثنائية وهدوءه تحت الضغط، لتصبح لحظة أيقونية في تاريخ البطولة.

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com