المغيرة كعبار
المغيرة كعبار

لمعوا في أوروبا.. ثمانية نجوم ليبيين ينتظرون إشارة المنتخب

المنتخب الليبي ينتظر تدعيمات جديدة.

خرجت أنباء تفيد أن ميتشو المدير الفني للمنتخب الليبي قد اتفق مع عدة أسماء من المحترفين في الخارج أصحاب الجنسيتين لتمثيل الفريق في المستقبل.

لكن بعيدًا عن تلك الأسماء هناك قائمة طويلة من النجوم الشباب والكبار الذين يستطيعون الانضمام للمنتخب الليبي وتمثيله أفضل تمثيل ويتواجدون الآن في أوروبا ولديهم جنسية أخرى، دعونا نستعرض أبرزهم فيما يلي: 

زاك البوزيدي

لاعب سويندون تاون الذي ينشط على الجناح الأيسر يملك مهارات كبيرة، وبالرغم من ذلك لم يسبق له تمثيل أي منتخب أول في مسيرته.

البوزيدي يملك الجنسية الأيرلندية والليبية، ولعب مع جميع منتخبات الفئات السنية المختلفة في أيرلندا بمن في ذلك يورو تحت 21 سنة وسجل ثلاثة أهداف مع ذلك الفريق.

اللاعب متاح لتمثيل المنتخب الليبي بالرغم من الأنباء التي تتحدث عن رفضه ذلك، وبالرغم من عمره الذي وصل إلى 26 سنة، إلا أنه يستطيع إضافة قيمة وخبرة كبيرتين نظرًا لمشواره بين الأندية الإنجليزية والإسكتلندية والأيرلندية.

مالك ايشويد

لاعب فريق سيريفيت السويسري تحت 17 سنة، يقدم مستويات مميزة في الفترة الأخيرة حيث شارك مع فريقه في 25 مباراة بدوري النخبة تحت 17 سنة.

اللاعب الشاب سجل سبعة أهداف، وهو يلعب في مركز وسط الملعب، ويستطيع اللعب كرأس حربة.

ايشويد شارك في غالبية مباريات فريقه كأساس بنسبة 96% من المباريات وخاض ما نسبته 94% من إجمالي الدقائق المتاحة ولم يمثل أي منتخب وطني بعد، سواء كان فريقا أول أو فئات سنية صغيرة، وهو متاح لتمثيل المنتخب الليبي حيث يحمل الجنسية الليبية بجوار الإسبانية.

المغيرة كعبار

لاعب بروسيا دورتموند صاحب الـ  17 سنة هو بطل العالم وأوروبا مع المنتخب الألماني للفئة السنية نفسها.

كعبار مثله كالعديد من المواهب الليبية في الخارج، لم يتم الالتفات إليه في البداية، وأخيرًا خرجت تقارير عن رفضه تمثيل الفريق، لكنه حتى الآن لم يمثل المنتخب الألماني الأول، وتظل الفرصة قائمة للاستفادة من خدماته.

محمد الوداني

نجم نيوكاسل تحت 18 عامًا هو من الأسماء التي تم طرحها أخيرًا، لكن موقفه لم يتم توضيحه بعد.

الوداني يعد من نجوم وسط الملعب المميزين في شباب فريق نيوكاسل، وقريبًا على الأرجح قد نراه رفقة الفريق الأول في أي مناسبة.

النجم الحالي لنيوكاسل لديه جنسية إنجليزية، لكنه لم يمثل أي منتخب إنجليزي حتى الآن، وبالتأكيد لم يمثل الفريق الأول، لذلك ففرصة تمثيله لليبيا قائمة.

زكريا قرادة

حامل الجنسية التركية والليبية هو حارس مرمى شباب قيصري سبور تحت 19 سنة، وأبدى من قبل علانية استعداده اللعب للمنتخب الليبي.

قرادة يحلم باللعب في الدوري الإنجليزي، ويملك بنية جسدية ممتازة بالنسبة لحارس مرمى، إذ يبلغ طوله مترا و91 سنتيمترا، وبالطبع هذا قابل للزيادة نظرًا لعمره الذي وصل لـ 18 عامًا في سبتمبر الماضي.

رواد بن حامد

صاحب الـ 21 سنة يلعب في الدوري المالطي وهو ينشط في منتصف الملعب، ويتواجد في الوقت الحالي رفقة فريق سانت باتريك.

تمثيل بن حامد للمنتخب الليبي يجب أن يكون سهلًا، فاللاعب لم يسبق له حتى تلك اللحظة تمثيل أي منتخب مالطي حتى الآن.

محمد ايشويد

هو شقيق مالك ايشويد ويحمل أيضًا الجنسية السويسرية بجوار الليبية، ويوجد في الفريق نفسه مع شقيقه بنادي سيفيريت، لكنه يلعب لصفوف تحت 19 سنة.

محمد يبرع في مركز صانع الألعاب، وشارك هذا العام في 21 مباراة في دوري النخبة، ومثل منتخبي تحت 16 و18 سنة في سويسرا، لكنه يستطيع تمثيل ليبيا؛ لأنه لم يلعب للفريق الأول بعد.

سامي محمد

لاعب لايبزيغ للشباب يحمل الجنسيتين الألمانية والليبية، ويستطيع اللعب في مركز الظهير الأيسر وفي وسط الملعب أيضًا.

اللاعب صاحب الـ 19 سنة لم يمثل أي منتخب وطني بعد، وأمامه فرصة لتمثيل المنتخب الليبي الأول.

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com