شعلة الأولمبياد لحظة وصولها إلى مرسيليا
شعلة الأولمبياد لحظة وصولها إلى مرسيليارويترز

وسط إجراءات أمنية مشددة.. شعلة الأولمبياد تصل مرسيليا (فيديو)

وصلت الشعلة الأولمبية إلى الأراضي الفرنسية وسط إجراءات أمنية مشددة اليوم الأربعاء قبل 79 يوما من حفل افتتاح ألعاب باريس 2024، ما يشكل رصاصة البدء لحدث رياضي صيفي يأمل الرئيس إيمانويل ماكرون في أن يسلط الضوء على روعة فرنسا ويصقل إرثه.

أخبار ذات صلة
نتائج قرعة أولمبياد باريس 2024 لكرة اليد

ووصلت الشعلة إلى مرسيليا، وهي مدينة ساحلية في جنوب فرنسا أسسها التجار اليونانيون، بعد رحلة استمرت 12 يوما من اليونان على متن السفينة بيليم ذات الصواري الثلاثة، وهي سفينة طويلة يبلغ عمرها 128 عاما كانت تنقل السكر من مستعمرات فرنسا في جزر الهند الغربية إلى العاصمة.

وتم جلب الشعلة إلى أرض الميناء من قبل فلوران مانودو، السباح الفرنسي والفائز بسباق 50 مترا حرة للرجال في أولمبياد 2012، والذي سلمها إلى الرياضية البارالمبية نانتينين كيتا، الحائزة على الميدالية الذهبية في سباق 400 متر بأولمبياد ريو عام 2016.

ثم سلمت كيتا الشعلة إلى مغني الراب جول المولود في مرسيليا، الذي أشعل المرجل أمام حشد منتشي يقدر بنحو 150 ألف شخص.

في وقت سابق، كان أسطول صغير من القوارب قد رحب بالسفينة بيليم على الشواطئ الفرنسية.

وقال ماكرون: "إنها تمثل نهاية الاستعدادات، الألعاب تصل إلى حياة الشعب الفرنسي. الشعلة هنا، يمكننا أن نفخر بذلك".

وقام حوالي 7000 من ضباط إنفاذ القانون، بما في ذلك قناصة ووحدات من الكلاب بتأمين الميناء القديم في مرسيليا، وهو ما يشكل اختبارا قويا لمنظمي باريس 2024 مع وجود فرنسا في أعلى حالات التأهب الأمني على خلفية جيوسياسية معقدة.

وقال ماكرون: "هناك مسألة أمنية ضخمة على المحك. سنكون مستعدين. سنكون في حالة تأهب حتى اللحظة الأخيرة".

وقال وزير الداخلية جيرالد دارمانان: "سنطبق مستويات لا سابق لها من الأمن.. الحياة مستمرة في مرسيليا لكن في ظروف أمنية على أعلى مستوى".

ومن مرسيليا، ستستمر الشعلة في رحلة مدتها 11 أسبوعا ستشهد عبورها عبر فرنسا وزيارة الأراضي الفرنسية فيما وراء البحار في منطقة البحر الكاريبي بالإضافة إلى المحيطين الهندي والهادي.

وسيحمل الشعلة حوالي 10 آلاف شخص إجمالا قبل الوصول إلى باريس في 26 يوليو لحضور حفل افتتاح الألعاب.

وبدلاً من حفل الافتتاح التقليدي الذي يقام في الملعب، خططت فرنسا لإقامة عرض نهري أنيق على طول نهر السين بطول ستة كيلومترات، وينتهي عند سفح برج إيفل.

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com