مبابي وماكرون
مبابي وماكرون

كان على رأس المدعوين.. سر غياب الرئيس ماكرون عن عشاء وداع مبابي

أقام النجم المثير للجدل حفل عشاء فاخر في أحد مطاعم باريس حضره 250 شخصًا

لا يزال النجم الفرنسي، كيليان مبابي، يثير الكثير من الجدل في الأوساط الكروية العالمية ويستأثر بكل الأحداث في محيط فريقه (السابق) باريس سان جيرمان حتى في اللحظات الأخيرة التي تسبق انتقاله الوشيك إلى ريال مدريد الإسباني.

ومساء الاثنين، وبعد أن تغيَّب عن آخر مباراة للبي آس جي في الدوري الفرنسي، أمام ميتز، أقام كيليان مبابي حفل عشاء فاخر جدًّا في مطعم راق بإحدى ضواحي العاصمة باريس دعا إليه عددًا محدودًا من المقربين منه والشخصيات التي كان لها أثر في مسيرته الكروية الملهمة.

وانضم إلى مطعم "البيت الأبيض" الذي يطل على برج إيفل الشهير في العاصمة الفرنسية، 250 شخصًا تتقدمهم فائزة العماري، والدة مبابي ووكيلة أعماله، وإحدى الشخصيات الأشد تأثيرًا على بطل العالم 2018، ووالده ويلفريد وبعض زملائه من بينهم عثمان ديمبيلي.

وذكرت تقارير إخبارية فرنسية أن مبابي دعا إلى عشاء الوداع في مطعم "البيت الأبيض" 250 شخصًا، وكان على رأس القائمة الرئيس الفرنسي إيمانوال ماكرون، الذي يعرف عنه علاقته الوطيدة بنجم الكرة العالمية، وتواصله الدائم معه.

وتابع التقارير أن "ماكرون كان في أول القائمة التي قرر مبابي أن تشاركه عشاء وداعه لباريس، لكن الرئيس الفرنسي تغيَّب دون حتى الاعتذار عن ذلك، فيما تعددت الأسباب حول ذلك الغياب.

وذهبت أغلب التقارير إلى القول إن العلاقة المتوترة بين كيليان مبابي وإدارة باريس سان جيرمان وعلى رأسها ناصر الخليفي، وهو صديق لماكرون، في الأسابيع الأخيرة ألقت بظلالها على علاقة هداف الدوري الفرنسي بالرئيس ماكرون ودفعت الأخير إلى تجاهل الدعوة لحفل العشاء.

وأضافت المصادر قولها: "لم يحضر ماكرون ولم يعتذر رغم أنه كان أول المدعوين" مضيفة أن عدم توجيه الدعوة لرئيس باريس سان جيرمان ناصر الخليفي لحفل العشاء كان دافعًا بشكل أو بآخر لموقف ماكرون المتحول فجأة من هداف فرنسا الأول ونجمها القادم في يورو 2024 المرتقبة في ألمانيا.

وكان ماكرون نفسه أقام مأدبة غداء في أواخر فبراير الماضي في قصر الإيليزية دعا إليها ناصر الخليفي رئيس النادي الباريسي وكيليان مبابي الذي كان أبرز الحاضرين، وهناك تم التطرق إلى تجديد اللاعب عقده مع باريس، لكن بعض المصادر قالت إن مبابي تحدث مع ماكرون والخليفي عن إمكانية تمديد بقائه في سان جيرمان في وقت كان اتفق فيه نهائيًّا مع ريال مدريد.

وكشفت بعض التقارير أن ذلك كان واحدًا من أسباب غياب إيمانوال ماكرون عن حفل العشاء الذي أقيم الاثنين، خصوصًا أن الرئيس الفرنسي كان يمني النفس في ذلك الوقت باستمرار مبابي في قيادة النادي الباريسي لموسم إضافي على الأقل.

ويشار إلى أن ريال مدريد ومبابي سيعلنان عن انضمام اللاعب رسميًّا للميرينغي بعد نهائي دوري الأبطال بين الريال ودورتموند يوم 1 يونيو المقبل.

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com