الاتحاد السعودي
الاتحاد السعوديحساب نادي الاتحاد السعودي على منصة إكس

الاتحاد السعودي يعود إلى نقطة الصفر

النادي الجداوي في ورطة

موسم محبط للغاية يمر به الاتحاد، بعدما فشل الفريق في الحفاظ على وضعه كفريق ينافس على لقب الدوري السعودي، عقب عام واحد من التتويج بالبطولة نفسها.

الاتحاد الذي تفوق على الهلال والنصر وكل الكبار في الموسم الماضي، وقدم مجموعة مباريات يحترمه عليها الجميع، سقط هذا الموسم في الفخ ذاته الذي لطالما كان سببًا في تراجع الفريق وخروجه بشكل محبط من كل المنافسات.

هجوم ودفاع لا يتناسب مع وضع الاتحاد

تخيل عزيزي فريقا به كريم بنزيما في الخط الأمامي وعبد الرزاق حمد الله، وجوتا ورومارينيو ولم يسجل سوى 57 هدفًا في 32 مباراة.

فاجعة الاتحاد ليست في ضعف السجل التهديفي لفريق من المفترض أن ينافس النصر والهلال صاحبي الـ 96 والـ 94 هدفًا على الترتيب، لكن في فارق الأهداف بشكل عام.

فالفريق الجداوي لديه فارق أهداف بواقع ثمانية أهداف لصالحه فقط، نحن هنا لا نتحدث عن التعاون أو الاتفاق أو الفيحاء ولهم جميعًا كل الاحترام، ولكن الاتحاد بطل النسخة الأخيرة من الدوري السعودي.

نتائج لا تعبر عن الأسماء

النتائج بشكل عام لا تعبر عن الأسماء التي يملكها الاتحاد، ففوق الرباعي الهجومي الذي تم ذكره مسبقًا، هناك أمثال فابينيو، ونجولو كانتي، ولويز فيليبي، وأحمد حجازي، والكثير من النجوم الكبار على مستوى السعودية.

عندما تنظر إلى قائمة الاتحاد تتصور بشكل تلقائي أن النادي الجداوي ينافس على الأقل من أجل الصعود إلى بطولة آسيوية، لكن حتى ذلك لا يحدث.

مشاكل إدارية وفنية

من أسباب النتائج المحبطة للاتحاد في كل البطولات هذا الموسم هو المشاكل الإدارية والفنية المكررة التي يمر بها الفريق.

في مطلع الموسم ظن بعضهم، أن المشكلة في نونو سانتو، فرحل المدرب البرتغالي وجاء مارسيلو جاياردو، حتى تحول هو الآخر في أحد الأيام إلى كبش فداء للمشاكل الحقيقية التي تعرقل تقدم الاتحاد للأمام.

النادي الجداوي ربما يكون قد خالفه الصواب في استقدام بعض الأسماء التي كان وجودها مضرًا أكثر من نفعها، مثل الفرنسي كريم بنزيما الذي استمر في تصدير أزمة تلو الأخرى لجميع الأطراف الموجودة في الاتحاد من إدارة ومدربين وزملاء.

الفرنسي تمرد على سانتو، ومن بعده جاياردو، وتشاجر مع عبد الرزاق حمد الله على قميصه وعلى ركلات الجزاء التي يسددها، وفوق كل ذلك طلباته للإدارة بشأن التعديلات الفنية في الفريق لا تنتهي.

صحيح أن بنزيما لاعب له قيمة كبيرة بكل ما أمضاه من سنوات رفقة ريال مدريد أو منتخب فرنسا، لكن تلك القيمة يفقدها بشكل تلقائي بمجرد كونه غير نافع للفريق.

عودة لأيام وسط الترتيب

كما ذكرنا مسبقًا فالاتحاد لن يكون له نصيب في كعكة البطولات الآسيوية في الموسم الجديد، بسبب النتائج المحبطة التي يمر بها هذا الموسم.

كل ذلك يحدث بعد أقل من عام على تتويج الفريق بلقب الدوري السعودي عن جدارة واستحقاق، وفي غياب بنزيما والأسماء العالمية.

ذلك يعطينا شعورًا أن الاتحاد بدأ بعد استفاقته الأخيرة في العودة لأيام تواجده في وسط جدول الترتيب وفي بعض الأحيان الهروب إلى المنطقة الدافئة في جدول الترتيب والإنهاء في المركز الـ 11 وما إلى ذلك.

الخلاصة

كل تلك المشاكل تمنحنا الشعور أن الاتحاد يعود إلى نقطة الصفر في وقت كان عليه أن يستغل فيه نتائج الموسم الماضي، ليبني عليها مستقبلًا كبيرًا.

الاتحاد فشل هذا الموسم على كل المستويات وبدأ فشلًا جديدًا في الموسم القادم، بسبب نتائجه الحالية، فهل يعود حقًا إلى نقطة الصفر أم ينطلق من جديد لاستفاقة تأخذه نحو منصات التتويج قريبًا؟

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com