تجربة علمية
تجربة علميةتيك إكسبلور

تطوير أول جلد إلكتروني قابل للتمدد في العالم

طور باحثون في الولايات المتحدة، أول جلد إلكتروني قابل للتمدد في العالم.

ويبشر هذا الابتكار بعصر جديد، حيث يمكن للروبوتات أن تمتلك نفس حدة اللمس التي يتمتع بها جلد الإنسان، وفق تقرير نشره موقع "تيك إكسبلور".

وأشار الموقع أن ذلك يفتح إمكانيات غير مسبوقة، ليساعد الروبوتات على أداء المهام التي تتطلب دقة وتحكمًا دقيقًا في القوة.

ويتغلب هذا الابتكار، بقيادة البروفيسور نانشو لو من قسم هندسة الطيران والميكانيكا الهندسية بكلية كوكريل للهندسة في جامعة تكساس، على عقبة حاسمة في مجال تكنولوجيا الجلد الإلكتروني.

وعلى عكس سابقاته، يحافظ هذا الجلد الإلكتروني الجديد على دقة الاستشعار حتى في ظل التمدد الكبير؛ مما يعكس قدرة الجلد البشري على التكيف واستجابته للحركة.

كما يمثل هذا الابتكار معلمًا محوريًا في التقارب بين الروبوتات والرعاية التي تركز على الإنسان، إذ إن دمج الجلد الإلكتروني القابل للتمدد في أيدي الروبوتات يمنحها حساسية وبراعة تشبه الإنسان.

تحمل مثل هذه التطورات إمكانات هائلة في مجالات مثل الرعاية الطبية، حيث يمكن للروبوتات مراقبة العلامات الحيوية بشكل مستقل، أو إجراء جلسات تدليك لطيفة، أو تقديم المساعدة لكبار السن، الذين تتجاوز أعدادهم مقدمي الرعاية المتاحين.

أخبار ذات صلة
مهندسون صينيون يحطمون الرقم القياسي بأسرع روبوت في العالم

وأشار لو إلى أنه "مع تقدم سكان العالم في السن، يتصاعد الطلب على حلول الرعاية الفعالة والرحيمة. لذا، تقدم الروبوتات المجهزة بجلد إلكتروني قابل للتمدد حلاً تحويليًا لمعالجة هذه الأزمة الوشيكة".

وبعيدًا عن التطبيقات الطبية، تمتد فائدة الروبوتات الشبيهة بالبشر إلى سيناريوهات الاستجابة للكوارث، إذ يمكن لهذه الروبوتات، المجهزة بجلد إلكتروني مطاطي، التنقل في البيئات الخطرة، وتحديد الأفراد المصابين ومساعدتهم، وتنفيذ مهام حساسة مثل إدارة الإنعاش القلبي الرئوي بدقة وعناية.

وتعتمد تقنية الجلد الإلكتروني على استشعار الضغط لتمييز المقدار المناسب من القوة المطلوبة للتفاعلات المختلفة، مثل الإمساك بالأشياء أو ملامسة الأسطح.

ومع ذلك، فإن الجلد الإلكتروني التقليدي يتعثر عند تمديده؛ مما يؤدي إلى عدم الدقة التي تؤثر على أداء المستشعر.

وقد تغلب فريق لو على هذا القيد من خلال تطوير مستشعر ضغط استجابة هجين، يجمع بين عناصر القدرة السعوية وعناصر المقاومة.

ويدعم هذا النهج المبتكر، إلى جانب المواد القابلة للتمدد للعزل والأقطاب الكهربائية، الأداء الذي لا مثيل له للجلد الإلكتروني القابل للتمدد.

أخبار ذات صلة
ابتكار يساعد روبوتات الدردشة على التعلم بشكل أفضل

وتُظهر العروض التوضيحية لهذه التكنولوجيا تنوعها وفعاليتها، لتشمل مجسات ومقابض قابلة للنفخ مزودة بجلد إلكتروني قابل للتمدد تتكيف بسهولة مع الأشكال والأنسجة المختلفة، وتلتقط بدقة العلامات الحيوية مثل موجات النبض، وتتعامل مع الأشياء بدقة دون التسبب في أي ضرر.

وبالنظر إلى المستقبل، يعمل لو وفريقه على استكشاف التطبيقات والشراكات المحتملة لتحقيق هذه التكنولوجيا التحويلية.

ومن خلال التعاون مع خبراء في مجال الروبوتات وعلوم الكمبيوتر، فإنهم يهدفون إلى دمج الجلد الإلكتروني القابل للتمدد في الأنظمة الآلية؛ مما يمهد الطريق لجيل جديد من الروبوتات التي تتمتع بحساسية واستجابة تشبه الإنسان.

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com