اجتماع للمفوضية الأوروبية في بروكسل
اجتماع للمفوضية الأوروبية في بروكسلرويترز

بعد الانتخابات.. "قمة بروكسل" تضبط توازنات البرلمان الأوروبي الجديد

انتهت الانتخابات الأوروبية، التي أجريت في الفترة من 6 إلى 9 يونيو الجاري، باحتفاظ حزب الشعب الأوروبي بمركزه الأول في البرلمان الأوروبي، لكن المشهد لن يكتمل قبل "قمة بروكسل" بين الزعماء الأوروبيين.

ومن المفترض أن تبدأ مفاوضات بين العائلات السياسية المختلفة داخل البرلمان، ولكن ليس ذلك فحسب، بل هناك مواعيد نهائية عديدة تنتظر الزعماء الأوروبيين بالفعل، قبل أن تبدأ الهيئة التشريعية الجديدة عملها.

وأوضحت إذاعة فرنسا الدولية أنّ تحديد هذه المواعيد النهائية سيكون مهمة القمة الأوروبية المقبلة، التي من المقرر أن تعقد يومي 27 و28 يونيو في بروكسل.

وأشارت الإذاعة أن البرلمان الأوروبي المنتخب اتخذ منعطفاً حاداً نحو اليمين مع فوز حزب الشعب الأوروبي، وخاصة تنامي نفوذ اليمين المتطرف، وهو ما يمكن أن ينعكس في التكوين المستقبلي للمفوضية الأوروبية.

أخبار ذات صلة
ضغوط أوروبية على فون دير لايين لمنع تعيين "حليف" لها في المفوضية

وأوضحت أنه "إذا ظلت أورسولا فون دير لاين هي المرشحة الأوفر حظا لتأمين فترة ولاية ثانية على رأس المفوضية، وهي القادمة من حزب الشعب الأوروبي، الحزب الأول في البرلمان، فإن الزعماء الأوروبيين الذين يجتمعون في بروكسل يومي 27 و 28 يونيو لن يتجاهلوا التحذيرات التي أطلقها الناخبون، ولذلك فإن هذا هو عمل التوازن الذي ينتظرهم".

وتقول أورسولا فون دير لاين إنها تريد الاستفادة من التحالف بين حزب الشعب الأوروبي والديمقراطيين الاشتراكيين وحزب التجديد الليبرالي، لكن بعض القادة الأوروبيين قد يعارضون ذلك.

لكن هذا لا يعني أن القرار الفصل سيكون للزعماء الأوروبيين، بل للنواب المنتخبين الجدد الذين يصوتون على اختيار رئيس المفوضية الأوروبية، وسيكون ذلك على الأرجح بعد الجلسة البرلمانية الأولى المقرر عقدها في 16 يوليو المقبل.

ومن المقرر أيضا الحسم في شغل مناصب أخرى، أبرزها منصب رئيس المجلس الأوروبي وكذلك رئاسة برلمان ستراسبورغ.

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com