الأونروا تقدم خدماتها للغزيين في ظل الحرب
الأونروا تقدم خدماتها للغزيين في ظل الحربغيتي

واشنطن: نريد رؤية "تغييرات جوهرية" قبل استئناف تمويل "الأونروا‎"

طالبت الولايات المتحدة وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "أونروا" بإجراء "تغييرات جوهرية" قبل استئناف تمويلها للوكالة.

وكانت الولايات المتحدة قد أوقفت تمويلها للوكالة بعد اتهامات إسرائيلية بأن بعض موظفيها شاركوا في هجوم حماس على إسرائيل في السابع من أكتوبر/ تشرين الأول.

ورحبت ليندا توماس جرينفيلد سفيرة الولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة بقرار المنظمة إجراء تحقيق ومراجعة لأنشطتها، مؤكدة سعي بلادها للحصول على مزيد من التفاصيل من إسرائيل بشأن هذه المزاعم.

وقالت جرينفيلد عن "التغييرات الجوهرية": "نحن بحاجة إلى النظر في أنشطة المنظمة وكيفية عملها في غزة، وكيفية إدارتها لموظفيها، وضمان محاسبة الأشخاص الذين يرتكبون أعمالاً إجرامية، مثل هؤلاء الأفراد الاثني عشر، حتى تتمكن الأونروا من مواصلة عملها المهم الذي تؤديه".

وأوقفت الولايات المتحدة، أكبر مانح للأونروا، تمويلها مؤقتاً، إلى جانب عدد من الدول الأخرى.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية ماثيو ميلر، الثلاثاء، إن واشنطن تقدم للأنروا ما بين 300 و400 مليون دولار سنوياً، وقدمت منذ بداية السنة المالية الحالية في أكتوبر/ تشرين الأول نحو 121 مليون دولار.

وقال المبعوث الفلسطيني لدى الأمم المتحدة رياض منصور إن أمين عام الأمم المتحدة أنتونيو غوتيريش ناشد الدول التي أوقفت تمويل الأونروا أن تعيد النظر، كما ناشد "الدول الأخرى، بمن فيها دول المنطقة، الاضطلاع بمسؤوليتها أيضاً".

وقال سفير الصين لدى الأمم المتحدة تشانغ جون إن غوتيريش شارك المعلومات مع الجهات المانحة بشأن الاتهامات الفردية الموجهة لوظفي الأونروا.

وقال تشانغ للصحفيين: "نحن في لحظة حرجة للغاية في التعامل مع الكارثة الإنسانية في غزة والحرب لا تزال مستمرة... يجب ألا نسمح لهذه الحالات الفردية بتقليل اهتمامنا بالسعي لوقف إطلاق النار".

وتوظف الأونروا 13000 شخص في غزة، حيث تدير مدارس القطاع وعيادات الرعاية الصحية الأولية وغيرها من الخدمات الاجتماعية، وتوزع المساعدات الإنسانية.

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com