الرئيس الأمريكي جو بايدن ونظيره الأوكراني فولوديمير زيلينسكي
الرئيس الأمريكي جو بايدن ونظيره الأوكراني فولوديمير زيلينسكيرويترز

جمهوريون في الكونغرس: خطة بايدن لدعم أوكرانيا "كمين سياسي"

قالت مصادر جمهورية في الكونغرس الأمريكي إن خطة الرئيس الأمريكي جو بايدن لمواصلة الدعم العسكري لأوكرانيا تبدو كأنها "كمين سياسي" تم توقيته ليتزامن مع موسم الانتخابات الرئاسية لعام 2024، وعلى حساب المجهود الحربي الأوكراني، بحسب تقرير لصحيفة "واشنطن إكزامينر" الأمريكية.

ونقلت الصحيفة عن السيناتور الجمهوري عن ولاية فلوريدا ماركو روبيو، العضو البارز في لجنتي الاستخبارات والعلاقات الخارجية بالكونغرس، قوله إن "المتهكمين سيقولون إنهم غير ملتزمين حقا تجاه أوكرانيا ويأملون أن يتمكنوا من إخراج أنفسهم وإلقاء اللوم على الجمهوريين في ذلك".

 وقالت الصحيفة إن هذه الشكوك تنبع من مسألتي التمويل والإحباطات السياسية تجاه إدارة الرئيس بايدن، التي يشعر بها بشدة الجمهوريون الذين يطالبون بتقديم مساعدات إضافية لأوكرانيا على الرغم من الضغوط من جانب الديمقراطيين.

ويتعين على رئيس مجلس النواب الأمريكي الجمهوري كيفن مكارثي الآن أن يخوض معركة معقدة، بحسب وصف التقرير، تتعلق بتمويل طلب الرئيس بايدن الحصول على أكثر من 24 مليار دولار لمساعدة أوكرانيا حتى نهاية العام 2023.

طريقة إدارة بايدن للحصول على تمويل إضافي لأوكرانيا عبارة عن نكتة
مستشار جمهوري في الكونغرس

ونقلت الصحيفة عن مستشار جمهوري للشؤون الخارجية في الكونغرس لم تسمه قوله إن "هناك قلقا متزايدا بين الجمهوريين من أن الطريقة التي تتبعها إدارة بايدن في محاولة للحصول على تمويل إضافي لأوكرانيا هي عبارة عن نكتة"، متسائلا: "هل تحاول إدارة بايدن بطلبها هذا إقالة كيفن مكارثي أم أنها تحاول حقا دعم أوكرانيا؟".

وأضاف: "لماذا تم طلب مبلغ إضافي لمدة ثلاثة أشهر وليس مبلغًا إضافيًا لما بعد مرحلة الانتخابات؟".

وأشارت الصحيفة إلى أن موضوع حجم التمويل المطلوب لدعم الأوكرانيين لا يزال مسألة غير واضحة قبل انتخابات تشرين الثاني/ نوفمبر، فقد سبق أن قدم الكونغرس نحو 113 مليار دولار من المساعدات لأوكرانيا. وقد قدم مسؤولون أمريكيون تقديرًا "تقريبيًا" يصل إلى 100 مليار دولار من المساعدات الإضافية الضرورية لأوكرانيا على مدار العام المقبل 2024.

وقال السيناتور روبيو في تصريحه للصحيفة إن حجم حزمة المساعدات المطلوبة "مرتفع للغاية"، مضيفا أن "هناك أشياء يجب التخلص منها، فالمبلغ يشمل كل شيء بما في ذلك دعم عمليات الحكومة الأوكرانية والمواد الإنسانية، ويستند إلى افتراض أن هذه (الحرب) ستستمر بنفس الوتيرة والحجم خلال الأشهر الـ 12 المقبلة".

وأشار التقرير إلى تحذير أعضاء بارزين في الحزب الجمهوري إدارة بايدن من أنهم بحاجة إلى الحصول على أي تمويل إضافي يحتاجون إليه لأوكرانيا قبل أن تجعل الدورة الانتخابية لعام 2024 ذلك مستحيلا.

بايدن دفعنا إلى طريق مسدود، وسوف يسعى لتحويل اللوم على الجمهوريين
مشرع جمهوري في مجلس النواب

وأضاف أن السيناتور الجمهوري ليندسي غراهام قال للصحفيين بعد إحاطة سرية لمجلس الشيوخ حول الحرب في أوكرانيا: "لن نتمكن من القيام بذلك كل 90 يومًا".

وبحسب التقرير، حظيت مطالبة النائبة مارجوري تايلور جرين (الجمهورية عن ولاية جورجيا) بألا يذهب "فلس واحد إلى أوكرانيا" بدعم متزايد في اليمين.

في المقابل، نقلت الصحيفة عن السيناتور الديمقراطي عن ولاية ماريلاند كريس فان هولين، الذي يشارك جراهام وروبيو عضوية لجنة العلاقات الخارجية بالكونغرس، قوله إنه من الواضح أن الجمهوريين في مجلس النواب يرفضون هذا المبلغ المقترح أو غيره حتى نهاية العام، وأنهم يريدون أن يكون الطلب قائمًا على الشروط".

بايدن يواجه اعتراضات في الكونغرس على الخطة
بايدن يواجه اعتراضات في الكونغرس على الخطةرويترز - أرشيف

واعتبرت الصحيفة أن الجدل في الكونغرس الأمريكي حول التمويل المطلوب لأوكرانيا يأتي في منعطف محفوف بالمخاطر في الحرب الدائرة في أوكرانيا.

وكان الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي قد وجه خلال زيارته إلى الولايات المتحدة هذا الأسبوع نداءً للحصول على مزيد من المساعدات وخصوصا الصواريخ طويلة المدى، المعروفة باسم  ATACMS، التي تحتاجها القوات الأوكرانية لتدمير أنظمة الدفاع الجوي المتنقلة الروسية، وهو ما تردد بايدن في تقديمه، وفقا للتقرير.

وفي هذا السياق قال أحد المشرعين الجمهوريين في مجلس النواب للصحيفة إن بايدن "دفعنا إلى طريق مسدود، وسوف يسعى لتحويل اللوم على الجمهوريين بكل طريقة ممكنة وتعزيز رواية أن الديمقراطيين يدعمون الديمقراطية، بينما الجمهوريون ليسوا كذلك".

بدوره قال أحد المساعدين الجمهوريين بلجنة الشؤون الخارجية بمجلس النواب، وفقا لما جاء في التقرير: "أشعر بالقلق من أن إدارة بايدن تحاول إلقاء اللوم على الجمهوريين في مجلس النواب بسبب تضاؤل ​​الدعم لأوكرانيا، ومن ثم يمكنهم الذهاب إلى الأوكرانيين والقول إنهم لا يمكنهم الاستمرار في تمويل أوكرانيا بسبب ما يفعله الجمهوريون في مجلس النواب".

أخبار ذات صلة
رون ديسانتيس: دعم أوكرانيا ليس مسألة "حيوية" لأمريكا

ولفتت الصحيفة إلى أن مشرعين جمهوريين يرون أن خطاب بايدن حول المساعدات لأوكرانيا، إلى جانب الاقتتال الداخلي داخل الكونغرس بين الحزبين الجمهوري والديمقراطي، قد يضعان بايدن في وضع يسمح له بالحصول على فوز سياسي في كلتا الحالتين.

المصدر: صحيفة "واشنطن إكزامينر" الأمريكية

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com