ديفيد كاميرون
ديفيد كاميرونرويترز

اتصال مع الرئيس المزيف.. كاميرون يقع في "الفخ"

أفادت وزارة الخارجية البريطانية، الجمعة، بأن وزير الخارجية ديفيد كاميرون وقع ضحية مكالمة هاتفية مزيفة مع شخص تظاهر بأنه الرئيس الأوكراني السابق بيترو بوروشينكو.

وقال متحدث باسم وزارة الخارجية، في بيان، إنه جرى أيضًا تبادل عدد من الرسائل النصية بين المنتحل واللورد كاميرون، الذي أعرب عن أسفه لخطئه، حسب هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي".

وأضاف المتحدث: "بينما يبدو واضحًا أن مكالمة الفيديو كانت مع السيد بوروشينكو، إلا أن وزير الخارجية أصبح مشبوهًا بعد المحادثة".

وطلب المتصل أيضًا تفاصيل الاتصال، وبعد ذلك توقف اللورد كاميرون عن الرد.

وقال المتحدث إن المكالمة "القصيرة" جرت في "الأيام الأخيرة"، لكنه لم يوضح من يقف وراء الخدعة، أو كيف تمكنوا من الاتصال باللورد كاميرون مباشرة.

وقالت وزارة الخارجية إنها نشرت تفاصيل عملية التبادل علنًا؛ بسبب مخاوف من إمكانية "التلاعب فيها". لافتة إلى أن التلاعب في بيئة المعلومات أصبح أكثر حضورا من أي وقت مضى".

وأضاف المتحدث: "رغم أسفه لخطئه، يعتقد وزير الخارجية أنه من المهم التنديد بهذا السلوك، وتكثيف الجهود لمواجهة استخدام المعلومات المضللة".

لقاء سابق بين ديفيد كاميرون والرئيس الأوكراني بيترو بوروشينكو في 12 فبراير 2015
لقاء سابق بين ديفيد كاميرون والرئيس الأوكراني بيترو بوروشينكو في 12 فبراير 2015رويترز - أرشيفية

وتولى بيترو بوروشينكو رئاسة أوكرانيا في الفترة من 2014 إلى 2019.

خلال فترة رئاسته للوزراء، أجرى ديفيد كاميرون تعاملات متعددة مع الزعيم الأوكراني، بما في ذلك اجتماعات في مؤتمرات القمة الدولية.

وهذه ليست المرة الأولى التي يقع فيها اللورد كاميرون ضحية مكالمة كاذبة؛ ففي عام 2015، اضطر داونينج ستريت إلى مراجعة الإجراءات الأمنية بعد اتصال مزيف به عندما كان رئيسًا للوزراء، وفق "بي بي سي".

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com