الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون
الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون(أ ف ب)

ما أثر تقدم اليمين الفرنسي بنوايا التصويت على حزب ماكرون؟

أظهر استطلاع للرأي أجرته مؤسسة "أيفوب فيوسيدال" لصالح محطة "ال سي اي" الفرنسية، وصحيفة "لوفيغارو" بنوايا التصويت في انتخابات البرلمان الأوروبي في 9 يونيو، أن التجمع الوطني (يمين متطرف) يتقدم في فرنسا على حساب حزب الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون.

وحصل زعيم حزب التجمع الوطني جوردان بارديلا على ما بين 28.5 إلى 29% من نوايا التصويت، مقابل 18 إلى 19% للمعسكر الرئاسي (حزب ماكرون).

"بعد أربعة أشهر من الموعد النهائي من يفضل الفرنسيون"؟ هذا السؤال طرحته محطة "تي إف 1" الفرنسية، موضحة أنه مما لا يثير الاستغراب، وفقًا لأول استطلاع حول نوايا التصويت لانتخابات البرلمان الأوروبي، فإن حزب النهضة لم يعلن بعد عن رأس قائمته، فقد تم اختبار ثلاث فرضيات، وكانت نتائجها متطابقة بشكل أساسي: جوليان دينورماندي، وكليمان بون، وفاليري هاير.

وأجري الاستطلاع عبر الإنترنت في الفترة من 7 إلى 8 فبراير/ شباط على عينة قوامها 1356 شخصا مسجلين على القوائم الانتخابية تمثل السكان الفرنسيين الذين تبلغ أعمارهم 18 عاما فما فوق.

وفي هذا الصدد، قال الأمين العام لمعهد جنيف الدولي لأبحاث السلام، وأستاذ الدبلوماسية والعلاقات الدولية، هشام لهميسي، في حديث لـ"إرم نيوز" فإن اليمين المتطرف متصدر استطلاعات الرأي بسبب الرفض الشديد للغاية لدى الشعب الفرنسي لسياسات ماكرون.

وأوضح أن غالبية الفرنسيين يرفضون في المقام الأول الوضع الاقتصادي الذي يتسم بتدهور الظروف المعيشية المرتبطة بالحفاظ على مستويات البطالة المرتفعة والرواتب التي لا تتغير إلا قليلًا.

وأضاف: "ينتقد الفرنسيون أيضًا طريقة ممارسة السياسة التي تميل إلى تقسيم الناس بدلًا من جمعهم معًا، مشيرًا إلى أن ماكرون أظهر نفسه عاجزًا عن حل الأزمات، بل أعطى انطباعًا بأنه يصب الزيت على النار بمواقفه.

ووفقًا للمحلل السياسي، فإن النفوذ الدبلوماسي الفرنسي انخفض بشكل خاص. وكان اصطفاف فرنسا مع السياسة الأمريكية سببًا بذلك.

وقال: "لقد تم إضعاف ولاية ماكرون بشكل كبير، وسيؤدي الارتفاع الشامل في حالة السخط إلى تقليل قدرته الكاملة على المناورة فيما يتعلق بالإصلاحات الليبرالية الجديدة التي يريد تنفيذها.

وأضاف: "بشكل أكثر عمومًا، فإن افتقار ماكرون التام للرؤية لفرنسا وطريقته التجميلية في ممارسة السياسة من شأنه أن يزيد من اتساع الفجوة القائمة بين الفرنسيين العاديين ونخبهم.

أخبار ذات صلة
استطلاع: زعيمة اليمين المتطرف تكتسح نوايا التصويت في فرنسا

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com