سفينة عسكرية فرنسية
سفينة عسكرية فرنسية رويترز

فرنسا ترسل ثالث سفنها العسكرية إلى الشرق الأوسط

أعلنت هيئة الأركان الفرنسية، اليوم الخميس، أن فرنسا تعزز وجودها العسكري في مياه الشرق الأوسط حيث تم إرسال سفينة عسكرية ثالثة إلى المنطقة للقيام بمهام "الأمن البحري".

فبعد اندلاع الحرب في قطاع غزة، إثر هجوم لحركة حماس داخل إسرائيل في 7 تشرين الأول/أكتوبر، بدأت ميليشيا الحوثي في اليمن بتنفيذ هجمات على سفن تجارية في البحر الأحمر وبحر العرب يشتبهون بأنها مرتبطة بإسرائيل أو متّجهة إلى موانئها، تضامناً مع غزة.

وقال ناطق باسم هيئة الأركان الفرنسية في تصريح صحفي، إن إرسال سفينة ثالثة هي الفرقاطة "ألزاس" "يأتي ضمن رصد هجمات ضد السفن التجارية، وهو مساهمة في كل المبادرات في المنطقة، مثل مبادرة Prosperity Guardian"، التي أطلق عليها اسم تحالف قادته الولايات المتحدة في البحر الأحمر دفاعاً عن حرية الملاحة البحرية.

وأضاف المصدر نفسه، أن السفينة "عبرت قناة السويس الأسبوع الماضي للوصول إلى البحر الأحمر للقيام بمهام أمنية بحرية".

أخبار ذات صلة
فرنسا تستقبل 7 أطفال لعلاجهم من إصابات جراء حرب غزة

وأوضح أن فرقاطة أخرى هي "لانغدوك" التي أسقطت عدة طائرات مسيّرة أطلقها الحوثيون منذ كانون الأول/ديسمبر، ستقوم الآن بدوريات في خليج عدن.

وهناك أيضاً سفينة إمداد كبرى هي "جاك شوفالييه" موجودة في المنطقة الممتدة من الخليج إلى البحر الأحمر مروراً بغرب المحيط الهندي وخليج عدن، وهناك بالتالي 3 سفن عسكرية فرنسية في هذه المنطقة الحساسة.

وتزيد الحرب بين إسرائيل وحماس من التوتر الإقليمي بين إسرائيل وحليفتها الأمريكية من جهة، وإيران وحلفائها مثل ميليشيا حزب الله اللبناني والمتمردين الحوثيين اليمنيين والفصائل العراقية من جهة أخرى.

وتعيق هجمات الحوثيين حركة الملاحة في البحر الأحمر الذي يمر عبره 12% من التجارة العالمية، وقد تسبّبت بمضاعفة كلفة النقل، نتيجة تحويل شركات الشحن مسار سفنها إلى رأس الرجاء الصالح، في أقصى جنوب إفريقيا الذي يطيل الرحلة بين آسيا وأوروبا لمدة أسبوع تقريبًا.

ومنذ بدء هجماتهم، تراجع عدد الحاويات بنسبة 70% في المنطقة، بحسب الخبراء البحريين.

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com