تلفزيون إيران إنترناشونال الذي يعمل به المذيع الذي تعرض للطعن
تلفزيون إيران إنترناشونال الذي يعمل به المذيع الذي تعرض للطعنإيران إنترناشونال

بريطانيا.. "مكافحة الإرهاب" تحقق بطعن صحفي إيراني معارض

بات وضع المذيع المقيم في بريطانيا والذي يعمل لحساب وسيلة إعلام إيرانية مستقلة مقرها في البلد المذكور، مستقرا بعدما تعرض للطعن الجمعة، بحسب ما كشفت المحطة التي يعمل فيها السبت، في حادثة تحقق فيها شرطة مكافحة الإرهاب بعد اتهامات لطهران بالوقوف خلفها.

وقال آدم بايلي المتحدّث باسم قناة "إيران إنترناشونال" الناطقة بالفارسية، إن حالة المذيع في القناة بوريا زرعاتي باتت مستقرّة، بحسب فرانس برس.

وكشف بايلي في تصريحات لإذاعة "بي بي سي" أن الصحافي "في وضع جيّد جدّا. وهو في المستشفى يتعافى من تداعيات الهجوم" الذي يعدّ "صادما إلى حدّ بعيد أيّا كانت نتائج التحقيق".

وأعلنت شرطة لندن أن وحدتها المعنية بمكافحة الإرهاب تحقّق في حادثة الطعن، في ظلّ تهديدات سبق لإيران أن وجّهتها إلى من تعتبرهم معارضين لها في بريطانيا.

وأكّدت الوحدة أن دوافع الهجوم ما زالت غير واضحة وهي تنظر في كلّ الاحتمالات الواردة، غير أن "مهنة الضحية كصحافي يعمل في وسيلة إعلامية ناطقة بالفارسية مقرّها في بريطانيا" تبقى في الحسبان.

وصرّح القائم بأعمال السفارة الإيرانية في بريطانيا مهدي حسيني متين، صباح السبت، أن طهران "تنفي أيّ علاقة لها" بالحادثة.

وأصيب زرعاتي، البالغ من العمر 36 عاما، بجروح في رجله إثر الهجوم الذي وقع في فترة بعد الظهر أمام منزله في ويمبلدون في جنوب غرب لندن.

وأعلنت "إيران إنترناشونال" عن تلك الحادثة عبر شبكات التواصل الاجتماعي، مشيرة إلى أنها وقعت بعد ضلوع طهران في مؤامرة بهدف قتل اثنين من مذيعي القناة في 2022.

وكشف بايلي أن مراسلي القناة وعائلاتهم وغيرهم تعرّضوا للاستهداف والتهديد أكثر من مرّة من عناصر الحرس الثوري الإيراني.

وصرّح: "نتعرّض في إيران إنترناشونال مع زملائنا في القسم الفارسي من بي بي سي لتهديدات شديدة اللهجة منذ 18 شهرا" عندما أعلن الحرس الثوري نيّته استهدافهم.

وكشف أن عناصر الحرس الثوري يلجؤون إلى "وسطاء" لتوجيه الرسائل ويستجوبون الأقارب ويهدّدونهم في طهران، مشيرا إلى أن "النطاق اتّسع بشكل كبير خلال الأشهر الأخيرة، وبات الاستجواب أكثر قسوة".

وتحقق شرطة لندن منذ سنوات عدة في تهديدات إيران التي تستهدف صحافيين مقيمين في بريطانيا ويعملون لصالح وسائل إعلام ناطقة بالفارسية.

وأحبطت وحدة مكافحة الإرهاب ما وصفته بمؤامرات لخطف أو حتى قتل أفراد بريطانيين أو مقيمين في بريطانيا يُنظر إليهم على أنهم أعداء لطهران.

وأدين مواطن نمساوي في ديسمبر/ كانون الأول الماضي بالتجسس لحساب مجموعة يُعتقد أنها كانت تخطط للاعتداء على قناة "إيران إنترناشيونال".

أخبار ذات صلة
طعن صحفي إيراني معارض "من قبل رجال مجهولين" في لندن

وصنّفت الحكومة الإيرانية هذه القناة منظمة إرهابية بعد نشرها تقارير عن الاحتجاجات التي اندلعت في إيران عقب وفاة الشابة الكردية مهسا أميني في سبتمبر/أيلول 2022 بعد توقيفها في طهران بتهمة انتهاك قواعد اللباس الإسلامي.

وفرضت لندن العام الماضي مجموعة عقوبات أكثر صرامة على إيران؛ بسبب انتهاكات مزعومة للجمهورية الإسلامية لحقوق الإنسان وممارسات بحق معارضيها على الأراضي البريطانية.

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com