ديبي خلال تعيين هالينا
ديبي خلال تعيين هالينارئاسة تشاد

ضمت وزراء سابقين.. هالينا يشكل أول حكومة تشادية بعد الحكم العسكري

أعلن رئيس وزراء تشاد الجديد ألاماي هالينا، الاثنين، تشكيلته الحكومية، منهيا بذلك 3 سنوات من الحكم العسكري في الدولة الأفريقية الفقيرة.

وأبقى هالينا على وزراء بارزين من الحكومة السابقة في مناصبهم، معظمهم من حلفاء الرئيس محمد إدريس ديبي، وفق مرسوم وزاري أذاعه التلفزيون الرسمي.

وأُعلن، الخميس، عن تعيين السفير السابق لدى الصين رئيساً للوزراء قبيل أداء زعيم المجلس العسكري ديبي اليمين الدستورية رئيساً للبلاد بعد فوزه في الانتخابات التي طعنت فيها المعارضة، وستضم الحكومة 35 وزيراً، بينهم 23 تولوا حقائب في الحكومة السابقة.

وكان سوكسي ماسرا، سلف هالينا، قد استقال الأربعاء الماضي، من منصبه بعد هزيمته في الانتخابات الرئاسية، حيث ترأس الحكومة التشادية لمدة 4 أشهر فقط.

واستُبعد جميع الوزراء الذي ينتمون إلى حزب ماسرا من الحكومة الجديدة.

وفاز ديبي بنسبة 61% من الأصوات في الانتخابات التي جرت في 6 مايو/أيار، واعتبرت منظمات دولية غير حكومية أنها لم تكن حرة ولا نزيهة، كما ووصفها منافسه الرئيسي بأنها "مهزلة".

وقبل أداء اليمين أعلن ديبي "العودة إلى النظام الدستوري" متعهداً بأن يكون "رئيساً للتشاديين من كل الخلفيات".

وعُيّن ديبي رئيساً انتقالياً في نيسان/أبريل 2021 من قبل مجلس عسكري مكون من 15 جنرالاً بعد مقتل والده الرئيس إدريس ديبي بالرصاص على يد متمردين بعد قضائه 30 عاماً في السلطة.

وتعتبر تشاد، إحدى أفقر دول العالم، دولة محورية في الجهود الحربية لمنع زحف المتشددين عبر منطقة الساحل.

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com