الرئيس الصيني شي جين بينغ مستقبلًا نظيره الروسي فلاديمير بوتين
الرئيس الصيني شي جين بينغ مستقبلًا نظيره الروسي فلاديمير بوتينأ ف ب

خبراء: مؤتمر السلام الصيني مرهون بخروج كييف من "العباءة الأمريكية"

رأى خبراء روس أن نجاح مؤتمر السلام الصيني الهادف لحل الأزمة الأوكرانية، مرهون بنوايا الأطراف الأخرى، وقدرة كييف الفعلية على الخروج من تحت "العباءة الأمريكية" التي سترفض أي حل قادم من الشرق.

وأضاف الخبراء، في تصريحات لـ"إرم نيوز"، أن هناك فرصًا كثيرة أمام مؤتمر السلام الصيني، لكن التحديات أكثر، مؤكدين أن الصين قادرة فعلًا على أن تكون منصة لإيجاد حل للصراع بين روسيا وأوكرانيا.

ورحب وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، في تصريحات صحفية، بجهود الصين لحل الأزمة في أوكرانيا.

وقال لافروف إن بلاده تعتبر فكرة عقد مؤتمر دولي سلمي افتراضي لتسوية الصراع في أوكرانيا بمشاركة كل من موسكو وكييف ممكنة، مثمنًا جهود الصين المتواصلة لتهيئة الظروف لحل الأزمة.

أخبار ذات صلة
الصين تدعم عقد مؤتمر للسلام بين روسيا وأوكرانيا

بكين قادرة

ويقول الخبير في الشؤون السياسية الدولية، إيغور يازيكوف، إن "الصين تملك كل المقومات لتكون منصة عادلة تستضيف الطرفين الروسي والأوكراني، وطرح مبادئ تفاوضية مبنية على الوقائع الموجودة على الأرض".

ويتابع يازيكوف، في حديث لـ"إرم نيوز": "الصين لا تكن العداء لروسيا أو لأوكرانيا، وتتعامل بحيادية مع الطرفين، على عكس الطرف الغربي الذي يفقد هذه الخاصية، ويجاهر بالعداء لروسيا.. فكيف يمكن أن يكون وسيطًا تفاوضيًّا؟".

ويضيف أن "المبادرة الصينية التي ستستند على مخرجات مناقشات إسطنبول، التي بدأت وتوقفت في الأشهر الأولى من الحرب، قد تكون قاعدة أساسية يبنى عليها مستقبل الحل السلمي في أوكرانيا".

وأشار إلى أن هناك تجارب سابقة لبكين "في تهدئة الأوضاع وإعادة الحياة الدبلوماسية في الشرق الأوسط بين المملكة العربية السعودية وإيران، وهذا دليل على أن الصين يمكنها لعب دور الوسيط المنطقي مع الأطراف المختلفة سياسيًًا بشكل كلي".

وخلص يازيكوف إلى القول: "الكرة في النهاية تبقى بعد تصريحات وزير الخارجية الروسي في ملعب كييف.. فهل تريد السلم وإنهاء المأساة؟ أم تريد الاستمرار في القتال حتى آخر جندي أوكراني؟".

وزير خارجية الصين وانغ يي يصافح نظيره الأوكراني دميترو كوليبا
وزير خارجية الصين وانغ يي يصافح نظيره الأوكراني دميترو كوليبامنصة إكس

تحديات صعبة

من جانبه، يرى الباحث في الشؤون الروسية، ميخائيل كوروبينيكوف، أن قائمة كبيرة من التحديات تقف أمام جهود الصين الرامية لإيجاد حلول للأزمة الأوكرانية.

وأوضح كوروبينيكوف، في حديث لـ"إرم نيوز"، أن "تحقيق ما تسعى إليه بكين مرهون بشكل كبير بسياسة كييف المرتبطة بالسياسة الغربية بشكل مطلق، وتحديدًا بواشنطن".

وتساءل: "هل ستقبل واشنطن بحل أو قواعد حل قادمة من الصين؟ بالتأكيد هذا بحاجة لتغير مطلق في السياسة الغربية".

ويضيف كوروبينيكوف أنه "إذا رفض الغرب منصة إسطنبول، التي كانت على وشك إيجاد حل للأزمة عام 2022، بشكل أو بآخر، رغم أن تركيا عضو في حلف الناتو، فكيف سيتعاملون مع منصة مشابهة في بكين؟".

وخلص الباحث في الشؤون الروسية إلى القول: "لا أرى أن الغرب مقتنع حاليًا بإيجاد حل للأزمة، سواء كان في بكين أو إسطنبول أو حتى في سويسرا؛ لأنه يريد حلولًا يفصلها على مقاس سياسته التي تريد مفاوضات مع روسيا من مبدأ موسكو منهزمة، لكن الوقائع على الأرض مختلفة، غير أن الخاسر الأول أوكرانيا وليس الغرب، لذلك لن نجد حلًا سياسيًّا قريبًا".

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com