من مؤيدي ترامب
من مؤيدي ترامبأ ف ب

الأمريكيون يدفعون أموالا لـ"حجز مكان".. طوابير لمتابعة محاكمة ترامب

تحولت محاكمة الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب إلى "فرجة" للعديد من الأمريكيين، الذي دفع بعضهم أموالا لحجز مكان في طوابير أمام المحكمة بما يمكنهم من متابعة المحاكمة.

ويواجه عدد من الأمريكيين الطقس بكل حالاته في نيويورك لدى اصطفافهم خارج قاعة المحكمة؛ سعيًا لحضور ولو جزءا من جلسات محاكمة ترامب الجنائية.

ويدفع هؤلاء مبالغ كبيرة أحيانا لأشخاص يطلبون منهم حجز أماكنهم في الطابور، بحسب "فرانس برس".

المحاكمة إحدى التجارب الأكثر سحرا وإثارة في حياتي
ريتشارد بارتنغتن، أمريكي يستعد لمتابعة محاكمة ترامب

ووصف الأستاذ ريتشارد بارتنغتن (43 عاما)، الذي وصل إلى خارج مقر المحكمة قبل يومين من بدء الإجراءات لزيادة فرصه في الدخول، المحاكمة بأنها "إحدى التجارب الأكثر سحرا وإثارة في حياتي".

وبعد مرورهم عبر سلسلة نقاط تفتيش ومصاعد قديمة وممر طويل، تمكن بارتنغتن إلى جانب ستة أو سبعة أشخاص آخرين من متابعة مجريات أول قضية جنائية في التاريخ يواجهها رئيس أمريكي سابق، يوميًّا.

ويواجه ترامب اتهامات بتزوير سجلات تجارية لإخفاء تعويضات دفعها لمحاميه السابق مايكل كوهين، لدفع الأخير المال لشراء صمت نجمة الأفلام الإباحية ستورمي دانييلز التي يُتّهم قطب العقارات بإقامة علاقة جنسية معها.

وانضم المتفرّجون من العامة إلى حوالى 50 صحفيا على مقاعد خشبية، وحلفاء ترامب من كبار الشخصيات الجمهورية وأنصاره وعائلته لمتابعة تطوّرات القضية التاريخية.

وقال بارتنغتن: "عرفت الكثير من خلال متابعة الأخبار، لكنني أعتقد أن هناك جزءا من الحقيقة تكتشفه عندما تكون داخل قاعة المحكمة، عندما ترى دونالد ترامب يمر من المكان ثماني مرّات يوميا وترى القاضي وهيئة المحلّفين".

وأضاف أنه "يرجّح أن تؤثّر نتيجة هذه المحاكمة على الانتخابات في اتّجاه ما"، مؤكدا خشيته من ولاية رئاسية ثانية لترامب.

"صناعة التاريخ"

وإلى جانب بعض المحتجين سواء مع ترامب أو ضده، يتوافد متفرجون ساعون إلى حضور الجلسات من أنحاء الولايات المتحدة.

قطع المحامي المتقاعد بيتر أوسيتيك مسافة نحو 4800 كيلومتر من سان دييغو لزيارة نجله في نيويورك، ومتابعة "التاريخ أثناء صناعته".

يحالف الحظ متابعي المحاكمة أكثر في غرفة احتياطية حيث تبث مجرياتها مباشرة لحوالى 30 شخصا من العامة والصحفيين غير القادرين على أن يكونوا موجودين في قاعة المحاكمة الرئيسية.

وأفاد جاستن فورد من كونيتيكت الذي يعمل في تكنولوجيا المعلومات، بأنه اصطف من أجل فرصة لرؤية "رئيس الولايات المتحدة السابق الذي تجري محاكمته، وهي ليست متلفزة. أريد أن أشاهدها بعينَي".

لم يتمكن فورد (42 عاما) من دخول قاعة المحكمة رغم وصوله عند منتصف الليل.

وبات ملمّا بالتفاصيل الجنائية للمحاكمة، إذ يقرأ المحاضر النصية كاملة التي تُنشر على موقع المحكمة الإلكتروني يوميًّا.

يقوم طابور الدخول على أساس منح الأولوية لمن يسبق، ما يدفع بكُثر إلى جني المال عن طريق الانتظار مكان أشخاص يدفعون لهم.

أمر رائع أن ترى النظام القضائي الأمريكي يحاسب رئيسا. إنها لحظة تاريخية
ونك سانغوديي، مواطنة أمريكية

ويصطف أشخاص احترفوا الأمر مكان الساعين للدخول إلى المحكمة لقاء مبلغ مقداره 50 دولارا للساعة تقريبا، علمًا أن المواقع الأفضل في الطابور بيعت بمبلغ وصل إلى ألفي دولار عندما أدلى خصم ترامب اللدود مايكل كوهين بشهادته.

ووصف فورد ظاهرة "ادفع لتشاهد" بأنها "مؤسفة".

ودفعت فونك سانغوديي، التي وصفت نفسها بأنها "مدمنة تماما للسياسة"، مبلغًا مقداره 700 دولار للحصول على مكان في الغرفة الاحتياطية.

وقالت صاحبة الـ(48 عاما)، وهي مستشارة من بروكلين: "كان أمرا رائعا أن ترى النظام القضائي الأميركي يحاسب رئيسا. إنها لحظة تاريخية".

وعلى غرار الكثير من الأشخاص الذين تحدّثت إليهم "فرانس برس"، ترى سانغوديي أن النظام القضائي قادر على منع عودة ترامب إلى البيت الأبيض، معربة عن أملها في أن تدفع إدانته الناخبين الذي لم يحسموا مواقفهم بعد إلى تجنّب التصويت له.

وتؤكد المحاكمة قبل كل شيء أن "لا أحد فوق القانون"، بحسب طبيبة الأطفال سيندي موبلي (64 عاما)، التي سافرت ساعتين ونصف ساعة في قطار، قادمة من بالتيمور.

وقالت بعدما أمضت جزءا من الليل في كيس نوم عند المحكمة: "هناك شعور بأن هذا آخر أمر تبقّى يمكنه أن يوحّد صفوفنا".

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com