قاذفة أوكرانية تطلق صواريخها باتجاه القوات الروسية على خط الجبهة شرقي البلاد
قاذفة أوكرانية تطلق صواريخها باتجاه القوات الروسية على خط الجبهة شرقي البلاد رويترز

هل يعطي الغرب "الضوء الأخضر" لأوكرانيا لضرب العمق الروسي؟

خيَّمت حالة من الغضب داخل أروقة السياسة في روسيا، بعد دعوة الأمين العام لحلف شمال الأطلسي ينس ستولتنبرغ، إلى رفع القيود المفروضة على أوكرانيا، من أجل "ضرب العمق الروسي" بأسلحة قُدّمت من الغرب.

الخارجية الروسية، وعلى لسان المتحدثة باسمها ماريا زاخاروفا، اعتبرت أن الدعوة رسالة مباشرة للراغبين في الاجتماع من أجل السلام بأوكرانيا في سويسرا قريبًا، في إشارة إلى أن الدعوة ترقى لتحرك يقوّض فرص السلام وإنهاء الصراع.

ويرى خبراء روس حاورهم "إرم نيوز"، أن دعوة ستولتنبرغ تزامنًا مع دعوات مشابهة داخل الكونغرس الأمريكي دليل على أن الغرب يدرس خطوة تصعيد خطيرة ردًا على اقتحام خاركيف من قبل القوات الروسية، فيما يرى آخرون أن تبني هذا الموقف سيجبر موسكو على الرد بشكل عنيف داخل الأراضي الأوكرانية.

أخبار ذات صلة
بوتين: شرعية الرئيس الأوكراني انتهت

من عملية عسكرية إلى حرب مفتوحة

ويقول الباحث في الشؤون الأمنية والإستراتيجية غينادي بانارين، إن "دعوة الناتو تأتي بضوء أخضر أمريكي لبحث هذا التصعيد خاصة بعد خطوات مشابهة تمت داخل الكونغرس الذي عرض أهدافًا روسية يمكن استهدافها".

ويضيف بانارين لـ"إرم نيوز": "هذا يعني أن الغرب مقبل على تصعيد خطير قد يوتر الأوضاع أكثر، خاصة إذا تم استهداف مواقع داخل الأراضي الروسية يعني تحول موسكو من عملية عسكرية والتي تكون محدودة إلى حرب نظامية على أوكرانيا".

ويستطرد الباحث في شرح التحول العسكري بالقول إن "أركان النظام الأوكراني ستكون هدفًا أوليًا للقوات الروسية، وستدخل كييف ضمن دائرة الصراع المباشر، أي أن البلاد ستعيش حربًا حقيقة، وموجات لجوء، ودمارًا".

أما عن الأهداف المحتملة التي ستستهدفها كييف في حال أخذت الضوء الأخضر الغربي، فإن المتحدث ذاته يشير إلى أن "الصواريخ التي سيُسمح لكييف باستخدامها سيكون مداها تقريبًا 300 كيلو متر، وفعليًا ضمن هذا المدى هناك العديد من القواعد العسكرية الحساسة الروسية، بالإضافة إلى مطارات عسكرية، وقواعد صورايخ متطورة".

ويوضح: "إذا ما استهدفت أوكرانيا هذه الأهداف تكون قد فتحت بوابة جهنم على نفسها، ولا أستبعد أن تقوم موسكو بحرق كييف ردًا على هذه الهجمات".

أخبار ذات صلة
روسيا: القضاء على 11205 عسكريين أوكرانيين خلال أسبوع‎

روسيا قد تدمر أوكرانيا بالكامل

ويرى الخبير في الشؤون العسكرية أليكسي ليبيديف، أن "الغرب بات يلعب ضمن دائرة خطيرة، وهو فعليًا يدفع الأوكران للموت المحتم في محاولة أخيرة منه لهزيمة روسيا".

ويتساءل ليبيديف: "هل قيادة كييف تعي العواقب على بلدها، إذ إنها وفي حال نفذت مخطط ضرب روسيا بالعمق تعطي ضوءًا أخضر لموسكو لضرب كل شيء يتحرك في أوكرانيا، هذه مخاطرة كبيرة، وبمثابة دق المسمار الأخير في نعش إدارة زيلينسكي".

وحول استخدام روسيا لسلاح نووي غير إستراتيجي في ضرب أوكرانيا كون موسكو تقوم بمناورات حاليًا على هذه الأنواع من الأسحلة ردًا على تهديدات الغرب يستبعد الخبير الروسي في حديثه لـ"إرم نيوز"، أن" تُقدم موسكو على استخدام هذا السلاح لأن استخدامه سيكون ردًا فقط على دخول قوات غربية للقتال مع الجيش الأوكراني، لكن موسكو ستفتح أبواب مخازن الصواريخ الثقيلة المدمرة التي سيجعل ليل كييف نهارًا".

وخلص الخبير في الشؤون العسكرية إلى القول: "نتمنى أن تكون هذه الدعوات من باب الضغط ليس إلا للذهاب الى المفاوضات، وإذا كانت عكس ذلك فلن تجد روسيا طرفًا تتفاوض معه داخل أوكرانيا بعد حرقها".

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com