من تشييع الإيراني رضي موسوي بعد مقتله في سوريا
من تشييع الإيراني رضي موسوي بعد مقتله في سوريارويترز

هل لعبت روسيا دورا في اغتيال قادة الحرس الثوري بسوريا؟

طرحت صحيفة "جمهوري إسلامي" الإيرانية التابعة للتيار الأصولي المعتدل، اليوم الثلاثاء، فرضية تورط روسيا في اغتيال القادة العسكريين الإيرانيين المتواجدين في سوريا عبر استهداف متكرر من قبل إسرائيل.

وتساءلت الصحيفة عن سبب عدم فاعلية منظومة الدفاع الروسية (أس 400) التي تنشط في سوريا أثناء قيام الجيش الإسرائيلي بغارات جوية تستهدف العسكريين الإيرانيين.

وقالت الصحيفة "يجب أن نبحث عن نفوذ العدو بين غير الإيرانيين، وهو ما يشمل السكان المحليين السوريين والروس، فهل يجب أن نقلق من الروس الناشطين في سوريا؟".

وانتقدت الصحيفة اعتماد وثِقة الحكومة الإيرانية بأنشطة روسيا في سوريا، وقالت "لقد تضررنا بشدة من الحكومات التي نثق بها"، وتساءلت "لماذا لم تكن صواريخ أس-400 الروسية، المسؤولة عن الدفاع عن سوريا، نشطة لحظة اغتيال القادة العسكريين الإيرانيين على يد إسرائيل؟".

كما تساءلت الصحيفة عمن أعطى إسرائيل "المعلومات الدقيقة عن أماكن تواجد هذه القوات.. والأهم من ذلك المعلومات عن التوقيت الدقيق لتجمعهم في هذه الأماكن؟".

وقالت الصحيفة، التي عادة ما توجه انتقادات للسياسة الخارجية الإيرانية في التعاطي مع روسيا، "إلى متى سنفضل التفاؤل الشديد على الواقعية؟ لماذا لا يجب أن نكون حذرين في التعامل مع مثل هذه الحكومات؟".

وربطت الصحيفة الوجود الروسي في سوريا بقضية اغتيال خمسة من كبار الضباط في الحرس الثوري يوم السبت الماضي، من بينهم مسؤول وحدة الاستخبارات في فيلق القدس الجنرال يوسف أميد زاده المعروف بـ"الحاج صادق" ونائبه وثلاثة من المستشارين.

وقالت: "صواريخ أس-400 الروسية تدافع عن سوريا، لماذا لم تكن نشطة؟ هل سيدافع الروس عن أنفسهم في سوريا؟ ... ما فائدة المعدات الدفاعية المتطورة مثل أس 400 في سوريا ومتى سيتم استخدامها؟".

وفي ديسمبر/كانون الأول الماضي، اغتالت إسرائيل بطائرة مسيرة الجنرال رضي موسوي قائد قوات فيلق القدس في سوريا.

أخبار ذات صلة
اغتيال موسوي والعاروري.. رسائل إسرائيلية لإيران

وطرحت الصحيفة فرضية تورط الروس خلف الكواليس في الهجمات الإسرائيلية على دمشق واستهداف العسكريين الإيرانيين.

وقالت إن هناك من وصفتهم بـ "الجواسيس من الداخل"، وأكدت "من الضروري البحث عن عملاء تسلل العدو بينهم غير الإيرانيين، بمن في ذلك من السكان المحليين والروس".

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com