رجل إطفاء روسي يخمد نيرانًا اشتعلت بمركبات في منطقة بيلغورود إثر قصف أوكراني
رجل إطفاء روسي يخمد نيرانًا اشتعلت بمركبات في منطقة بيلغورود إثر قصف أوكرانيرويترز

لوموند: منشآت النفط الروسية جبهة مهمة لكييف رغم تحفظات واشنطن

قالت صحيفة "لوموند"، إن منشآت النفط الروسية تُشكل الجبهة المهمة في الحرب الأوكرانية، مبينة أن الطائرات بدون طيار الأوكرانية تستهدف بشكل متزايد منشآت النفط الروسية، رغم تحفظات الإدارة الأمريكية.

وأشارت الصحيفة الفرنسية إلى أن وزارة الدفاع الأمريكية "البنتاغون"، تحدثت عن انخفاض بنسبة 14% في إنتاج الوقود الروسي بسبب الضربات الأوكرانية.

وبينت الصحيفة أنه عندما بدأت أوكرانيا في ضرب منشآت النفط الروسية في وقت مبكر من العام الجاري، تلقت كييف تحذيرًا مباشرًا من حليفتها واشنطن.

أخبار ذات صلة
أوكرانيا تعلن تدمير كاسحة ألغام روسية في البحر الأسود

وبعد أقل من شهر من الضربة الأوكرانية الأولى في الـ20 من شهر كانون الثاني/يناير الماضي، على محطة "نوفاتيك" في أوست لوغا، لينينغراد أوبلاست الروسية، أيدت نائبة الرئيس الأمريكي كامالا هاريس بشكل خاص الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي في مؤتمر ميونيخ الأمني، وفقًا لصحيفة "واشنطن بوست".

وبحسب الصحيفة، تكرر التحذير الأوكراني خلال زيارة مفاجئة قام بها مستشار الأمن القومي للبيت الأبيض جيك سوليفان إلى كييف في الـ20 من شهر مارس/آذار الماضي.

وبعد 3 أيام، تعرضت مصفاة في "سامارا أوبلاست"، على بعد حوالي 1000 كيلومتر من الحدود، لأضرار، وفقًا للصحيفة الفرنسية.

وفي الـ9 من شهر أبريل/نيسان الماضي، حث وزير الدفاع الأمريكي لويد أوستن بشكل أكثر وضوحاً على ضبط النفس، معرباً عن قلقه بشأن الزيادة المحتملة في أسعار النفط العالمية قبل الانتخابات الرئاسية الأمريكية.

ونصح الوزير الأمريكي أوكرانيا بالتركيز على الأهداف العسكرية بدلاً من ذلك، لكن أوكرانيا رفضت بدورها تلك المخاوف.

أوكرانيا ليس لديها الحق فحسب، بل من واجبها تدمير البنية التحتية الروسية.
ميخايلو بودولياك

من جانبه، أكد ميخايلو بودولياك، مستشار الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، أن أوكرانيا "ليس لديها الحق فحسب، بل من واجبها تدمير البنية التحتية الروسية"، لافتًا إلى أنه لم يتم استخدام أي أسلحة غربية في هذه الضربات العميقة غير المسبوقة.

الخلاف الاستراتيجي

تسبب الخلاف الاستراتيجي بين الولايات المتحدة وأوكرانيا في حدوث احتكاك بين الحلفاء الغربيين.

وفي أوائل شهر أبريل/نيسان الماضي، أعربت باريس ولندن عن دعمهما للضربات باعتبارها من أعمال الدفاع عن النفس، وعلى الرغم من الدعوات الأمريكية لضبط النفس، استمرت هجمات الطائرات بدون طيار بلا هوادة.

وفي شهر أيار /مايو الجاري وحده، تم استهداف 12 موقعًا نفطيًا روسيًا، بعد 27 غارة في الفترة من أواخر شهر كانون الثاني/يناير إلى أواخر شهر آذار/مارس الماضي، وفقًا لشركة "S&P Global".

أخبار ذات صلة
قتيلان وحريق في مصفاة روسية إثر هجوم أوكراني بمسيّرات

وفي الـ20 من شهر مايو/أيار الجاري، ذكرت وكالة تحليل مالي أمريكية، أن طاقة التكرير الروسية انخفضت بنحو مليون برميل يوميا بعد الهجوم على مصفاة "سلافيانسك نا كوبان" في كراسنودار كراي، الواقعة بالقرب من شبه جزيرة القرم.

واستأنفت المصفاة الإنتاج بعد تعرضها للقصف في الـ17 من شهر آذار/مارس والـ27 من شهر نيسان/أبريل الماضي، كما تعرضت مصفاة تكرير مجاورة تابعة لشركة روسنفت في توابسي للهجوم مؤخرًا.

بشكل أسرع

بدوره، توقع سيرجي فاكولينكو من مركز كارنيجي روسيا أوراسيا أنه "إذا استمرت هجمات الطائرات بدون طيار الأوكرانية عند مستويات آذار ولم تتحسن الدفاعات الجوية الروسية، فقد تلحق أوكرانيا الضرر بمصافي التكرير الروسية بشكل أسرع مما يمكن إصلاحه".

وأكدت الصحيفة أن ضربة كبيرة في الـ9 من شهر مايو/أيار الجاري، استهدفت مصفاة نفط سالافات في باشكورتوستان، بالقرب من الحدود الكازاخستانية، ما يدل على مدى القدرة العملياتية لأوكرانيا ونفاذية الدفاعات الروسية.

وأشاد مسؤول استخباراتي أوكراني مجهول بالعملية، مؤكدًا ضعف مصافي التكرير الروسية في عمق أراضيها، وفقًا لما ذكرت الصحيفة الفرنسية.

تعرض للخطر

وكتبت هيليما كروفت، المحللة السابقة في وكالة المخابرات المركزية الأميركية والتي تعمل الآن لدى "RBC Capital Markets"، في شهر مارس/آذار الماضي: "بمثل هذه القدرات، يبدو أن أوكرانيا قادرة على استهداف معظم المنشآت النفطية في غرب روسيا، الأمر الذي  يعرض حوالي 60٪ من صادراتها من النفط الخام للخطر".

أخبار ذات صلة
حريق بمصفاة نفط روسية إثر هجوم أوكراني بطائرات مسيّرة (فيديو)

فيما أشار تقرير لوكالة الاستخبارات الدفاعية في الـ17 من شهر مايو/أيار الجاري، إلى أن ضربات الطائرات بدون طيار أدت إلى خفض إنتاج الوقود الروسي بنسبة 14% وزيادة أسعار الوقود المحلية بنسبة 20% إلى 30%، على الرغم من وقف التصدير لمدة ستة أشهر. 

وكذلك اضطرت روسيا إلى استيراد المنتجات النفطية المكررة من بيلاروسيا وتسعى للحصول على إمدادات إضافية من كازاخستان.

وفي البداية كان الأمر كرد انتقامي رمزي على القصف المنهجي لمواقع الطاقة الأوكرانية يبدو الآن أن له تأثيرات ملموسة، بحسب ما ذكرت الصحيفة الفرنسية.

خسارة روسيا

وأكد داميان إرنست، محلل قطاع الطاقة والأستاذ بجامعة لييج، أن "هذا سيؤدي بوضوح إلى خسارة روسيا"، محذرًا من النقص المحلي المحتمل، لاسيما  في غرب روسيا.

ومع فشل الهجوم المضاد الأوكراني في صيف عام 2023 والنكسات اللاحقة في دونباس وخاركيف أوبلاست، يبدو أن كييف مصممة على الاستفادة من هذا التكتيك الناجح ضد موسكو.

وقالت أولجا ستيفانيشينا، نائبة رئيس الوزراء الأوكراني لشؤون التكامل الأوروبي والأوروبي الأطلسي: "إننا نتفهم مصالح شركائنا الأمريكيين، ومع ذلك، فإننا نقاتل بالقدرات والموارد والممارسات المتاحة لنا".

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com