مناظرة سابقة بين الرئيس جو بايدن والرئيس السابق دونالد ترامب
مناظرة سابقة بين الرئيس جو بايدن والرئيس السابق دونالد ترامبرويترز - أرشيفية

واشنطن بوست: المناظرات المبكرة بين بايدن وترامب تطور انتخابي "مفاجئ"

قالت صحيفة "واشنطن بوست"، إن الإعلان عن مناظرتين رئاسيتين مبكرتين بين الرئيس جو بايدن، ودونالد ترامب، يمثل تطوراً مفاجئاً ومهماً في الانتخابات الرئاسية الأمريكية لعام 2024.

وأردفت أن هذه المناظرات التي تختلف عن المناظرات التقليدية التي جرت على مدار ثلاث دورات انتخابية، ونظمتها لجنة المناظرات الرئاسية، تحمل فرصًا وتحديات للمرشحين.

وسلطت الصحيفة، في تقرير لها الضوء، على أربع نقاط رئيسية تميز المناظرات الرئاسية المبكرة بين الرئيس الحالي بايدن، والأسبق ترامب، في 27 يونيو/ حزيران، و10 سبتمبر/ أيلول.

أخبار ذات صلة
مناورة مبكرة تشعل السباق.. بايدن يتحدى ترامب في مناظرة رئاسية مفاجئة
مناظرة انتخابية بين بايدن وترامب
مناظرة انتخابية بين بايدن وترامبAP

اختبار صعب لبايدن يتعين عليه اجتيازه

بالنسبة لبايدن، تعدّ المشاركة في هذه المناظرات بمثابة اختبار ضروري رغم المخاطر، لا سيما في ظل تحدي ترامب المتكرر له بالدخول في مناظرة معه، معتقدا أن ذلك سيكشف أن الرئيس غير قادر على أداء واجباته، وبالتالي تسليط الضوء على المخاوف بشأن عمر بايدن وقدراته العقلية.

وفي ظل مخاوف الأمريكيين المتزايدة حيال هذه القضية، فإن الامتناع عن المناظرة من الممكن أن يعزز الشكوك بشأن قدرة بايدن على أداء واجباته. وفي حين أظهر بايدن أداءً قويا في خطاب حالة الاتحاد، إلا أن المناظرة تمثل تحديا مختلفا.

وتاريخيًا، كان أداء الرئيس جيدًا في المناظرات، فقد حقق انتصارات لافتة في مناظرات 2020، وفقًا لاستطلاعات الرأي، لكن مواجهة خصم مثل ترامب، يتسم أسلوبه بالمقاطعة والتحريض، تمثل مهمة صعبة على الرئيس أن يجتازها لإثبات كفاءته أمام الناخبين.

ديناميكيات نقاش غير عادية

وترى الصحيفة أن هذه المناظرات جديرة بالملاحظة لعدة أسباب: موعدها المبكر عن المعتاد، والبث المحدود، وعدم وجود جمهور مباشر.

وبالنظر إلى أن توقيتها سيكون بعيدا عن فترة الاقتراع الرئيسية، فإن تأثيرها المباشر سيكون أقل.

وعلاوة على ذلك، فإن استضافة شبكة واحدة "سي إن إن" للمناظرة الأولى، وشبكة "أي بي سي" للمناظرة الثانية، قد يحد من نسبة المشاهدة المباشرة. ومع ذلك، من المتوقع أن تحظى المناظرتان بتغطية شاملة، وستتم مشاركة مقاطع منهما على نحو واسع على الإنترنت؛ ما سيزيد من أهميتهما.

في الأثناء، يضيف غياب الجمهور المباشر بعدا جديدا للمناظرتين، وربما يكون هذا أمرًا جيدًا بالنسبة لمضمون المناظرة؛ نظرًا لأن الجماهير تميل إلى التأثير على المجريات بشكل كبير من خلال الهتاف أو إطلاق صيحات الاستهجان أو محاولة جذب اهتمام المرشحين، ولكن هناك مرشح واحد على وجه الخصوص يحب التفاعل مع الجمهور كثيرا، وهو ترامب.

بايدن وترامب خلال مناظرة سابقة
بايدن وترامب خلال مناظرة سابقةرويترز

انضمام المرشح المستقل روبرت إف كينيدي جونيور للمناظرة  

وأدى التنظيم السريع للمناظرات إلى حالة من الفوضى والإرباك، لا سيما فيما يتعلق باحتمال مشاركة المرشح المستقل "روبرت إف كينيدي جونيور" في المناظرة، في يونيو وسبتمبر المقبلين؛ ففي حين تفضّل حملة بايدن مناظرة فردية مع ترامب، تفسح معايير المناظرة الأولية التي أرسلتها شبكة "سي إن إن" المجال أمام انضمام كينيدي جونيور، إذا استوفى معايير المناظرات الرئاسية.

من جهتها، تزعم حملة ترامب أن شبكة "سي إن إن" أشارت بشكل خاص إلى أن كينيدي لن يستطيع المشاركة؛ إذ سيكون من الصعب عليه تلبية متطلبات الوصول إلى بطاقة الاقتراع في الوقت المناسب، خاصة في المناظرة الأولى.

أخبار ذات صلة
للمرة الثانية.. ترامب يتحدى بايدن لمواجهته في مناظرة انتخابية

إشارات متضاربة من حملة ترامب

ورغم حصول فريق ترامب أخيرًا على ما أراده من خلال دفع بايدن للموافقة على المناظرة، أظهر ترامب وحلفاؤه مشاعر متناقضة.

تقليديا، يضع المرشحون توقعات منخفضة لأنفسهم، بينما يمتدحون خصومهم؛ لأن أي أداء يتجاوز التوقعات المنخفضة سيُنظر إليه على أنه نجاح، وأي خطأ من جانب الخصم سيتم تضخيمه. ولكن ترامب لم يتبع هذا النهج، واستمر في وصف بايدن بأنه مناظر غير كفؤ، الأمر الذي قد يأتي بنتائج عكسية إذا كان أداء بايدن جيدًا.

بالإضافة إلى ذلك، اشتكى حلفاء ترامب من ظروف المناظرة، زاعمين أن هناك تحيزًا ضد ترامب، ويهدف هذا النهج، بنظر الصحيفة، إلى حماية صورة ترامب بغض النظر عن نتيجة المناظرة.

ومن خلال انتقاد طريقة المناظرة والتأكيد على أن بايدن غير كفء، يخلق فريق ترامب رواية يمكن من خلالها أن تُعزى أي نتيجة غير مواتية لترامب على أنها بسبب التحيز الخارجي ضده، وليس بسبب أدائه.

وتخلص صحيفة "واشنطن بوست" إلى أن هذه التطورات المحيطة بمناظرات ترامب وبايدن تُضفي عنصرا معقدا وينطوي على مخاطر عديدة في انتخابات 2024، التي تتميز بأحداث فريدة، ومناورات استراتيجية، واحتمال حدوث تحولات غير متوقعة. وحتما، ستكون المناظرات لحظة حاسمة لكلا المرشحين أثناء تنقلهما في هذا المشهد السياسي المجهول.

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com