مقاتل من "فيلق بدر" الموالي لإيران
مقاتل من "فيلق بدر" الموالي لإيرانرويترز

عبر "قوات العشائر".. إيران توسع نفوذها شرق الفرات

بدأت إيران بتوسيع دائرة نفوذها في منطقة شرق الفرات، التي تعرف حالة تجاذب بين "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) المدعومة أمريكيًّا، و"قوات العشائر" التي تشكلها طهران عبر استمالة أهالي المنطقة.

وقالت تقارير إخبارية سورية، إنّ إيران اقتحمت تلك المنطقة من خلال تشكيل خلايا وفصائل مسلحة تستهدف "قسد"، وأصبحت هذه المجموعات المحلية تُعرف باسم "قوات العشائر" ويقودها إبراهيم الهفل.

واعتبرت التقارير أن منطقة شرقي دير الزور السورية تشهد حالة تجاذب بين قوات "قسد" والفصائل التي تتولى طهران تجهيزها وتسليحها لدعم نفوذها هناك.

ووفق التقارير، تعود جذور التوتر الحاصل في دير الزور إلى منتصف آب من العام الماضي، حين اندلعت مواجهات بين مسلحين من "قسد" وعناصر فصيل تابع لها في المنطقة يُدعى "مجلس دير الزور العسكري"، وهو الأمر الذي عملت إيران على استغلاله لإيجاد موطئ قدم لها في المنطقة.

ويعتبر متابعون أن الوضع الأمني الهش في مناطق الشرق السوري يمثل تربة خصبة لزرع خلايا أمنية جديدة، أو استمالة جانب من أهالي المنطقة لتشكيل ميليشيات جديدة موالية لطهران.

وكان المتحدث باسم وزارة الدفاع الأمريكية بات رايدر، تحدث قبل أيام في مؤتمر صحفي عن أن الطريقة التي تدير فيها إيران أعمالها هي تدريب وكلائها من المجموعات المسلحة والتأثير عليها في إطار سياستها الخارجية الهادفة إلى طرد الولايات المتحدة من الشرق الأوسط.

واعتبر رايدر أن الهدف من إزاحة واشنطن من المنطقة هو إتاحة المجال لتنفيذ ما ترغب به إيران "دون رادع"، وأن الولايات المتحدة تواصل مراقبة هذه المساعي، وفق تعبيره.

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com