وزير الدفاع الأمريكي لويد أوستن
وزير الدفاع الأمريكي لويد أوستن Getty

أوستن: نفّذنا ضربتين جويتين على مواقع مرتبطة بإيران في سوريا

شنَّت الولايات المتحدة غارات استهدفت موقعين مرتبطين بإيران في سوريا الأحد ردًّا على هجمات طالت جنودًا أميركيين، وفق ما أفاد وزير الدفاع الأمريكي لويد أوستن.

وبحسب صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية تمثل العملية تصعيدًا كبيرًا من جانب إدارة بايدن التي تسعى للحد من ارتفاع وتيرة العنف ضد القوات الأمريكية في الشرق الأوسط، والحيلولة دون نشوب نزاع إقليمي على إثر الحرب في غزة.

وفي بيان صحفي، قال أوستن إن الضربات الجوية الأخيرة استهدفت منشآت في شرق سوريا يستخدمها الحرس الثوري الإيراني والتنظيمات الموالية له، مبينًا أن الطائرات الحربية أغارت على منشأة تدريب، و"منزل آمن بالقرب من الميادين"، حسب وصفه.

بدوره، قال مسؤول دفاع أمريكي لم يكشف هويته إن المنشأة التدريبية التي استهدفتها الغارات في منطقة (البوكمال) تُستخدم أيضًا كمخزن للسلاح إذ لوحظ دوي انفجارات كبيرة في الأنحاء.

أما "المنزل الآمن"، فهو مقر قيادة وتحكم لجماعات مرتبطة بالحرس الثوري الإيراني.

وأضاف المسؤول الأمريكي نفسه: "أن عددًا من عناصر الميليشيات كانوا متواجدين أثناء القصف لذلك تعتقد البنتاغون أن بعضهم لقي مصرعه".

وتوعَّد المسؤول أيضًا باستمرار توصيل الرسائل لإيران وتحميلها مسؤولية الهجمات على الأفراد الأمريكيين في المنطقة، مشددًا على أن واشنطن لن تتردد في اتخاذ المزيد من التدابير لحماية الأمريكيين في المنطقة عند الضرورة، بحسب تعبيره.

وفي اختلاف عن العمليات العسكرية التي جرت في الأسابيع الأخيرة، لم يُحدِّد البنتاغون بدقة نوع الطائرات التي نفَّذت المهمة.

بموازاة ذلك، يتعرض الرئيس بايدن لانتقادات من قبل بعض الجمهوريين الذين وصفوا الهجمات الأمريكية السابقة على أهداف تابعة لإيران وميليشياتها في العراق وسوريا، بأنها غير كافية ولن تقود إلى ردع إيران.

وكان الوزير أوستن صرَّح أثناء حديثه للصحفيين في الهند بأن "أمريكا ستبذل أقصى ما بوسعها لحماية مواطنيها، وستضرب في الوقت والمكان المناسبين".

المصدر: صحيفة "واشنطن بوست"

أخبار ذات صلة
إصابة جندي أمريكي في قصف على قاعدة عسكرية شرق سوريا

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com