منظومة "آرو-3" الدفاعية
منظومة "آرو-3" الدفاعية رويترز

اهتمام غربي بمنظومة "آرو" الإسرائيلية بعد صدها الهجوم الإيراني

قال الرئيس التنفيذي للهيئة المطورة لأنظمة الدفاع الصاروخي الإسرائيلية "آرو"، بوعز ليفي، إن عددًا من الدول مهتمة حاليًّا بشراء تلك الأنظمة بعد أن ساعدت في إحباط الهجوم الإيراني، وفق وكالة "رويترز".

وشمل الهجوم الذي شنته إيران ليلًا بين يومي 13 و14 أبريل/ نيسان الماضي، أكثر من مئة صاروخ باليستي، صدتها إسرائيل بالدرع الدفاعي متعدد الطبقات بمساعدة حلفاء.

وذكر سلاح الجو الإسرائيلي أن نظام آرو "نفذ الجزء الرئيس" في عملية الاعتراض.

وصرح بوعز ليفي، الرئيس والمدير التنفيذي لهيئة صناعات الطيران الإسرائيلية المملوكة للدولة، والمطور الرئيس للمشروع، بأن ذلك النجاح أثار اهتمامًا عالميًّا على الفور.

والولايات المتحدة مشاركة في مشروع "آرو" الذي تشارك بوينغ في إنتاجه.

ونقلت "رويترز" عن ليفي قوله: "اتصل بنا عدد من الدول لطلب معلومات.. أنا متفائل جدًّا بأنه سيكون هناك مزيد من الصفقات بشأن نظام آرو، ولا سيما بعد العرض التوضيحي الخاص جدًّا الذي قدمناه".

ورفض ليفي تحديد أي من تلك الدول؛ لأن المحادثات لا تزال في مراحلها الأولى.

وتتشكل الطبقة العليا من الدفاعات الصاروخية الإسرائيلية من نظام "آرو" والقبة الحديدية التي تتعامل مع التهديدات بأسلحة قصيرة المدى، مثل قذائف المورتر (الهاون) والصواريخ، ونظام مقلاع داود لاعتراض الصواريخ متوسطة المدى.

أخبار ذات صلة
للمرة الأولى.. إسرائيل تستخدم نظامها المضاد للصواريخ "آرو 3"

ووافقت إسرائيل، بعد قبول أمريكي، العام الماضي على بيع منظومة "آرو-3" لألمانيا في صفقة بقيمة 3.5 مليار دولار، وهي أكبر صفقة دفاعية لها على الإطلاق.

ويأتي الاتفاق بينما تعمل ألمانيا وجيرانها في أوروبا على تعزيز الإنفاق الدفاعي في أعقاب الحرب الروسية في أوكرانيا.

وأوضح ليفي أن الاتفاق الألماني استغرق ما يقرب من عامين للتوقيع، ومن المرجح أن يكون هذا الإطار الزمني المتوقع لصفقات جديدة قيد الإعداد.

وأضاف أن هذه العملية تتم بين الحكومات، وتحتاج مرة أخرى إلى موافقة الولايات المتحدة.

وتقدر تكلفة كل صاروخ اعتراض في القبة الحديدية، والذي يستخدم بشكل متكرر لإسقاط الصواريخ القادمة من غزة ولبنان، بنحو 50 ألف دولار، بينما تأتي صواريخ "آرو" على مستوى مختلف.

منظومة "آرو-3" الدفاعية
منظومة "آرو-3" الدفاعيةمنصة إكس

وبين ليفي، دون الخوض في تفاصيل، أن "تكلفة صاروخ الاعتراض من طراز آرو تعادل تكلفة صواريخ اعتراض مماثلة في جميع أنحاء العالم، بل إنها قد تكون أرخص.. تتجاوز التكلفة المليون دولار".

ودفع الهجوم الإيراني شركة صناعات الطيران الإسرائيلية إلى تعزيز إنتاج أنظمة آرو الحالية، وتطوير الجيل التالي منها "آرو-4"، الذي سيحل محل "آرو-2".

وقال ليفي: "إنها عملية متسارعة للغاية نحو بدء الإنتاج، ونقوم بذلك بالتنسيق الكامل مع المؤسسة الأمنية هنا في إسرائيل ووكالة الدفاع الصاروخي الأمريكية".

ورفض ليفي تحديد موعد اكتمال تطوير منظومة "آرو-4".

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com