منشأة نطنز لتخصيب اليورانيوم جنوبي طهران
منشأة نطنز لتخصيب اليورانيوم جنوبي طهرانرويترز

إيران.. مخزون اليورانيوم المخصب يقترب من "صنع الأسلحة"

أظهر تقريران سريان للوكالة الدولية للطاقة الذرية، أن إيران وصلت في تخصيب اليورانيوم إلى مستوى يقترب من الدرجة اللازمة لصنع الأسلحة، في وقت تتعثر فيه المناقشات الرامية إلى تحسين تعاونها مع الوكالة التابعة للأمم المتحدة.

وجاء في أحد تقريري الوكالة الفصليين، حسبما ذكرت وكالة "رويترز"، أنه "لم يتسنَ إحراز تقدم في العام الماضي نحو تنفيذ البيان المشترك الصادر في الرابع من مارس/ آذار 2023".

وذكر التقرير الثاني أن مخزون إيران من اليورانيوم المخصب إلى درجة نقاء تصل إلى 60%؛ أي ما يقرب درجة النقاء الصالحة لصنع الأسلحة وهي 90%، زاد 20.6 كيلوغرام خلال الشهور الثلاثة المنصرمة إلى 142.1 كيلوجرام، حتى 11 مايو/ أيار، قبل أن تخفف إيران 5.9 كيلوغرام لخفض مستوى التخصيب.

وتواجه الوكالة مجموعة من الصعوبات في إيران، منها حقيقة أن طهران لم تنفذ سوى جزء صغير من الخطوات التي اعتقد مديرها العام رافائيل غروسي أنها التزمت بها، في "بيان مشترك" بشأن التعاون العام الماضي.

وزار غروسي إيران هذا الشهر لإجراء محادثات مع المسؤولين الإيرانيين؛ بهدف تحسين التعاون وقدرة الوكالة على الاضطلاع بمهام المراقبة في إيران، لكن المحادثات توقفت بعد وفاة الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي بحادث تحطم طائرة هليكوبتر هذا الشهر.

أخبار ذات صلة
إيران: نعمل على تخصيص أرض لبناء مفاعل نووي جديد

وأضاف أحد التقريرين: "يجدد المدير العام للوكالة دعوته للحكومة الإيرانية الجديدة واستعداده لمواصلة الحوار رفيع المستوى والمناقشات الفنية اللاحقة، التي بدأت يومي السادس والسابع من مايو/ أيار 2024".

ومر 18 شهرا منذ أن أصدر مجلس محافظي وكالة الطاقة الذرية المؤلف من 35 دولة عضوًا قرارا يطالب إيران بالتعاون العاجل مع التحقيق الذي تجريه الوكالة منذ سنوات بخصوص جزيئات يورانيوم عُثر عليها في ثلاثة مواقع غير معلنة.

وفي حين خُفض عدد المواقع منذ ذلك الحين إلى اثنين، لم توضح إيران بعد كيفية وصول آثار تلك المواد إلى هناك.

وقال التقرير الأول: "يأسف المدير العام لعدم حل قضايا الضمانات العالقة"، في إشارة إلى هذه الآثار.

ويقول دبلوماسيون إن فرنسا وبريطانيا تضغطان من أجل إصدار قرار جديد في اجتماع مجلس المحافظين الأسبوع المقبل، وهو ما لم تؤيده الولايات المتحدة حتى الآن.

وعادةً ما تعبّر إيران عن غضبها من مثل هذه القرارات، وتتخذ ردا عليها خطوات تتعلق بالبرنامج النووي.

وتقول القوى الغربية إنه لا يوجد غرض مدني منطقي يدعو إيران إلى التخصيب لهذا المستوى، في حين تقول طهران إن أغراضها سلمية.

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com