المرشد علي خامنئي خلال لقائه عائلات ضحايا الطائرة المنكوبة
المرشد علي خامنئي خلال لقائه عائلات ضحايا الطائرة المنكوبةالإعلام الإيراني

ماذا قالت زوجتا الرئيس الإيراني ووزير خارجيته بشأن مصرعهما؟

قالت زوجة الرئيس الإيراني الراحل إبراهيم رئيسي، جميلة علم الهدى، إن زوجها "كان صبورًا جدًا".

وجاءت تصريحات زوجة رئيسي، في مقابلة قصيرة مع التلفزيون الإيراني الحكومي، على هامش لقاء المرشد علي خامنئي مع عائلات ضحايا الطائرة المنكوبة.

وجميلة هي الابنة الكبرى لأحمد علم الهدى، إمام الجمعة في مشهد، وعضو مجلس الخبراء، وعندما كانت في الثامنة عشرة من عمرها تزوجت من رئيسي، في العام 1983، ولهما ابنتان، إحداهما حاصلة على درجة الدكتوراة في علم الاجتماع من جامعة طهران، والأخرى على البكالوريوس في الفيزياء من جامعة شريف التكنولوجية.

وتوفي الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي، ووزير خارجيته حسين أمير عبد اللهيان، مع 6 من مرافقيهم جراء تحطم مروحية عسكرية شمال غربي البلاد، يوم الأحد الماضي.

من جانبها، قالت زوجة عبد اللهيان للتلفزيون الحكومي: "كان عمله خالصًا حقًا لوجه الله تعالى، وكان يقول يجب أن نعمل شيئًا حتى لا نخجل من الشهداء، وعائلاتهم، والشعب الإيراني الطيب".

ولم يتم التعرف على اسم زوجة الوزير الراحل، أو سيرة حياتها.

أخبار ذات صلة
هل يدفع "التيار المتشدد" بزوجة "رئيسي" للترشح بالانتخابات الرئاسية الإيرانية؟

وفي تصريح لوكالة أنباء "مهر"، قالت زوجة عبد اللهيان، إن "الراحل كان صوت المظلومين، والمقاومة، والشعب الفلسطيني".

وأوضحت في تصريحات سابقة أنها تزوجت عبد اللهيان، العام 1993، وأنجبت منه ولدًا وبنتًا، مشيرة إلى أن "عبد اللهيان، من مواليد 23 أبريل العام 1964، بمدينة دامغان التابعة لمحافظة سمنان شمال شرقي إيران".

وأضافت أن "عبد اللهيان فقد والده "عبد الصاحب" عندما كان عمره 6 أو 7 سنوات، وبعد ذلك وقعت المسؤولية وإدارة شؤون الأسرة على والدته وأخيه الأكبر".

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com