”الليكود“ بصدد طرح مشروع قانون يلزم البلدات العربية بتخليد أسماء زعماء إسرائيل

”الليكود“ بصدد طرح مشروع قانون يلزم البلدات العربية بتخليد أسماء زعماء إسرائيل

المصدر: ربيع يحيى - إرم نيوز

يعمل حزب ”الليكود“ الحاكم في إسرائيل، على تمرير مشروع قانون من شأنه أن يُلزم البلدات والقرى العربية في الدولة العبرية بتخليد أسماء رموز الاحتلال من رؤساء ورؤساء حكومات وزعامات أخرى، وهو مشروع القانون الذي يتوقع أن يحدث عاصفة حادة في القطاع العربي الإسرائيلي، وكانت وسائل الإعلام العبرية قد بدأت الحديث عنه أمس الخميس.

ويقف وراء هذا المشروع النائب المثير للجدل أورن حازان، الذي اشتهر مؤخرًا بالتقاط صورة ”سيلفي“ مع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لدى زيارته لإسرائيل مؤخرًا، منتهكاً بذلك جميع الإجراءات الأمنية، فضلاً عن رئيس الكتلة النيابية للائتلاف الحاكم، عضو الكنيست المحامي دافيد بيتان.

وتساءل موقع صحيفة ”معاريف“، إذا ما كان بالإمكان إطلاق اسم أول رئيس حكومة إسرائيلية دافيد بن غوريون على سبيل المثال، على أحد الشوارع الرئيسة في كفر قاسم، وهي مدينة عربية فلسطينية محتلة تقع داخل الخط الأخضر؟، وإذا ما كان الميدان الرئيس في بلدة الطيرة، التابعة حاليًا للواء الأوسط بدولة الاحتلال، يمكن أن يحمل اسم رئيس الوزراء الأسبق مناحم بيغين؟.

ونوّه الموقع، إلى أن النائبين عن حزب ”الليكود”، حازان وبيتان، سيطرحان الأحد المقبل أمام اللجنة الوزارية للتشريع بالكنيست، مشروع قانون، يطالب بأن تطلق القرى والبلدات العربية على الشوارع الرئيسة والميادين أسماء رؤساء الحكومات الإسرائيلية والرؤساء السابقين، تخليدًا لذكراهم.

ونقل الموقع عن النائب حازان قوله، إن مشروع القانون ”يحمل تأكيدًا على ضرورة ترسيخ انتماء العرب في إسرائيل للزعامات الإسرائيلية، والتأكيد أيضًا على إصلاح الثغرة المتعلقة بتخليد ذكرى زعماء اليمين، حيث أن اسم رئيس الوزراء الأسبق يتسحاق شامير لم يخلد إطلاقًا“.

ويطالب عضوا الكنيست بيتان وحازان بتمرير القانون على أساس إلزام القرى والبلدات العربية بما قالا إنه ”تخليد تاريخ زعماء شكّلوا وجه إسرائيل منذ قيامها عام 1948″، ويعتقدان أنه من الطبيعي أن تحدث هذه الخطوة بالنسبة للقطاع العربي، من زاوية إثبات الولاء للدولة التي يحمل سكانه هويتها.

وأكد موقع ”واللا“  الإسرائيلي، بدوره أن البلدات والقرى العربية لا تخلد أسماء الزعماء الإسرائيليين، وأنه في حال تمرير هذا القانون سيتم إلزام السلطات المحلية في تلك البلدات لإطلاق أسماء الزعماء الإسرائيليين الراحلين على الشوارع والميادين الرئيسة.

ولا يحدد مشروع القانون أيًا من البلدات العربية في إسرائيل التي لا تطلق على شوارعها أسماء المسؤولين الإسرائيليين الراحلين، لكن الموقع يتحدث عن المناطق ذات التجمعات السكانية الكبيرة في القطاع العربي، والذي يرى صاحبا المشروع أنه جزء لا يتجزأ من دولة إسرائيل.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com