باسيرو ديوماي فاي يلقي خطابه الرئاسي الأول
باسيرو ديوماي فاي يلقي خطابه الرئاسي الأولأ ف ب

مخاطر "ازدواجية السلطة" تخيم على العهد السياسي الجديد في السنغال

رأى مراقبون أن مخاطر ازدواجية السلطة بدأت تخيّم على السنغال، عقب تعيين الرئيس الجديد، باسيرو ديوماي فاي، المعارض عثمان سونكو رئيسا للوزراء.

وقال أستاذ العلوم السياسية السنغالي، إليمان حابي كين، إنه إذا كان ائتلاف سونكو-ديوماي فاي نتيجة منطقية، فهو "لا يخلو من خطر "الصدام أو ازدواجية السلطة التنفيذية".

وأضاف: "لا ينبغي لك أبدًا أن تضع كبشين معًا في حظيرة، لأنهما يخاطران بالقتال"، وفق تعبيره.

ومن خلال المنصب الجديد يتقاسم عثمان سونكو السيطرة على السلطة التنفيذية، وهو مسؤول عن تنسيق السياسة العامة، بالإضافة إلى قيادة الفرق التي سيتعين عليها العمل لتحقيق الأهداف المحددة.

وفي حديثه عن "مشروعه"، أكد رئيس الوزراء الجديد أن "هذا مشروع جميع السنغاليين"، قبل أن يعد بتعيين بقية فريق سونكو-ديوماي في الساعات المقبلة.

وحذّر سونكو، مساء الثلاثاء، من أنه ليس هناك شك في "مشاركة الكعكة"، وفق تعبيره عن تقاسم السلطات.

من جهته، وصف أستاذ العلوم السياسية السنغالي، أباباكار فال، سونكو بـ"صانع الملوك الحقيقي"، معتبرا قرار تعيينه "ردا عادلا للجميل".

وأضاف أن سونكو "خيار متماسك"، لأنه قام بتطوير ما يسمى "المشروع" للسنوات الخمس المقبلة، مع باسيرو ديوماي فاي، موضحاً أنه "كرئيس للوزراء، فهو في المكان المناسب لتنفيذ هذا المشروع".

سونكو يتحدث للصحفيين
سونكو يتحدث للصحفيينأ ف ب

وتحت عنوان "في السنغال، يدخل باسيرو ديوماي فاي القصر الرئاسي ويعين عثمان سونكو رئيسًا للوزراء"، قالت صحيفة "لوموند" الفرنسية إن الرئيس الشاب البالغ من العمر 44 عاما أدى اليمين الدستورية تحت أنظار "معلمه" عثمان سونكو، وممثلي العديد من الدول الأفريقية.

وعقب تنصيبه، قال ديوماي "جيريج سونكو"، وتعني باللغة الدارجة في السنغال "شكرًا لك سونكو"، ليصبح باسيرو ديوماي فاي خامس رئيس للسنغال.

وأشارت الصحيفة الفرنسية إلى أن عثمان سونكو، الذي نال استحسان الجمهور الأكبر، كان جالساً أيضاً بجواره، صحبة زعيم حزب الوطنيين الأفارقة في السنغال للعمل والأخلاق والأخوة، باستيف، الذي حلته الحكومة في يوليو تموز 2023.

واعتبرت "لوموند" أن هذا "انتصار رجلين لعبا بشكل مثالي من أجل الفوز"، موضحة أنه بعد منعه من خوض الانتخابات الرئاسية بسبب إدانة قانونية، ترك عثمان سونكو، صاحب الشعبية الكبيرة، مكانه في السباق الرئاسي إلى الرجل الثاني الذي لم يكن معروفا حتى ذلك الحين.

Related Stories

No stories found.
logo
إرم نيوز
www.eremnews.com